موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
انهيار المشروع السعودي ألأمريكي ...صحافة البترودولار تستدير 180 درجة

صدق أو لا تصدق....الصحافة السعودية وأبواقها المأجورة تتحول بين عشية وضحاها من مزامير فتنة ووقيعة وطبول حرب الى ناي يعزف أنشودة الوئام. وحتى لا يظنن أحد  أني ابالغ سأترك القراء الكرام ليروا بأعينهم ما كتبه اليوم الصحافي السعودي سعد بن عمر وبعدها سيكون لي تعليق وجيز على ما أدلى به بن عمر حول الحرب على سوريا وضرورة انهائها بحلول سياسية ...إذن اترككم الآن مع المقال.....

بعد بداية الثورة السورية بثلاثة اشهر قابلت احد اركان النظام السوري الخمسة الكبار وطرحت عليه السؤال التالي :

لماذا لا تضع سوريا يدها بيد السعودية؟ ستقوم المملكة بمساعدة سوريا اقتصادياً وستهبط المشكلات الى رقم صغير جداً وتحل المشكلات السياسية ويسمح بانشاء احزاب وتتفتت الأصوات وينشغل الجميع بالتنمية.
فأجاب – وهو لا يزال في السلطة الى الآن- " لا يوجد لدينا ظهر"
 

وبعد أعوام والفتنة تطحن في بلاد الشام، لم يبقَ شيخ أو وليد أو امرأة أو رجل الا ولطمته، ولا صغير او كبير الا ومرّت من أمامه بالكوارث والاحزان، ولم يتبقَ من نواحي الحياة اليومية في شامنا العزيز الا وعرفت التدمير إما كلياً أو جزئياً، ولم يبقَ من أمم الارض الا وحضر الى هذه البلاد اما ذابحاً او رامياً او متجسساً او واغلاً في الدم السوري باي جهة، سواء كان حزبياً او ممثلاً لجماعة او مرسلاً من دولة، وها قد تحقق (الظهر) وأجبرت تركيا الروس على ان ينزلوا في ارض الشام، فبعد الطائرات أتت صواريخ "400 – س" ثم حظرت المقاتلات الحامية للطائرات المهاجمة وغداً نرى أفراد القوات الخاصة لإنقاذ الطيارين الذين تسقط طائراتهم، فماذا بقي وما هي الحاجه إذن لحزب الله و"لواء العباس"...
لم يبقَ للاعب السوري الا ان يعود الى المربع الاول ما دام أنه ضمن (الظهر)، فهل تؤدي السياسة لعبتها الواقعية ويعود الأسد عن اولئك الذين بوجودهم توافد الناس من كل حدب وصوب لقتالهم، وقامت الثورةعليه كواحد من الأسباب الرئيسية لنقمة الشعب السوري.


اعتقد أنه لم يعد هناك أي مبرر للحروب، فالعودة الى جادة الصواب أسلم لإنقاذ هذا الشعب الذي كتبت عليه المحن منذ خمس سنوات حتى تشرد على الشطآن وطرقات أوروبا، والله اعلم كم تعاني الحرائر في هذه الأماكن من المضايقات والمتاعب.
ان اقصر الطرق ليست طرق فيينا او موسكو اوباريس، ان الطريق الى الرياض أسرع واقرب واسهل وأضمن مما يتخيّل البعض.

انتهى المقال

 

يعني فشل في اليمن واندحار في سوريا والعراق هذا فضلا عن المحاولة السعودية لانقاذ نفوذها في لبنان حتى لو كان ثمن ذلك هو القبول بسليمان بيك فرنجية رئيسا للجمهورية اللبنانية. فبعد كل تلك المجازر الدموية المدعومة والممولة من دول الخليج المتصهينة  وجدت المملكة السعودية نفسها بسياستها الجوفاء المتغطرسة امام الجدار الممنوع.  بصراحة لست من محبذي التفاهمات سواء كانت سياسية او امنية او عسكرية مع النظام السعودي المتهالك وانما أدعو محور المقاومة الباسل لاستكمال المعركة حتى النصر الكامل وايقاع الهزيمة الكاملة بكل من خطط ودبر وناور وشارك في العدوان على سوريا والشعب السوري. المجد للشهداء ... المجد للمقاومة...عاشت سوريا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز