د. محمد فؤاد منصور
m_mansour47@hotmail.com
Blog Contributor since:
01 September 2010

كاتب عربي من مصر
مقيم حاليا في الولايات المتحدة

 More articles 


Arab Times Blogs
البابا والتطبيع

-- صحيح أن زيارة البابا تواضروس للقدس ليست زيارة رسمية في إطار التطبيع بين البلدين ، ولاهي زيارة مرتبة من قبل وإنما فرضتها ظروف كنسية خاصة هي القيام بقداس خاص بوفاة الأنبا إبراهام مطران القدس ، لكن الزيارة في حد ذاتها تطرح سؤالاً مهماً هو لماذا نمنع الأقباط بل والمسلمين من زيارة القدس ؟! من ذلك الغبي الذي أصدر قراراً كهذا ؟ ألسنا في سلام مع اسرائيل التي تحتل الآراضي الفلسطينية ؟ الأرض محتلة صحيح ولكن مازال الفلسطينيون يعيشون فوقها وبحسب معلوماتي فإنهم يستفيدون بشكل ما من عوائد زيارات القدس الشرقية والسياحة الدينية بها وهناك تجار عرب فلسطينيون لهم محلات وبازارات يتكسبون من الحج إلى بيت المقدس تماماً كمايستفيد تجار مكة والمدينة من الحجاج والمعتمرين على مدار العام .

 فلماذا ننسحب من أرض لنا فيها مصالح ولنا مع أهلها وشائج متينة ؟! لماذا لانزور القدس مسلمون وأقباط ونغذي العلاقات المصرية الفلسطينية وننعش اقتصادياتها خاصة ونحن لسنا في حالة حرب مع إسرائيل .. متى نتخلى عن أساليبنا الغبية العقيمة في معالجة مشاكلنا ؟! سبعون عاماً من الضياع قضمت فيها اسرائيل الأرض العربية قطعة وراء قطعة وصنعت جداراً معنوياً عازلاً بيننا وبين أشقائنا الفلسطينيين في الأراضي المحتلة ونحن نستسلم لدعوات حنجورية بالمقاطعة وعدم التطبيع خسرنا منها أكثر مماربحنا ..

نحن للأسف نتفنن في إضاعة مانملك ونكرر أخطاءنا بإصرار عجيب ، زرت يوماً سفارتنا في أديس أبابا وهالني أنها تقع على مساحة واسعة من الأرض وداخل حديقتها وفي جانب منها يوجد قصر مهجور مغلق النوافذ والأبواب تبدو عليه مظاهر العظمة والأبهة والدرج الرخامي والشرفات العالية تشي بأهمية ذلك القصر ، وعلمت أنه قصر خاص ببابا الأسكندرية للأقباط الأرثوذكس وأنه كان يعج بالحياة والحركة وأضواء الثريات الضخمة وذلك قبل انفصال الكنيسة الأثيوبية عن الكنيسة المصرية ، وكان ذلك القصر مقراً لإقامة البابا ورجال الكنيسة المصرية في الزيارات الرعوية التي كان يقوم بها قبل الانفصال ، إنه موقف شبيه بإهمالنا لبيت المقدس بسبب عنتريات البعض منا الذين لايريدون أن يغيروا من أساليبهم لتتماشى مع لواقع الجديد والنتيجة أننا نفقد أرضاً ونخسر مكانة بإصرار وغباء أيضاً . لماذا لانفكر بعد كل هذه الخسائر التي لحقت بنا كأمة خارج الصندوق ، فنزور القدس ونشجع العرب والمسلمين على زيارتها. لماذا لانزور غزة كذلك ونتخذ من شواطئ غزة مصايف ومنتجعات ونفرض واقعاً جديداً على المحتل الإسرائيلي فمالايدرك كله لايترك كله .. وقديماً قال أجدادنا في الأمثال " داخل بيت عدوك ليه .. قال حبيبي فيه " والأرض الفلسطينية ليست بيت عدونا ، إنها أرض محتلة فلايجب أن نكرس القطيعة بانسحابنا الجاهل منها .

  مارأيكم ؟!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز