رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
أخــــــــطــــــــــــــاء شـــــــــــــــــــــــائـــــعـــــــــــــــة / ج 50
                                 

الـخطأ : سلّم الرجل على حَمِيَّه

الصواب : سلّم الرجل على حَمِيه .

 

      حمو المرأة وحمؤها : أبو زوجها ومن كان من قِبَله والأنثى حماة ، وحمو الرجل : أبو امرأته أو أخوها أو عمها (  القاموس المحيط ص 1276 ) .

     حمو المرأة : أبو زوجها وأخو زوجها . يقال : هذا حموها ورأيت حماها ومررت بحميها وهذا حمٌ بالإنفراد . وأمُّ زوجها حماتها وكل شيء من قِبَل الزوج أبوه أو أخوه أو عمه فهم الأَحماء. ( لسان العرب ص 1013 ) .

     وجاء في المثل : { إنّ الحماةَ أولِعَتْ بالكَنَّة   وأولعت كَنَّتُها بالظِّنة } . ( معجم الأمثال الجزء الأول رقم المثل 14 ) .

   يعـتبـر الاسم " حم " من الأسماء الستة . ترفع الأسماء الستة " أبٌ ، أخٌ ، حمٌ ، فمٌ ، هَنٌ ، ذو" بالواو نيابة عن الضمة وتنصب بالألف نيابة عن الفتحة وتجر بالياء نيابة عن الكسرة ، ولإعـراب الأسماء الستة بالحروف يجب أن تتوفر فيهاالشروط الثلاثة التالية : أن تكون مفردة ومكبرة ومضافة لغير ياء المتكلم وإذا اضيفت إلى ياء المتكلم تعرب بحركات أصلية مقدرة قبل الياء ، وإذا لم تكن مضافة أي لا يأتي بعدها مضاف إليه تعرب بالحركات ( النحو الوافي ج 1 ص 108 ) .

    تعرب بالحروف كما جاء في التنزيل العزيز: [ فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ ] (30) سورة المائدة . فأخيه مضاف إليه مجرور بالياء لأنه من الأسماء الستة . وتعرب بحركة مقدرة ، قال تعالى : [ قَالَ رَبِّ إِنِّي لَا أَمْلِكُ إِلَّا نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (25) ] سورة المائدة . فكلمة أخي معطوفة على نفسي وهي منصوبة ولكن الفتحة لم تظهر على السين في الاسم نفسي ولا على الخاء في الاسم أخي لأن ياء المتكلم تهيئ ما قبلها إلى حركة مناسبة لها وهي الكسرة ؛ لذلك تعرب بحركة مقدرة وهي الفتحة لاشتغال المحل بالحركة المناسبة .   

    ففي الجملة " سلم الرجل على حمِيه " جر الاسم " حم " وهو من السماء الستة وعلامة الجر الياء وجاءت " الهاء " مضاف إليه ، فإذا قلنا حميَّك بتشديد الياء فالياء الأولى معروفة فهي علامة الأعراب والكاف هي المضاف إليه فما نوع الياء الثانية ؟ ، لذلك من الخطأ تشديد الياء ؛ وبناء على ذلك فالصواب عدم تضعيف الياء فيقال : سلّم الرجل على حمِيهِ .

 

الـخطأ : شويتُ اللحم شَوْيًا .

الصواب : شويتُ اللحم شَـيًّا .

 

       شوى اللحم وغيره يشوي شَيًّا : أنضجه بمباشرة النار . شوى الماءَ : سخَّنه . الشوى : أطراف الجسم ، ويقال : فرسٌ عَـبْـلُ الشَّوى : ضخم القوائم . وامرأةٌ عَـبْـلة : تامة الخلْق . الشوى : ظاهر الجلد واحدته شواة . وفي التنزيل : [ كَلَّا إِنَّهَا لَظَى (15) نَزَّاعَةً لِلشَّوَى ] (16) سورة المعارج . ( المعجم الوسيط ص 532 ) .

    الشَّيُّ : مصدر شويت ، والشِّواء الاسم ، وشوى اللحم شَيًّا فانشوى واشتوى . قال أبو بكر : والعرب تقول نضِج الشُّواء بضم الشين يريدون الشِّواء . ( لسان العرب ص 2367 ) .

    شويتُ اللحم شَيًّا ، والاسم الشِّواء ، والقطعة منه شِواءة . وقد انشوى اللحم ولا تقل اشتوى . وأشويتُ القوم : أطعمتهم شِواء . ( الصحاح ص 623 ) .

   تقلب الواو ياء في عشرة مواضع منها : أن تجتمع الواو والياء في كلمة والسابق منهما متأصل ذاتا وسكونا نحو : سيِّد ، ميِّت  وطيٌّ ، ليٌّ مصدري طويت ولويت " سَيْوِد ميْوِت ، طَوْي ، لَوْي ( شذا العرف في فن الصرف ص 95 ) . الواو في كلمتي طوْي ولوْي جاءت الواو ساكنة قبل الياء فقلبت الواو ياء وأدغمت في الياء فجاءت الياء مشددة طيٌّ وليٌّ ، ومثلهما المصدر " شَيٌّ " فلا يجوز أن يكون مصدر الفعل طوى طوْيا وبناء على ذلك لا يجوز أن يكون مصدر الفعل شوى " شَوْيًا " وإنما مصدره " شَيًّا ؛ لذلك فالصواب أن يقال : شويتُ اللحم شَيًّا.

     

الـخطأ : القانون الجديد زاد من صلاحِيَّة الرئيس . 

الصواب : القانون الجديد زاد من صلاحِيَة الرئيس .

 

     صلَح ، صلُح المصدر : صَلاحا وصُلوحا : زال عنه الفساد ، صلح الشيء : كان نافعا أو مناسبا .الصلاحِيَة : الاتساق في العمل ، والصلاحِيَة للعمل : حسن التهيؤ ، والصلاحِيَة لذي السلطان : مدى ما يخوله القانون التصرف فيه . الصلاحِيَة " في التربية وعلم النفس " : قدرة طبيعية على اكتساب أنماط معينة من السلوك . ( المعجم الوسيط ص 550 ) .

   لو زدنا في آخر الاسم ياء مشددة قبلها كسرة فقلنا محمدِيّ أو فاطمِيّ لنشأ من هذه الزيادة اللفظيّة الصغيرة زيادة معنوية كبيرة ؛ إذ يصير اللفظ بصورته الجديدة مركبا من الاسم الذي يدل على مسماه ومن الياء المشددة التي تدل على أنّ شيئا منسوبا لذلك الاسم . ويعتبر الاسم المشتمل على ياء النسب مؤولا بالمشتق .( النحو الوافي ج 4 ص 713 ) . الصلاحيَّة : قرية قرب الرُّهى ومحلة في بغداد وقرية بظاهر دمشق . ( القاموس المحيط ص 229 ) .

     المدرسة الصلاحيَّة : مدرسة ثانوية في مدينة نابلس تعلمتُ فيها وعملتُ مدرسا فيها . تنسب هذه المدرسة إلى القائد المشهور الذي حرر القدس من الصليبيين وهو صلاح الدين الأيوبي . جاء الاسم " المدرسة " مؤنثا وبما أن الاسم المنسوب مؤولا بالمشتق فستتبع ياء النسب تاء التأنيث المربوطة ويعرب الاسم المنسوب هنا نعتا للمدرسة . حيث يتبع النعت الاسم المنعوت في الجنس " المذكر والمؤنث " .

     المصادر قد تكون قياسية وقد تكون سماعية والقياسي نحو فعَل رحَل رحيل ، فعُل صعُب صعوبة ، وفعِل صعِد صعودا ، وقد يأتي من هذه الأوزان مصادر سماعية نحو : فعَل حرَس حراسة ، فعُل كرُم كرَما ، فعِل كرِه كراهيَة . ( شذا العرف في فن الصرف ص 43 ) . ومثله الفعل صلَح وصلُح فله مصدر سماعي " صلاحِيَة " وكذلك رفه : رفاهيَة بالإضافة لمصدره القياسي .

   الأسماء التي تنتهي بالياء المشددة وبعدها تاء تأنيث مربوطة والتي وردت سابقا إما أن تكون أسماء لأماكن أو مصدرا صناعيا " قوميَّة ، إنسانيَّة " أو اسما منسوبا " الصلاحيَّة " . وكلمة " الصلاحِيَة " الياء ليست مشددة لأنها لا تدل على أنها مصدر صناعي من قبيل : إنسانيَّة وحريَّة ووحشيَّة ، ولا تعتبر اسما منسوبا من قبيل " محمدِيّ وصلاحِيَّة بل هي مصدر سماعي نحو كراهيَة ورفاهيَة . لذلك فالصواب أن يقال : القانون الجديد زاد من صلاحيَة الرئيس .

 

الـخطأ : مُنحَ الموظفُ جائزة إسهاما لنشاطه . 

الصواب : مُنحَ الموظفُ جائزة مكافأة لنشاطه .

 

     سَهم سُهوما سُهاما : تغيّر لونه عن حاله لعارض من هم أو هزال فهو ساهم . سهم فلانا سهما : قرعه في المساهمة . سهُم : سُهوما . أسهم بينهم : أقرع . أسهم في الشيء : اشترك فيه . ساهمه مساهمة وسهاما : قارعه وغالبه وباراه في الفوز بالسهام . يقال : ساهمه فسهمه : باراه ولاعبه فغلبه . أسهم بينهم : أقرَعَ ، وأسهم له : أعطاه سهما أو أكثر . وأسهم في الشيء : اشترك فيه . ساهمه مساهمة وسهاما : قارعه وغالبه وباراه في الفوز بالسهام وفي التنزيل العزيز : [ إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (140) فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ (141)] سورة الصافات . وساهمه : قاسمه أي أخذ سهما : أي نصيبا معه . ومنه شركة المساهمة ، وساهم فيه : شارك ( المعجم الوسيط ص 489 ) . " تفسير الآيتين " : إذ هرب يونس من بلده غاضبا على قومه وركب سفينة مملوءة ركابا وأمتعة فاقترع ركاب السفينة لتخفيف الحمولة خوف الغرق فكان يونس من المغلوبين . ( التفسير الميسر ) .

    مصدر غـير الثلاثي من الأفعـال " أفعـل " : الإفعال كأكرم إكراما وأحسن إحسانا . ( شذا العرف في فن الصرف ص 44 ) .

     وما نحن بصدده الفعل " أسهم " فمصدره يكون : إسهاما ، ومعناه كما جاء أعلاه : أقرع ، أعطاه سهما ، واشترك . وهذه المعاني لا تؤدي المدلول الذي يقصد في الجملة " منح الموظف جائزة إسهاما لنشاطه " . 

   وقياس مصدر غير الثلاثي " فاعَل " : الفِعال والمُفاعلة كقاتل : قِتالا ومُقاتلة ، وخاصم : خِصاما ومخاصمة . ( شذا العرف في فن الصرف ص 44 ) .

    ومن هذه الوزن كافأ : مكافأة . ومعنى " كافأ " كافأه على الشيء مكافأة وكِفاءً : جازاه . يقال : كافأَه بصُنعه . ( المعجم الوسيط ص 821 ) .   

  وقياس مصدر غير الثلاثي " فعَّل " : التفعيل طهَّر : تطهيرا ، يسَّر : تيسيرا . ( شذا العرف في فن الصرف ص 43 ) . ومن هذا الوزن قدَّر : تقديرا ومعنى قدَّر الشيءَ: بيّن مقداره . ( المعجم الوسيط ص 784 ) .

من هنا ندرك أن معنى كل من " مكافأة وتقديرا " تؤدي المعنى المطلوب في سياق الجملة " منح الموظف جائزة مكافأة أو تقديرا لنشاطه " ؛ لذلك فالصواب أن يقال : مُنحَ الموظف جائزة مكافأة لنشاطه .

 

المراجع : -

1 - التفسير الميسر ، إعداد نخبة من العلماء ، مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة الطبعة الثانية 2009 م

2 - شذا العرف في فن الصرف ، تأليف أحمد الحملاوي ، مراجعة حجر عاصي ، دار الفكر العربي ، بيروت الطبعة الأولى 1999 م .

3 -  الصحاح ، أبو نصر اسماعيل الجوهري، تحقيق محمد محمد ثامر ، دار الحديث – القاهرة 2009 م .

4 - القاموس المحيط ، مجدالدين الفيروزآبادي ، التحقيق بإشراف محمد نعيم العرقسوسي ، مؤسسة الرسالة – بيروت ، الطبعة الثامنة 2005 م.

5 -  لسان العرب ، ابن منظور ، تحقيق عبدالله علي الكبير ورفاقه ، دار المعارف 1980.

6 -  مجمع الأمثال ، لأبي الفضل الميداني ، تحقيق محمد محي الدين عبد الحميد 1955 .

7 - المعجم الوسيط ، د. ابراهيم أنيس ورفاقه، دار إحياء التراث العربي ، لبنان ط 2، 1972 .

8 - النحو الوافي أربعة أجزاء ، عباس حسن، دار المعارف بمصر ، 1975 .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز