موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
ردا على المتأيرن رضوان السيد

تحت عنوان حزب الله وضمان المقتول للقاتل كتب أمس رضوان السيد نصه المفترى في صحيفة الشرق الأوسط السعودية . صحيفة الملك الخرفان مشهورة لدى اخواننا في السودان بلقب خضراء الدمن أما الأكاديمي الليبرالي ورأس حربة السلفووهابية فمعروف وموصوف بالكاس والطاس والجي أند بي طال عنقه.

لم يترك الدكتور رضوان لكذبة ان تفلت من حبره ولا لفرية أن تنجو من سطوره فشرع يكذب ويكذب ثم يكذب طلبا لاطفاء غيظ قلبه الطائفي المريض الحاقد على المقاومة وشعبها وقائدها المفدى.

فبجرة قلم حسم رضوان السيد كل جدل وسلم بأن جميع الاغتيالات التي وقعت على الأرض اللبنانية منذ 2005 هي من فعل حزب الله , الحمدلله أن كاتب المقال كان مايزال يمزمز للتو كأسه الأول وإلا لوقعت الواقعة وصدم القراء بمعلومة شديدة الدقة حصل عليها الأستاذ المحاضر بصفته مستشارا لفؤاد السنيورة من السنيورة نفسه ومفادها ان قاتل فرديناند الأول ولي عهد النمسا لم يكن صربيا وإنما كان من ذوي القمصان السود التابعين لولاية الفقيه وقد قام بفعلته الآثمة بناء على تقاطع المصالح الايرانية الروسية وبأوامر صريحة صدرت للفاعل من الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت.

سامحك الله يا سيد حسن نصرالله حتى فرديناند الأول لم يسلم من آلتك الحربية.... طيب أين نخفي وجوهنا ؟؟ وماذا نقول للملايين من ضحايا الحرب العالمية ولذويهم ولملايين الجرحى والمعوقين؟؟

أما الحبكة الختامية لمقالة رضوان السيد فكانت قمة في الاسفاف والافتراء حيث يقول : كما أن المليشيات الإيرانية والمتأيرنة أنتجت مضاداتها وإنما على مثالها مثل "داعش" و"النصرة". ولو أردنا أن نتبع منطق الأستاذ الجامعي المرموق ونلزمه بما قال وما كتب لتوصلنا الى نتيجة مذهلة وهي أن نفس تلك المليشيات المتأيرنة التي أنتجت مليشيات متأيرنة مضادة لها وعلى مثالها كداعش والنصرة أنجبت أيضا في المقلب الآخر الكثير من الكتاب المتأيرنين الذين يعانون كوابيس الأيرنة والإيرانوفوبيا وأولهم وعلى رأسهم المتأيرن رضوان السيد.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز