صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

 More articles 


Arab Times Blogs
٣٦ شهيد مدني قبل بدء الغارات الروسية، وأمريكا خائفة على خمسة مقاتلين

جنّ جنون الغرب بعد قرار روسيا بمحاربة الإرهاب المدعوم غربيا وعربيا. مُحاربة الإرهاب معناه انتصار سوريا ودحر الجماعات الإرهابية القاعدية، وهذا ما لا يريده لا الغرب ولا العرب ولا إسرائيل. الحرب على الإرهاب في المعنى السياسي العالمي هو استعمار الدول النفطية بذرائع أُعدّت سلفا. عندما أتّى الروس لمحاربة الإرهاب جنّ جنون الغرب، وتجربة الروس في الشيشان ما زالت عالقة في الأذهان. يعني قصّة الإرهاب ليست إلّا لعبة غربية لحلب الدول النفطية وبيعهم بضاعة سُحبت من كيسهم أي كطبيب القرية الذي يُرسل أبناء الشوارع لرشق الأولاد بالحجارة على رؤوسهم ومن ثمّ يعالجهم ويقبض من دمائهم. أو كمعلّم الزجاج الذي يرسل هؤلاء الأولاد لكسر زجاج المنازل. والقاعدة هي بنت الشارع تلك التي تُرسل لفعل هذا العمل القبيح، وهي تخضع لقوانين حماية غربية.

الذعر الغربي العربي بدأ يُعطي مفاعليه ومُضاعفاته، ومن الإسهالات المعوية التي شرشرها الإعلام السعودي والغربي هو الحزن على ٣٦ شهيد قُتلوا قبل بدء الغارات الروسية. أمّا شهداء اليمن ومكّة ومِنى، فلهم الله وملائكة السما. أمّا الذي أعلن عن عدد القتلى فهو موظّف أمريكي سوري يعمل في شركة المعارضة السورية الخارجية. وضَرَبَ لنا عدد ٣٦ أي ٦*٦ يذكّرنا بخمسات القتلى التي تبنّتها الإمارات وقطر والسعودية، هم كذلك لا يحبّون إلّا الأرقام السهلة، ولخبرتنا في معادن الطلّاب الكُسالى والجنرال الأمير الراسب ثالث إبتدائي، فإنّنا نؤكّد أنّ جدول الضرب للعدد خمسة وعشرة و٦*٦، تُعتبر من الأرقام السهلة التي يحفظها الراسب عن ظهر قلب. في حين نرى الإعلام الخليجي يضرب الأرقام السهلة لمنتجة مجازر أو لتعداد خسائره، نرى من ناحية أخرى أنّ الأرقام الطبيعية للمجازر تحمل أرقام مختلفة، ك٧٠١٣ حاجّ قتيل، و٣١٣٢ شهيد يمني، والآلاف المؤلّفة سوريّا وعراقيا وليبيّا، وكلّ يوم تزداد هذه الأرقام لأنّ من الجرحى من يموت، وهذه الأرقام لا تخضع لجدول الضرب ٥، أو لرقم سهل ٦*٦.

آخر نهفات السعودية هي شكواها على روسيا لقتلها ٣٦ مدني، في حين السعودية صارت معروفة بأمّ ال١٠ آلاف قتيل، وهم قتلى الحرم ومِنى ومنذ القنبلة النووية لم تشهد الإنسانية قتل هذا العدد من الناس عمدا، ولو أضفنا قتلى سوريا والعراق واليمن سنحصل على أرقام قتلى مخيفة. أمّا أمريكا التي امتلكت حصريا حقّ الحرب على الإرهاب فإنّ نهفتها لا تقلّ جحشنة عن النهفة السعودية. أمريكا أذاعت أنّ الذي بقي من آلاف المُرتزقة التي أهّلتهم لقتال داعش بقي برضو خمسة. يعني كل الآلاف بعتادها وعتيدها صارت داعش. خوف أمريكا على هؤلاء الخمسة غير منطقي. أمريكا قالت أنّها خائفة على المعارضة المسلّحة وهم ٥ أفراد باعترافها، وهذا ما يفسّر أن الخوف هو فعلا على داعش ومُلحقاتها ومُشتقّاتها وأصولها وتكاملها وتفاضلها وكلّ مُوَهِّباتها.

الجنون الغربي العربي الصهيوني أظهر لمن لم يفهم بعد أي للحمار من البشر أنّ هذا المحور هو من يربّي الدواعش. ولكن لا عتب على الحمار إذا كان يُحبّ أنّ يُركب، وإذا حرّرته فإّنة سيذهب بأرجله إلى سيّده حيث العبودية. والمصيبة أنّ جحاش العقل ليسوا قلّة وهم ملايين مُملينة، وهم أعلنوها صراحة أنّهم يُفضّلون الاستعمار الصهيوني على النفوذ الإيراني والروسي. وحتّى روسيا فإنّها صارت شيعية بنظرهم، كما أنّ أمريكا وإسرائيل والغرب صاروا وهّابية وقاعدة بنظر العالم. إذا هل صارت الحرب حرب عالمية بين الشيعة والوهّابية؟ وما هو وضع بعض أهل السنّة من الذين تدّعي السعودية ملكيتهم الحصرية، هل سيبقون يشتمون السعودية لأنّها صهيونية وفي آن تراهم ينجرّون لدعاية المملكة عن المحور المقاوم للصهيونية ويُصدّقون دعايتها؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز