نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
رسالة سرية وخاصة إلى السيد وائل الحلقي رئيس وزراء بلاد الرسالة الخالدة

رسالة سرية وخاصة إلى السيد وائل الحلقي

  استنكر رئيس وزراء الرسالة الخالدة وتنظيم البعث القومي وائل الحلقي هجرة وفرار السوريين وأنا صدقاً ضد ذلك وضد استغلال هذه المسرحية الهزلية للنيل من سوريا واستخدامها كورقة لإيذاء حبة رمل بسوريا، لكن ماذا عن الجانب الحكومي الرسمي السوري وعلماً أن ظاهرة هروب الكفاءات وتطفيش السوريين ليست جديدة ولها جذورها ومن واجبنا إطلاع السيد الحلقي على بعض من أسبابها وجذورها التاريخية:

أولا بالنسبة لهجرة العقول والكفاءات والشرفاء ليكن بعلمك أن وجود اللصوص والمافيات والعصابات والشبيحة والحرامية والشبيحة والاستئثار بالثروة الوطنية واحتكار كل شيء لصالح شرائح محددة مغلقة عصية على الاقتحام ووجود والواسطة والمحسوبية والتقارير الأمنية الكيدية والزائفة ومطاردة الشرفاء وتجويعهم ومنعهم من العمل وحرمانهم من ثروة الوطن ويأس الإنسان من العيش بحرية وكرامة وعدم وجود قضاء عادل يعيد الحقوق لأصحابها ويكون ملاجعبة للمغبونين والمظلومين وغياب قوانين للرعاية الاجتماعية وللضمان والتأمين ضد الشيخوخة والبطالة وتحول المواطن لبقرة حلوب يعلف فيها اللصوص والمافيات ومن دون أية حقوق ومزايا وتسهيلات إضافة لانعدام نظام ضريبي عادل ووجود السرقات والنهب المنظم وإغداق الأموال وفتح الخزينة للأقرباء والمحظيين والمحظيات ورفع العملاء والخونة والجواسيس والأنذال والسفالات والحثالات والحمير الأميين المنفقين الانتهازيين المتزلفين كرياض حجاب ورياض النعسان والدردري وووو إلى أعلى المناصب في الدولة فيما يشقى ويحفى مواطن شريف وكفاءة عالية طول العمر من دون الحصول على عمل شريف يستره وآله ويبقى عاطلاً عن العمل ولا تنسى محاربة الكلمة الحرة والصادقة ومنع الكفاءات من مجرد الاقتراب من وظيفة بواب في الدولة ووضع القيود على صاحبها ووضعه على القوائم السوداء كمشبوه في مكتب الأمن الوطني ( القومي سابقا) ومحاربته وتجويعه مع أطفاله ومسخه حيث اصبح الشرف والنزاهة والأخلاق تهماً خطيرة تعرض صاحبها لأقسى العقوبات كلها هذه تقف كعوامل هجرة وتطفيش للبشر مع انعدام الثقة والأمل بغد مشرق وآمن في ظل سطوة وتسلط الأجهزة وتجبرها وعدائها للمواطن وخاصة النخب المثقفة والكوادر المؤهلة والكفاءات المميزة مع فرض الضرائب القراقوشية والقرارات التعسفية الظالمة القهرية للمواطن وتجاهل المواطن والتقليل من شأنه ككائن آدمي عنده كيانه الخاص وعدم التحسب له وإظهار أي قدر من الاحترام والاعتبار له والمزاجية والكيدية والعقلية الثأرية والسادية وفرض القيم والإيديولوجية الفاشية البعثية الخالدة على السوريين وتسيد المافيات الأمنية والإعلامية والاقتصادية وقبضها على الأوكسجين في بلاد الرسالة الخالدة والتحكم برقاب ومصائر العباد في ظل غياب كامل للقانون وانعدام أية مرجعية تنصف مظلوم وصاحب حق ووفاة القانون وجعله مطرقة بيد النافذين والمقربين وأصحاب المليارات بحيث أصبح القانون سببا للظلم والقهر والنيل من حقوق البشر والتمييز المخجل بين البشر بناء على معايير وأسس حزبية وسياسية وأخرى والله نخجل من ذكرها أمام الفيسبوكيين والفيسبوكيات والسوشال ميديا (بتعرف شو يعني سوشال ميديا)ووو كلها تنفر البشر وتدفعهم للبحث عن الأمان الحياتي والوظيفي والمعاشي....إلخ فأرجو منك حفظ وتعلم ذلك قبل الإدلاء بأية تصريحات إعلامية لا يقبضها أحد.....

ثانياً: محسوبك العبد الفقير لله اسمه مواطن سوري كان يقيم، ويعمل في عدة وسائل إعلامية خارج سوريا ويكسب آلاف الدولارات شهريا ويعيش بأمان واستقرار فقرر ومنذ عشر سنوات الاستجابة لأمثال دعوتكم المشبوهة والمريبة وترك الغربة والعودة لبلاد الرسالة الخالدة لخدمة وطني والاستقرار فيه ووضع خبراتي المتواضعة البسيطة كما تتكلم سيادتك وغيرك وتضحكون بها على عقول البشر بالعبارات والتصريحات الجوفاء وتستغفلونهم وتبيعونهم الوهم ورغم وجود قرار وزير لعودتي للعمل ما ساوى قيمة الحبر الذي كتب فيه أمام تقارير أمنية زائفة كيدية ثأرية وحاقدة على البشر من قبل عرفاء جهلة ومخبرين مأجورين مستعدين لتدمير حياة البشر من أجل عشر ليرات، وعدت لسوريا بناء عليه

 هل تعلم يا غالي ما حصل؟ من عشر سنوات وأنا أتسكع كالمجنون وألف وأدور في شوارع مدن الرسالة الخالدة كحجر الرحى والطاحون وبلا أي عمل ولا رواتب ولا أمل ولا تقاعد ولا ضمانات صحية ولا اجتماعية (انا اليوم بحاجة لعمل جراحي إسعافي وغير قادر على ذلك ولو كنت في إسرائيل والسعودية والسودان وغابات الأمازون ومدعشات الخليج الفارسي لقامت الدولة -التي تدعي أنها دولة وتريد تحرير فلسطين لخالد مشعل ورهطه للصلاة في حجارة القدس وتوحيد البدو الدواعش في كيان واحد- برعايتي صحيا) في الوقت الذي يصول ويجول فيه مرتزقة الإعلام الأجانب المستعربون والمأجورون وتجار الكلمة الأبواق والأدوات ويتسيدون ويكسبون الملايين من أموال الوطن التي نحرم منها هكذا عينك عينك ..

ولعلمك فقد وضعت تحت الإقامة الجبرية ومنعت لمدة سبع سنوات من السفر لأسباب لا يعلمها أحد كي لا أترزق في بلاد الله الواسعة أيضا وأبقى جائعا ومحاصرا ومستهدفا وذليلا في بلادكم ومن ثلاث سنوات تقدمت بطلب الانضمام لاتحاد الصحفيين فمات الطلب أيضا بناء على الاعتبارات "اللي بالك منها" فإلى أين سنلجأ ( هل نقدكم طلباتنا للائتلاف مثلا لأن هنا لا احد يرد على أحد؟) ورغم أن صفحتي الجنائية والأمنية والوطنية بيضاء كالثلج ولم أسرق قرشا واحدا من الدولة السورية كما فعل قريبك وصاحبك الفلسطيني اللص والحرامي محمد روبية الذي يعيش في سوريا كالإمبراطور واللوردات الإنكليز والباشوات الأتراك العصمليين والذي أؤتمن على مصير وأموال السوريين الذي يغرقون اليوم في ظلام دامس ودائم 20 ساعة في اليوم بسبب هذا اللص الحقير فيما نمنع نحن وغيرنا من السوريين من أي قرش ومن أي حق من ثروتنا الوطنية ومن حقوقنا الوطنية ونخوّن ونكفــّر ونوضع على قائمكم السوداء..

 هذه عينة بسيطة أمامك لمن رفض الهجرة وقرر البقاء في بلده...فهات لنشوف يا رعاك الله وطال عمرك -بالبدوي الفصيح- ما العمل وكيف سنعيش وما هي السبل لدعوتكم المشبوهة والمريبة لهم لعدم الهجرة والسفر والهروب والفرار ؟؟؟ هل تعلم بأن جماعتكم نزلوني مرة "دعكلة" من طيارة تابعة للرسالة الخالدة في مطار دمشق من رحلة داخلية ذاهبة للاذقية وليس لألمانيا وذلك لمراجعة فرع امني؟....وهل تملك أية إجابة أو حل لهذه العينة من مأساة عائلية وشخصية بسيطة قد لا تساوي شيئا أمام غيرها...( بالمناسبة يا ريت تطلع ع تلفزيون الرسالة الخالدة وتخبر الشعب وين صار قرايبك وصاحبك الفلسطيني اللص روبية وتدعوه للعودة لسوريا وعدم الهروب من الوطن، كما فعلت أنا "المشبوه" من قبل أجهزتكم حين رفضت الخروج والهروب والسفر عشرات المرات ورغم وجود دعوة رسمية اليوم من جهات ألمانية لزيارة ألمانيا وإلقاء محاضرات سياسية فيها فاعتذرت عن الخروج)...

وفي الختام: أجب عن الاسئلة التالية: عندما كان الحلقي يتحدث عن الكفاءات السورية (الفلسطينية) ربما كان يقصد صديقه وقريبه اللص والحرامي والسارق محمد روبية فهو أنموذج للكفاءات المعتمدة والمقبولة في وزارات ودوائر ومؤسسات الرسالة الخالدة ويطيب لنا بهذه المناسبة أن نسأل الحلقي:

1- لماذا منعنا من العمل في سوريا والعودة للوظيفة أسوة بكثير من الدواعش الذين سويت أوضاعهم؟

2-لماذا رفض طلبنا للانتساب لاتحاد الصحفيين علما بأنه لا يشوب سجلنا أية شائبة وتاريخنا المهني والصحفي والشخصي أشرف وأنصع وأعرق وأقدم بكثير من وزراء إعلام بالرسالة الخالدة ومن رئيس اتحاد الصحفيين البعثي المستعرب نفسه؟

3- لماذا أنزلوني بطريقة همجية وبربرية أنا العبد الفقير بكل وقاحة ووحشية وقلة ذوق من طيارة الرسالة الخالدة برحلة داخلية ولماذا ما أنزلوا قريبك وصديقك وصاحبك اللص الظريف العفيف النظيف محمد روبية الذي فركها وشمـّع الخيط بملايين الدولارات يا غالي ويوم أنزلوني أنا من طياراتهم ما كان بجيبي ثمن ربطة خبز و"حق اللي أخد هداك اليوم وجاب هاليوم"؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز