رابح عبد القادر فطيمي
rabah9929@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 February 2015

 More articles 


Arab Times Blogs
إيلان كردي وحمزة الخطيب ولأزمة مستمرة

قبل الطفل إيلان كردي إبن الثلاث أعوام  شاهد العالم أجمع صورة حمزة الخطيب  إبن الثانية عشر عاما  مرميا في الشارع  بعدما  شوهى جسده في أقبية المخابرات السورية في مدينة درعا ،كانت الصورة مؤلمة  ومن قام بالفعل احترف العبث بالوطن وبأبناء الوطن منذ زمن طويل ،حمزة الخطيب طفل يحمل من الشهامة والنبل كأهل  حوران ،ربما أسعف مريضا ،أو تلفظ بكلمة ضد إرهاب السلطة التي كانت تمارسه في بلدته  الجيزة.رأينا الخطيب مشوه الجسد مقطوع جهازه التناسلي الى درجة أن تلك الصورة هزت العالم . جميعنا   استنكر وتعاطف مع حالة شاذة في التاريخ لإنساني ،تلك الحالة وحدها كان يجب أن يحاكم في الكثير من المسؤولين  وتغير السلطة ،وتأسس لنضال سوري جديد يتأسس على الديمقراطية وحقوق لإنسان الا أن شيئا كهذا لم يحدث .

ومن حينيها إفترق الجمع ولم نعد نسمع عن الخطيب الا من بعض المخلصين ،أسسوا صفحة  باسم الطفل تذكرنا أنّ الصراع ماضي الى لأبد بين لإستبداد والحرية حالة حمزة حدثت في كل دول لإستبداد  .إيلان حالة أخرى   الطفللا يتعدى ثلاث أعوام ينحدر من عين العرب .أبو غالب  لم يكن يريد الحرب ،كان يريد المستقبل لأولاده  لذلك اختار الفرار مع أبنائه غالب ابن خمس سنوات وإيلان لأصغر فرا  من عبثية الحرب يحلم  لأبنائه  بمدرسة تأويهم وحضانة تعلمهم مبادئ الحضارة لإنسانية بعيدا عن الوحشية التي يعيشها في بلدته ،سار ايلان  يتبختر بين عبد الله لأب ،وريحانة لأم  الغارقة مع إبنها  غالب  .لم تشاء لأقدار أن  تكتمل الرحلة  ووقع لأسوء وغرقت العائلة  وشاهد جميع العالم صورة إيلان كردي على الشاطئ في هيئة موبخه للجميع رؤساء وملوك سياسيين  ومثقفين  معارضين وموالين لم يبقى في الحالة واحدا خارج التوبيخ .

البعض ذهب ليحمل المسئولية لجهة واحدة وهذا غير صحيح ويضلل الحقيقة أكثر مما هي مضللة منذ حمس سنوات .المسؤولية يتحملها الكثير من الجهات وهي مسئولة في كل التفاصيل لأزمة منذ بدايتها الى تعقيداتها التي نعيشها اليوم ومجرى من الام وكوارث  انعكست علينا جميعا  .

 الشعب سوري وحده من بين سكان العالم يبدوا أنه يتيم لا يمتلك من يدافع عن قضيته العادلة في الحرية والعيش الكريم .كنا ننتظر أن تنضج المعارضة من خلا ل السنوات الخمسة وهي عمر المحنة الا انَ ذلك لم يحدث بقت المعارضة طفلة لم تشب ويبدوا لي خلال هذه السنوات أن المعارضة ستستمر طفلة .لذلك ستستمر لأزمة بعد هذا الجيل ليأتي الجيل الثاني وهو جيل الطفل ايلان ربما يكون قد حدث  تغير على مستوى الذهنية لا شيئ اليوم في لأفق ينقذ سوريا .الا مزيد من الدمار وقتل لأنفس ،والثرثرة لإعلامية .وقلة الفعل والفاعلية .والعالم عاجز أن يحتوي تسونامي عبثي لم يشهد له التاريخ مثال وكل المبادرات التي نشاهده بعد كل حدث جلل ماهي الا مبادرات مفصولة عن سياقها وتفتقد للاستراتجية







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز