رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
إرهـــــــــــــابــــــــــــــــي / قــــصــيـــــــدة


في " قِبْيـةَ " سـحْلٌ ومجازر

في " نحَّالينَ " دماء

هَدْمٌ قتْلٌ وعويلْ

هجموا وسراج الليل محاقْ

نسجوا من ليلٍ ثوبَ نفاقْ

قتلوا الأطفال شيوخًا ونساءْ

حرقوا الأخضرَ واليابسْ

دمغوني بالتهمة أني إرهــابــي

عادوا من بعد العدوان على " مصر "*

بقلوبٍ طُـليَتْ

و" كُفُرْ قاسم " منعوا فيها التجوال

قتلوا منها ما يقرب من خمسين

ورأى الغرب مجازر

مسكوا طفلين فَحَلَّ عليهم ويْلْ **

بهراوى وبكعب بنادق

وبصخر صلد ضربوا

حرقوا زرعي

كسروا محراثي

جزُّوا أعناقًا في " صبرا وشتيلا " ***

ندفع مهر الحرية في الشارعْ

في البيت وفي كل مكان

معَ هذا قالوا أني إرهابي

قلعوا الأشجار بأي جريرة

سلخوا الظلَّ ومات البيت

ورموا قنبلة فوق حظيرة

نفقت كل شياهي

قتلوا صحبي في " غزة "

نسفوا بيتي في " بيتا "

قطعوا زيتوني في " بديا "

شنقوا حلمي آمالي

حفروا دربي لا نركب سيارة

قتلوا من يمشي بين الصخر

وحواملُ عند الحاجز قد حلَّ الإجهاضْ

قلعوا عّـرَقَ الفلاح " بعتَّـيلْ "

من أحرق قدس الأقصى قالوا مجنون

وصفوا من ناضل كي يحيا بالإرهابي

ستراني في الوعْرِ فلسطيني

فأنا شجر الزيتون

أقَبِّـلُ نور الشمس

ستراني في السهل فلسطيني

فأنا شجر الليمون

أناجي البحر

ستراني في الغَـور فلسطيني

فأنا الموز أنا النَّخْـلْ

أزرع أملا في حرِّ الشمس

أحصدُ من عرقي عنبـًا وسنابلْ

أركب فوق البيدر نَوْرجْ

أركب ظهر الموت وظهر الخيلْ

أنا " الأقصى " وأنا " المهد "

أنا " عيبال " أنا " الكرمل "  

والشمس ستشرق يا وطني


سأحاربُ أعدائي


ليعيش صغاري في حقلي


ولهذا أعشق أني إرهـابي


*العدوان الثلاثي على مصر


    **بداية الانتفاضة الأولى


           *** مجازر مخيم صبرا وشتيلا في لبنان


            من ديوان " البيدر والمعتقل " غير منشور









تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز