محيى الدين غريب
mgharib@mail.dk
Blog Contributor since:
18 July 2009

مهندس وكاتب مصرى مقيم فى الدنمارك منذ 1970

له6 كتب، آخرها بالعربية " المحاكمة " يناير 2016

المنسق العام لتجمع الجالية المصرية فى الدنمارك



نائب رئيس المجلس الإستشارى للمصريين فى أوروبا


منسق حزب الدستور المصرى عن الدنمارك

 More articles 


Arab Times Blogs
مصيدة الأسد - رأى

بشار الأسد هو أكثر الدكتاتوريات دموية وبشاعة سواء السابقة منها أم اللاحقة، حيث كان السبب والمسؤول عن قتل ربع مليون وتشريد أكثر من 10 مليون من أبناء شعبه. مساندة نظام بشار الأسد والبقاء عليه بحجة الأستفادة منه كنظام قائم للتصدى لأرهاب الدولة الإسلامية (داعش) لن يكون حلا بل أنه سيكون مصيدة ستعود بالمزيد من الخراب على المنطقة العربية. من ناحية فإن بقائه سيكون تقويضا للمعارضة المعتدلة السورية صاحبة الحق الوحيدة فى أسترداد سوريا وليشتت الجهود على أكثر من جبهة، ومن ناحية أخرى يكون بمثابة تشجيع لوجود أنظمة ديكتاتورية موروثة مثل نظام الأسد والتى تطمح دول المنطقة إلى التخلص منها. وفيما عدا مصر فإن الدول المستفيدة من وجود مثل هذه الأنظمة كثيرة، فمنها من يريد ببع الأسلحة أو تقسيم سوريا إلى سنة وشيعة، أو من يريد الخلافة الإسلامية، أو تعطيل النمو لهذه المنطقة، ولن تكون بالقطع مصلحة الشعب السورى أو الجانب الإنساني من بين الأولويات لهذه الدول المستفيدة.

  إيران معقل الإسلام السياسى وتخلف تدخل الدين فى السياسة، بالطبع تساند بشار لتحقيق المزيد من التغلغل الشيعى. روسيا وبصرف النظر عن ربط مساندتها بمبيعات الأسلحة الروسية إلى نظام بشار، ويصرف النظر عن وجود القاعدة البحرية الروسية في ميناء طرطوس السوري، وبالرغم أنها تتعرض لضغوط كثيرة داخلية وخارجية تندد بالأنظمة التى تقمع شعوبها، إلا أنها تساند بشار لأنها تطمح فى مكاسب سياسية بأى ثمن لعودة نفوذها أمام التراجع الأمريكى، وأيضا لتعويض خسائرها من المقاطعة. ومع ذلك فإن روسيا وفى الوقت المناسب لن تعارض إمكانية الضغط على بشار لقبول التنحى مقابل أن تحظى بهامشا للمناورة لمصالحها التجارية والعسكرية في سوريا وأيضا للتقارب من الغرب. البلاد العربية ليست مجبرة أن تستجير من الرمضاء بالنار، فأمريكا ومنذ غزوها العراق ثم انسحابها منه هى التى شجعت ورعت بطريقة غير مباشرة المنظمات الجهادية الإسلامية الإرهابية فى المنطقة. وروسيا هى الأخرى تعطى حجة وفسحة من الوقت للأرهاب بمساندتها الأنظمة الدكتاتورية. البلاد العربية يجب أن تختار إسقاط نظام بشار بأسرع وقت حقنا للدماء والتشريد........المزيد.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز