سركوت كمال علي
sarkawtkamal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 April 2015

محامي من كوردستان العراق

 More articles 


Arab Times Blogs
اتقوا الله يا غربان المنطقة الغبراء

بعد حزمة الاصلاحات التي اعلن عنها حيدر العبادي لم يستطع ان يقنع الراي العام العراقي بهذه الاصلاحات فالأغلبية اعتبرت هذه الاصلاحات ما هي الا حبر على الورق, فحتى الان لم يتجرا حيدر العبادي بإحالة اي راس من رؤوس الفساد في العراق الى التحقيق والمحاكمة. وان عدم استغلال حيدر العبادي لمساندة المرجعية والشارع العراقي له سيؤدي الى العراق بالانهيار الكامل. فمظاهرات يوم الجمعة الماضية كلها ركزت وفي كافة المحافظات على محاكمة نوري المالكي واعدامه وعلى اصلاح القضاء واقالة مدحت المحمود, ومحاسبة الفاسدين ,الا ان مطالب المتظاهرين لا تجد اذان صاغية, وكأنما العراقيون يعيشون في كوكب وحيدر العبادي يعيش في كوكب اخر.

وبالنسبة للأحزاب الشيعية الايرانية فلقد اطلقوا كلابهم بين المتظاهرين وتعرض الكثير من النشطاء المدنيين الى الاعتداء والضرب من قبل كلاب عملاء ايران. اضافة الى تعرض الصحفيين للاعتداءات المتكرره او منعهم من نقل التظاهرات كما حدث في البصرة. وفجر يوم السبت الماضي تعرض اعتصامات المتظاهرين في البصرة وبابل الى اعتداءات من قبل ميلشيات مسلحة وامام انظار القوات الامنية.

اضافة الى انتشار الملثمين في بغداد والمحافظات الاخرى واستخدام الكواتم في اغتيال النشطاء المدنيين والاعتقالات لكل من يطالب بمحاكمة الفاسدين. واتهم عمار الحكيم وهادي العامري جهات وسفارات اجنبية بمحاولة زعزعة الاوضاع في المحافظات الجنوبية والمحافظات الوسطى, ولقد قلتها من اول يوم سيتهمون المتظاهرين ومن يفضحهم ويطالب بمحاكمتهم بالدواعش. فكل من يعارضهم هو داعشي, ويطالب بمحاسبتهم هو داعشي , وسيقع العبادي بنفس الخطأ الذي وقع فيه المجرم نوري المالكي, فاستخدام القوة والاعتقالات والخطف والاغتيالات , سيؤدي الى ظهور دواعش من الشيعة وسيكون العبادي بطلا في تسليم باقي المحافظات العراقية الى دواعش الشيعة. ولقد انطلقت اليوم الشرارة الاولى الفعلية للثورة العراقية من ارض حمورابي ونبو خذ نصر من محافظة بابل , فلقد تظاهر الالاف اليوم في محافظة بابل للاحتجاج على استمرار مسؤولين متهمين بالفساد في مواقعهم الحكومية وبسبب استمرار تدهور الواقع الخدمي وتفشي البطالة.

ولعدم استجابة المحافظ لمطالب المتظاهرين فلقد حاول المتظاهرون اقتحام بناية المحافظة وعلى اثرها اندلعت الاشتباكات بين القوات الامنية والمتظاهرين ولقد استخدمت تلك القوات الرصاص الحي ضد المتظاهرين مما ادى الى وقوع العشرات من الاصابات بينهم وما زال المتظاهرين يواصلون إعتصامهم واحتجاجاتهم على الرغم من إطلاق الرصاص عليهم من قبل الشرطة ورشهم بخراطيم المياه الحارة. ولقد فرضت السلطات حظرا للتجوال في مدينة الحلة مركز المحافظة بدءاً من ١٠ ليلا وحتى السادسة صباحا على خلفية تلك المصادمات التي حدثت بين أفراد الشرطة والمتظاهرين.

الا ان رئيس الوزراء حيدر العبادي امر برفع منع التجوال, وقوات من الجيش وصلت الى موقع التظاهرات أمام ديوان المحافظة وأحاطه لحماية المتظاهرين، بعد انسحاب قوات مكافحة الشغب، مبينا أن المتظاهرين استقبلوا قوات الجيش بالهتافات. وفي الكاظمية تظاهر المئات امام بالقرب من مرقد الامام الكاظم للمطالبة باقالة امين العتبة الكاظمية لاتهامه بالفساد. وفي قضاء الزبير تظاهر الالاف للمطالبة بمحاسبة الفاسدين وبالاصلاحات الحقيقية. وفي قضاء الهندية التابع لمحافظة كربلاء اقتحم المئات من المتظاهرين مبنى قائمقامية القضاء الا ان الحشد الشعبي تدخل وفرق المتظاهرين بالقوة. ولقد اعترف رئيس كتلة حزب الدعوة تنظيم الداخل بان المظاهرات قلبت الموازين داخل التحالف الوطني والان الكل يسعى من اجل الحفاظ على مكاسبها بالمحافظات التي تعم بالتظاهرات بينما كانت في السابق تسعى الى الزعامة. الاصلاحات الحقيقية الذي يطالب به الشعب هو:

1- محاكمة كل رؤوس الفساد ومن ضمنهم نوري المالكي الذين تسببوا بدمار العراق.

2- اصلاح القضاء , والذي يكون من خلال اقالة مدحت المحمود وكل القضاة الذين كانوا معه.

3- حل البرلمان , والتحضير لانتخابات برلمانية جديدة .

4- توفير الخدمات الاساسية للمواطنين.

5- توفير فرص عمل للألاف من اصحاب الشهادات وغيرهم.

6- مصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة لكل من يثبت ادانته بجرائم الفساد.

ولكن لا يستطيع حيدر العبادي تحقيق اي فقرة من الفقرات السابقة , بسبب الضغوطات التي يتعرض لها من غربان المنطقة الغبراء. فانهم لم يشبعوا بعد, وانهم قد اتخذوا من قتل الشعب وسرقته مهنة لا يستطيعون تركها. اتقوا الله يا غربان المنطقة الغبراء فان مصيركم سوف لن يكون احسن ممن كان قبلكم.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز