مريم الحسن
seccar4@wanadoo.fr
Blog Contributor since:
16 October 2012

 More articles 


Arab Times Blogs
أعلنتُ عليكَ المُشاغبة

أعلنتُ عليكَ المُشاغبة

فحضّر حرفكَ للشَغب

فأنا ككل كاتبة

مطواعٌ حرفي بلا تَعَب

فساعة به ألهُو

كالقطةِ التي تهوى اللعِب

و ساعة به أنثرُ

أبلغ ما خُطّ يوماً أو كُتِب

وأذا أردتُ به أباري

رجال السياسةِ و النُخَب

و منه في ساعةٍ أعرِّجُ

إلى فضاءٍ عاشقٍ رحِب

و إذا أحببتُ جعلتُهُ

طُرفةً

تُضاحك الحبيب إذا غَضِب

فلا تُعرِض عنهُ بحرفكَ

بتحايا وارَيتَ بها العَتَب

فأنا المجنونة المُشاغبة

و من سِمات جنوني أنه دَئب

أعلنتُ عليكَ المُشاغبة

شقاوة

و هكذا

و بلا سبب

وتعرف أني لستُ بكاذبة

لتظن الأمر نَزوةً مني أو كَذِب

فخُبزكَ من صدقِي عجنته

و من بحري شرِبتَ ماءً عَذِب

فهات عينيكَ لأصوغ لها

الشقاوةَ من الحرفِ المُحِب

فأرسم لها في ساعةٍ

القُبلات أُنعش بها القلبَ اللَهِب

و في أخرى أسُوق لها

قافلة شوق أُغريكَ بها كي تقترِب

و إذا جَنّ ليلُ حرفكَ

جعلتُهُ غواية أرجعتُ بها حرفاً خُلِب

و إذا أردتَ المَكر؟َ

مَكرتُ لك

فثعلبُ حرفي ماهرٌ و ما يوماً غُلِب

فتعال نلهو بين القوافي

كطفلين من لَهوِهما ضاع الوَزن أوعَجِب

فأبلغ العشّاقِ هم الشعراء

لكن أروعهم

من غلبَ على كثير جَدّهم...لُطف اللَعِب







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز