سيد احمد العباسي
sayedalabasiahmed9@gmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2012

كاتب من العراق



Arab Times Blogs
ججو يعثر على ( كنز ) ويهديه للبرزاني

رغم بعض الاصلاحات التي تمت في الحزمة الاولى التي بدأها العبادي لتقليل غضب المتظاهرين في المرحلة الاولى ولكنها لاتفي بالحاجة ولاتلبي الطموح !

الشعب العراقي اختار هذه المرة اصلاحات حقيقية وليست ترقيعية من باب واحد .

شعب قدم التضحيات ولايزال يوميا ودفع نتيجة ثمن هذه التضحية اغلى ماعنده .

ولكن الحكومات العراقية المتعاقبة بعد سقوط نظام الدكتاتور المقبور وحتى اليوم لاتزال لاتأبه ولاتعير اهتماما للمواطن العراقي . ولم توفر له أبسط الخدمات .

وبلد مثل العراق أصبحت ميزانيته انفجارية أكثر من 140 مليار دولار سنويا لابد ان يسأل أحدكم أين ذهبت هذه المليارات وتبخرت لو حسبناها صحيح وبشكل علمي ومهني مدروس لايقبل الجدال والمناقشة ؟ أين هذه المليارات ياناس ياعالم ؟!!

أكثر من اربعة عشر عام والعراق يعتمد على النفط دون الالتفات والتفكير بمصالح البلد العليا . ودون تخطيط ودون دراسات ذات جدوى اقتصادية تحول البلد من مصدر للنفط فقط الى بلد زراعي وصناعي وقوة عظمى في المنطقة يحسب لها الف حساب . فالعراق قلب الامة العربية ومؤهل ان يلعب دورا أكبر مما هو عليه .

ولكن المحاصصة الغبية والتوافقات والشراكات ظلت هي السمة العامة التي حددت حتى الموازنة وقادتها الى العجز . ليس هذا فقط بل ساهم قادة البلد بشكل كبير في زيادة حجم الكتلة النقدية المتداولة وزيادة حدة التضخم ( الافراط بالتضخم ) .

وهذا سبب رئيسي ومن أحد الاسباب في زيادة الفقر وسط ذوي الدخل المحدود .

وقد استمرت تلك السياسات وتفاقم الوضع سنة بعد اخرى الى ما وصلنا عليه الان .

وقد فشلت الحكومات السابقة في وضع ميزانية متوازنة لإنقاذ البلد مما هو فيه والتفكير للمستقبل أصلا كان مفقود ولم يفكر به أحد .

ولم توضع خطط بديلة لصناعة النفط مما جعل العجز هو السمة الغالبة والتي كانت تلوح في سماء العراق لمن كان يقرأ المستقبل بشكل جيد !

ولو كانت الحكومات العراقية السابقة فكرت ولو قليلا بمستقبل العراق لما حدث هذا الشيء . ولو كان ذرة من الحرص والاهتمام والوطنية عند كل ساسة العراق لما وصلنا الى هذا الطريق المسدود . كان يجب على وزراء النفط السابقين ان يفكرون ليس فقط بإرتفاع أسعار النفط وانما سيأتي يوم تنخفض الى أدنى مستوياتها !

ومع الاسف الشديد هذا لم يحدث ولم يفكر أحد بهذا الشيء أبدا .

أبسط شيء لم يفكر أحد بعمل لجنة استشارية حتى ولو من اربع أو خمسة استشاريين بالنفط لكي نخطط لمستقبل لعراق أفضل . مع العلم يوجد عندنا طاقات في خارج العراق وكفاءات وعلماء مايجعل العراق يقف على قدميه ورب الكعبة .

لماذا هذا الاهمال بحق علماء العراق الذين عندهم الان مناصب عالية في اغلب دول العالم . واكثرهم عندهم براءات اختراع وخبرة سنوات عديدة ؟

لاسياسة نفطية بيها حظ  ولاسياسة نقدية ولانمو اقتصادي ومن سيء الى أسوأ !

وبالمناسبة بالنسبة الى رأس المال أصبح ينتقل من الى الاماكن التي تحقق عائد أكبر . لأن ( حرامية ) العراق عندما يسرقون المليارات ينقلوها الى دول الخليج ولبنان والبعض منهم ينقلها الى اوروبا بطرق يعجز الشيطان عن سلوكها !!

بينما وكما رأيت في دول اوروبا القاعدة عندما تتحكم بتكاليف الانتاج يفكرون بطريقة اخرى وقد يكون سياسييون العراق الحرامية أخذوا هذه الفكرة واستوردوها نتيجة الخبرة بغسيل الاموال يعتمدون على قاعدة كلما كانت تكاليف الانتاج أقل كلما اصبحت السلع المنتجة أكثر تنافسا لذلك حولت أغلب الشركات الكبرى في العالم كما كتبت لكم مواقع إنتاجها الى تلك الدول التي تكون فيها الايادي العاملة رخيصة جدا  . واصبحت دول مثل الصين والهند تنتج أغلب منتجات الشركات الاوروبية والامريكية كما نشاهدها في كل اسواق الغرب وتبيع منتجاتها في اوروبا وأمريكا !

أضف الى ذلك ضعف الدولة الرقابي على السوق بحيث انك ترى أغلب المعاملات تقوم على الاحتكار الكامل وليس التنافس الذي يساهم في خفض الاسعار !

ليس هذا فقط الترهل في الوزارات ووزراء الحصص والتوافقات سبب رئيسي لخراب العراق . ومثال على ذلك وزير العلوم والتكنولوجيا فارس ججو هل تعلمون كيف يدير الوزارة وبأي طريقة لاتوجد في أسوأ دول العالم الغير متحضرة ؟!

إنه يتبرع بعقول وزارته الى اقليم كردستان بدلا من بغداد وباقي المحافظات !!!

http://www3.0zz0.com/2015/08/17/13/893353702.jpg ججو

ومن يسأل عن السبب نقول له ان السيد الوزير عن الحزب الشيوعي يرد دينا عليه قديم وتعبير عن الولاء غير المبرر لمسعود برزاني في فترة النضال السلبي .

وقد أرسل فارس ججو رسالة شفوية الى برزاني يتعهد له بإرسال أفضل العلماء والخبراء في الوزراة الى اقليم كردستان لتقديم خبراتهم من أجل تطوير كردستان ولتقديم خبراتهم من اجل تطوير الزراعة والصناعة وتحسين البيئة في الاقليم !!!

وكان على السيد ججو ان يفكر بعين العقل والحكمة وينظر الى مناطق الوسط والجنوب التي تحتاج الى خبرة هؤلاء العلماء الذين سماهم ( كنز ) للبرزاني !

فهل بعد هذا ياسادة ياكرام تريدون خدمات وماء وكهرباء وتطوير للمدن ؟

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز