الطيب آيت حمودة
aithamoudatayeb@maktoob.com
Blog Contributor since:
17 July 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
حول هوية الشمال الإفريقي [1]

 

°°°قراءة   متأنية   في  هوية    الشمال  الإفريقي  تظهر  نوعا  من  الإحتواء  الشمولي  ،  فإن  كانت   في  حقيقتها   بهوية  [ مُركبة ] ، إلا  أن طيفا  من  هويتها  استحوذ  على   الكل،  فرسخ  قيم  هويته  في  الوجدان  على  حساب  الأطياف  الأخرى  ، بفعل   الترسبات الدينية  والإستعمارية  ،  فكان  الناتج  [هوية  أُُحادية]  شمولية احتوت  الجميع  واختزلته   في  بعد   واحد  تعسفا  .

°°°تتصارع  هويتان    على  الريادة   في  المغرب  الكبير  ،   هوية  عربية  إسلامية    وأخرى   فرنسية   علمانية  ،   وبقيت  هوية   الأصل[  الأمازيغية]    حبيسة  أدراج  قصر  الجمهورية   في  انتظار  ترسيمها   لتأخذ  لنفسها   بعدا  ثالثا    يثبتُ   عدل  الدولة  ورساخة  قيم  المواطنة  فيها ،  باعتبارها  دولة  مدنية   تنظر   لجميع  مكونها  البشري  بنظرة  واحدة  لا تمايز  فبها  .

 

°°°الدول  الإستدمارية   غايتها   بارزة  للعيان ،  استيلاء  على الأرض  وقضم  متدرج مركزٌ  لمقدراتها  ،  وهيمنةٌ  على  سياستها  وبخس  لهويتها  ،  فأنا   هاهنا  أنظر  للعرب  والفرنسيين   بنظرة  واحدة   فكلاهما  حرص على  انبناء   امبراطورية  لغوية   تجعل  من  المستعمرات  وإن  استقلت  تدور  في  فلكها   ،  وفي  نماذج   الدول [ الأنجلوفونية]  و[الفرنكوفونية  ]   و[العروبية]  و[الليتنة]  في  أمريكا  الوسطى والجنوبية ، وهو  ما  أثاره وأشار   إليه [ نيقولاس  أوستلر] [1]   في  كتابه  [ امباطوريات   الكلمة] .

فأمبراطورية   [الكلمة  العربية ]  رافقت   المد  الإسلامي  وانتشرت    عند  الأمم  التي  وصلها  الإسلام  عنوة  أ واختيارا  ،   فالشعوب  الإسلامية   الشرقية   استطاعت  أن  تحافظ  على  ألسنتها  الأصلية  فكانت  العربية   رافدا  جزئيا  في  ثقافتها   وطيفا من  أطيافها  اللسانية  ،   فاللغة  الرسمية   في  أكبر  بلد  إسلامي  سكانا   وهي   اندونيسيا   لغتها  الرسمية  هي   [البهاسا  الأندونيسية]  وليس  العربية ،  وهو ما  يُسقط  فرضية   الربط  الإديولوجي   بين   اللغة  العربية  والإسلام  ،  فالعرب   في  ضفة  والإسلام  في  ضفة   ثانية  ،  بدليل  وجود   عرب   لا  صلة   لهم  بالإسلام أصلا ،  فمؤسسوا  [ قومية  العرب]  هم  مارونيون   مسيحيون على  رأسهم ( ميشيل  عفلق)[3]  ،  وأول  مؤتمر  تأسيسي   عقدوه  كان  في  باريس  في 1913  نكاية  في  الخلافة  العثمانية .    

°°°  صحيح  وأن  [ اللغة  العربية]   لها  وقع متميز في  نفوسنا  ،  فهي  لغة   ديننا  ولغة  مدرستنا  ،   لكن  لا  يجب   منحها  قداسة  صورية   صاغها [ ابن  تيمية ] و[الشافعي ]   بمنظور  ديني ذاتي ، لا بمنظور دنيوي  ،  فقد  حارب  الأمازيغ  أ نفسهم   لسانهم   الأصلي  ،  فرؤساء   الجزائر   الذين   عربوا   الوطن  بعد  الإستقلال( بن  بلة ،  بومدين )  هم أمازيغ  ،  ورجالات   التنظير  الفكري  للتعريب   هم    أمازيغ  كذلك    فأدبيات   علماء  جمعية   المسلمين  طافحة    ب[كُره   الأنا ]  بالطريقة  التي  عبر  عنها    ثيودور  ليسنج [2]  اليهودي  في كتابه    [كره   الأنا  ، LA HAINE DE  SOI  ] أو  بتعبير  آخر    رفض  أصوله  اليهودية  ،   فنحن  معشر  الأمازيغ لا  نختلف  عن  اليهود   الذين   رفضوا   يهوديتهم   ،  بل  نحن   أشد   كرها  لذاتنا ،  فقد  شبهنا  أحد  الكتاب (محمد بودهان) [4] بأننا   شبهاء  بالشاذين   جنسيا ، فنحن  لم  نقبل  جنسنا  الأصلي  الأمازيغي   فتبنينا  جنسية  العرب  ولغتهم   عن  رغبة  وطيب  خاطر  .

°°°  [المغرب   الإسلامي]    وليس[ المغرب العربي ] .

منذ  أن  حط  العرب  رحالهم  في  بلاد  الشمال  الإفريقي منذ  القرن السابع  الميلادي ،   ونحن  في  تساؤل  ،  هل  جاء وا  لتبليغ  رسالة  ؟ أم  للإستيطان ؟؟  فاتضح  بعد  لأي  أنهم  مستوطنون  مثلهم  مثل  الذين  سبقوهم  من  الروم  والوندال  والبزنط  ،  فشن  الأمازيغ  حروبا  ضد  الوافدين   ليس  كراهة  في  الإسلام ، وإنما  غُبنا  من  سياسة   الإلحاق التي  انتهجها   ولاة  المغرب  الإسلامي ، الذين  جعلوا   المسلمين    الأمازيغ  طبقة  مهيمن ٌ عليها   ،  فثارت [ ديهيا ] ،   و[إكسل ]  وبعدها [ميسرة   المدغري ] ....وأخرون   معه ، ضد   الوالي  بن  الحبحاب [5] ،  وأصبحت  بلاد  المغرب  نارا  تتلظى  انتقل  لفحها  لبلاد  الأندلس ،.....  فقد  هيمن  الأمازيغ  على   بلادهم   وأسسوا  ممالك  إسلامية   كمملكة  بن  مدرار .... ،  أو  أنهم  كانوا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز