د. عمر ظاهر
omardhahir@yahoo.dk
Blog Contributor since:
22 October 2011

كاتب واستاذ جامعي من العراق مقيم في اوروبا

 More articles 


Arab Times Blogs
البدو والأخلاق الجنسية وحثالات البروليتاريا الرقمية - ج 2

في الفترة الأخيرة، وبالتنزامن مع الخراب الذي ألحقه بدول العرب ما يطلق عليه من باب السخرية "الربيع العربي"، وما صاحبه من عنف همجي، واستهتار بالقيم الإنسانية - بمباركة أمريكية إسرائيلية، يُلاحظ انطلاق حملة ثقافية امبريالية صهيونية بشعة ضد العرب تسعى إلى تصويرهم كأمة متخلفة لا تحترم الحياة، وهي لذلك لا تستحق الحياة. ويُلاحظ في هذه الحملة انتشار إطلاق عبارات من قبيل "البدو" و"البداوة" على العرب عامة بشكل لم يسبق له مثيل. إن المستهدف بهذه الحملة هم العرب عامة في حاضرهم، لكن عبارة "البدو" تستخدم للتغطية والتسويغ. إذا وقفت بوجههم، أيها العربي، يكون من السهل عزلك لأنك تدافع عن "التخلف" الملازم للبدو، وهم يدعون إلى الحضارة!! الحملة لا ينفذها كما هو معتاد قطعان من أحفاد المرابي الحقير شايلوك، بل يشارك في تنفيذها بكل فخر بعض المأجورين من ذوي الأفق المحدود من العرب الذين يبدو أنهم يتوددون إلى إسرائيل لغايات دنيئة لم يعودوا يخفونها على اعتبار أن زمن الحياء والخجل من العمالة قد ولى. لا ينبغي للعرب أن يستهينوا بهذه الحملة المسعورة، وعليهم أن يقرؤوا التاريخ جيدا، فأمريكا "المتحضرة" أبادت شعبا من مئتي مليون إنسان (الهنود الحمر) باستخدام نفس الوسيلة القذرة بتصوير الهنود الحمر كشعب بدائي متخلف.

 

مجتمعيا، ساد حتى ثمانينيات القرن الماضي تقسيم مبسط للمواطنين في أي مجتمع بين سكان المدن وسكان الريف، وتعددت الفوارق بين المدينة والريف، وكانت الرئيسية منها تتعلق بالمؤسسات التعليمية، والخدمات الصحية، والماء والكهرباء، والوظائف، ووسائل الترفيه، والنشاطات السياسية، وسلسلة طويلة من مقومات الحياة العصرية التي تتوفر في المدينة، وتنعدم في الريف. وبالتأكيد أخذ بنظر الاعتبار أن الحياة في المدينة تولد ثقافة تعجز البيئات الريفية عن توليدها، أو استيعابها، أو حتى تقبلها. وفي الواقع كانت نسبة السكان الذين يعيشون في المدن قياسا إلى نسبة من يعيشون في الريف من مؤشرات تقدم أي بلد، فكلما كانت نسبة سكان المدن أعلى كان التقدم (ظاهريا) أكثر لأن المجتمعات الريفية بطبيعتها زراعية خاملة، بينما تنشأ الصناعة في المدن، والصناعة تخلق مجتمعات ديناميكية تحرك العقل والمنطق، وتصهر الناس في أطر اجتماعية تختلف عن الإطار التقليدي المحافظ للريف. ومن ناحية أخرى كانت إزالة الفوارق بين المدينة والريف، أو تضييقها على الأقل، أو بتعبير آخر إلحاق الريف بالمدينة، هدفا لكل الدول التي كانت تسعى إلى تحقيق الرفاهية، ومستوى أعلى من التعليم والخدمات لجميع المواطنين. وكان الهدف حيويا وذلك لمنع الهجرة من الريف الفقير الممل إلى المدينة الغنية ذات الامكانات الواسعة. كان إيقاف الهجرة ضروريا، من ناحية، للمحافظة على قطاع الزراعة الذي كان قوامه اليد العاملة الريفية، ومن ناحية أخرى لمنع تضخم المدن الفجائي العشوائي، ونشوء الأحياء الفقيرة داخلها نتيجة زحف فقراء الريف، أو اليد العاملة غير الماهرة إليها.

 

كان لساكن المدينة صيت اجتماعي إيجابي إذ كان يعتبر متعلما، ومثقفا، ومهذبا، ومرفها، ومتنورا متابعا لأخبار العالم عبر الراديو، والتلفزيون، والصحف، ومتعودا على أنماط جديدة من العلاقات الاجتماعية، ومتقبلا للاختلاط بين الجنسين ولرفع الكثير من الحواجز بينهما. بينما كان ساكن الريف يعتبر أقل تعليما، وأقل ثقافة، ومحافظا، وتقليديا، ولا يعرف الكثير من أوجه الرفاهية، ولا صلة له بالعالم الخارجي إلا عبر تناقل الأخبار غالبا شفويا، وكان متشددا فيما يتعلق بالفوارق بين الجنسين. ولا غرابة في أن ساكن الريف كان يصاب بصدمة ثقافية عند المجيء إلى المدينة، فيأخذه من جهة الانبهار بما يرى، ويصاب من جهة أخرى بالضياع إزاء كيفية التعامل مع الأنظمة الموجودة في المدينة. إن شيئا بسيطا مثل عبور الشارع قد يشكل بالنسبة إليه تجربة جديدة تحتاج إلى حذر، وتحوط، واستعداد أكبر مما يعرفه ابن المدينة، ولو كان ابن الريف يريد البقاء في المدينة فإن اندماجه في حياتها الاجتماعية يأخذ وقتا طويلا، وقد لا يتحقق كليا في حياة جيل واحد. وربما كان من أكبر التحديات أمامه التعامل مع استعلاء ساكن المدينة عليه.

 

في معالجة ثنائي المدينة والريف في الخطاب السياسي، وفي الأدب، لم يكن هناك أي حديث يذكر عن البدو، وفي أغلب المجتمعات العربية كان البدو يعتبرون شريحة سكانية صغيرة جدا تكاد تكون رقما (كسرا عشريا) مهملا في حسابات التقدم والتطور ومحاولات إلحاق الريف بالمدينة. وبهذا فإن المقاييس الاجتماعية والأخلاقية والقيمية كانت أيضا ثنائية، فالمواطن إما مدني (يسكن المدينة) أو قروي (يسكن الريف). وكان هذا التقسيم الثنائي ينطبق في كل المجالات بما في ذلك الفن والغناء، فهناك مجموعة من المغنين الذين يأتون ليس بالضرورة من قرى، بل من مدن صغيرة أو بعيدة عن العاصمة تطلق عليهم تسمية "مطربين ريفيين".

 

إن "المدينة" مفهوم نسبي، فالمدن ضمن البلد الواحد تختلف في حجمها، وموقعها، وأهميتها السياسية والاقتصادية والثقافية، وهناك، خاصة في البلدان النامية، فارق كبير بين كل المدن وبين العاصمة. العاصمة هي المدينة الأكثر رقيا، وازدهارا، وتقدما، والأكثر أهمية من الناحية السياسية لكونها تضم مقرات الحكومة في البلد. وتكون لها عادة أهمية عالمية كونها مقر سفارات البلدان الأخرى، وفي بعض البلدان يكون المطار الوحيد للبلد قريبا من العاصمة. وهذا كله من شأنه جعل الحياة الاجتماعية والثقافية في العاصمة متميزة عنها في بقية المدن. بعبارة أخرى فإن سكان المدن الأخرى كانوا يعتبرون، إلى حد ما، ريفيين قياسا إلى سكان العاصمة. وبالفعل فإن الانبهار الذي يصيب المواطن الريفي عند زيارة أية مدينة، والضياع الذي يشعر به، ينطبقان على المواطن المدني أيضا عند المجيء إلى العاصمة. ولو كان ذلك المدني يريد البقاء في العاصمة فإن اندماجه في حياتها يأخذ وقتا طويلا، وقد لا يتحقق كليا في حياة جيل واحد.

 

وهذه النسبية في مفهوم المدينة تسري عالميا أيضا على مستويين: أولا، مدى الفارق بين المدينة والريف، ففي البلدان المتقدمة تضيق الفجوة بين المدينة والريف إلى حد كبير، وثانيا، مدى تطور المدن، فعواصم بلدان العالم الثالث، ومنها العربية مثل بغداد ودمشق وغيرها، ليست على نفس مستوى تطور عواصم أوروبية مثل لندن وباريس. ونقول بشكل مختصر أن الانبهار والضياع اللذين يصيبان ابن الريف العراقي الذي يأتي إلى مدينة الناصرية مثلا، واللذين يصيبان ابن الناصرية عند مجيئه إلى بغداد، يصيبان أيضا ابن بغداد الذي يذهب إلى لندن. في أوروبا عامة فإن كل العرب يبدؤون حياتهم كريفيين، من ناحية المعرفة بالأنظمة السائدة، ومن ناحية القيم الاجتماعية.  وإذ هم  يريدون البقاء في أوروبا فإن اندماجهم في حياتها يأخذ وقتا طويلا، وقد لا يتحقق كليا حتى في حياة جيلين إلا تحت ظروف مواتية. ولا تتوقف النسبية هنا إذ إن أبناء العواصم الأوروبية يصابون بنفس الانبهار والضياع الريفي عندما يذهبون إلى مدن أكثر تطورا مثل نيوييورك وطوكيو. هناك تكون عندهم لفترة طويلة نفس مشاعر المواطن الريفي الذي يزور مدينة في البلدان النامية.

 

على أن هذا المفهوم بنسبيته وإطلاقه بدأ منذ تسعينيات القرن الماضي يتعرض لهزة شديدة بدخول العالم عصر الكومبيوتر والانترنيت والعصر المعلوماتي الرقمي (Digital Time) ، حيث يجري تشفير كل شيء، المعلومات، والعلوم والبيانات، والأسرار، وغيرها إلى أرقام. نحن نعيش انقلابا جذريا في مفهوم المدني والريفي. الآن برز مقياس جديد لمدنيتنا وريفيتنا (وليس بدويتنا) بصرف النظر عن مكان عيشنا في القارات الخمس. هذا المقياس هو المعرفة بعالم الكومبيوتر والانترنيت، والتحرك رقميا. أحد الباحثين الأمريكيين في هذا المجال يقسم أبناء عصر الكومبيوتر والانترنيت إلى فئتين، هما فئة المواطنين الأصليين في العصر (Natives) وفئة المهاجرين إليه (Immigrants). أما المواطنون الأصليون فهم الذين ولدوا في عصر الانترنيت، بدء من التسعينيات من القرن الماضي، فهؤلاء يعرفونه (يرضعونه مع حليب الأم)، ويعرفون أسراره، واستخداماته، وتطوراته، وتطبيقاته. إنه عالمهم. وأما كل الآخرين الذين ولدوا قبل التسعينيات، وداهمهم الانترنيت، واضطرهم إلى معرفته معرفة متفاوتة، وإلى محاولة اللحاق بالمواطنين الأصليين، فهم مهاجرون إليه، نعم مهاجرون من العالم القديم ما قبل الرقمي، يدخلون فيه أملا بالحصول فيه على مكانة، أو على الأقل مكان. هؤلاء هم الشباب المولودون في الثمانينيات والسبعينيت من القرن الماضي والقادرون على التكيف مع الجديد. ولا ندري كيف فات الباحث الكبير أن ينتبه إلى فئة ثالثة في هذا العصر - اقترحُ أن تطلق عليهم تسمية "لاجئين" (Refugees)، وهم السائرون في آخر الركب وولدوا بفترة طويلة قبل العصر الرقمي، ولا يملكون إلا أن يحاولوا، بشكل ميئوس منه، مماشاة متطلبات العصر الذي يبني كل نشاطاته الاقتصادية، والتجارية، والثقافية على الكومبيوتر والانترنيت، وتكنولوجيا المعلومات - لاجئون يطلبون الحماية في هذا العالم الرقمي. وهم لا يكادون يتعلمون شيئا حتى يصبح قديما، وعليهم أن يواكبوا الجديد ولم يتعلموا بعد الكفاية من القديم. لنعطي مثالا، كاتب هذه السطور الذي يعتبر نفسه من فئة اللاجئين إلى العصر الرقمي، فعندما يحصل عطل في كومبيوتري وأنا منهمك في عمل يجب أن أنتهي منه خلال وقت قصير، أصاب بالارتباك، أحاول أن أحل المشكلة، لكني في آخر المطاف أحمل الجهاز، وأسرع إلى القسم الفني في الجامعة. معظم الذين يساعدوننا هناك هم متدربون لا تتجاوز أعمار أغلبهم العشرين سنة، ونحن الذين نقف بالدور منتظرين أن يفرغ أحدهم ليساعدنا يبعث منظرنا على الأسى. أصغرنا عمرا هو في الخمسينات، وأقل ما يحمله الواحد منا من شهادات هي الدكتوراه، وأقلنا خبرة في التدريس مخضرم في هذه الجامعة. وكلنا بحاجة إلى مساعدة هؤلاء الشباب. أقف إلى جانب المتدرب، وبمجرد أن أشرح له ما حصل تتحرك أصابعه السحرية التي لا تستطيع عيناي ملاحقتها في حركتها على لوحة المفاتيح، فترى ما على الشاشة يتغير عشرات المرات وبسرعة البرق، ثم إذا بالعطل زال. أشعر ليس فقط بالانبهار والضياع اللذين أفترض أن جدي كان يشعر بهما عندما انتقل من قرية في ريف ديالى إلى مدينة صغيرة فيها، واللذين عاد أبي وشعر بهما عند انتقاله من مدينتنا الصغيرة إلى بغداد، واللذين شعرت بهما، أنا ابن بغداد، عند أول زيارة لي إلى لندن قبل أربعين سنة، ثم لسنوات طويلة في الدنمارك، بل إني أشعر بالهزيمة والاحباط، لأننا نصبح تدريجيا عالة على مواطني المجتمع الرقمي. لهذا أعتبر نفسي لاجئا في العصر الرقمي، أو قل ريفيا، أو بدويا من نسل (البدو). (بدويا) كان جدي في مدينتنا الصغيرة، و(بدويا) كان أبي في بغداد، وبدوي ما زلت أنا في العصر الرقمي. أسأل نفسي: متى تعلم هذا الشاب هذه الأشياء؟ ومتى سأتعلمها، أو بالأحرى أتعلم الجزء الضروري لي منها؟ كم من الوقت أحتاج لتعلمها؟ ولا شك عندي أبدا أني ستكون عندي نفس المشاعر لو وقفت إلى جانب شاب في هذا العمر يعيش في مدينة في الجزيرة العربية، أو في مصر، أو في تونس. ومن يدري فقد تكون مشاعر الاحباط والهزيمة أكبر، لأن كثيرين من شباب الجزيرة العربية والعراق، وسورية، وتونس، والمغرب، وغيرهم مواطنون أصليون بامتياز في هذا العصر، وبينهم حتى قراصنة انترنيت (هاكرز). هل سمعتم بالجيش الالكتروني السوري؟

 

إذن، البداوة لم تعد تقاس بكون المرء يسكن في البادية. والمدنية لم تعد تقاس بكون المرء يعيش في مدينة، ويلبس بدلة، ويضع كرفتة، ويقرأ جريدة، ويستطيع أن يقول باستعلاء أجوف كلمتين ماسختين عن البدو. الشخص الذي يجلس في أية عاصمة في العالم ولا يعرف كيف يتفاعل مع إمكانات الكومبيوتر، والآيفون، وآيباد، والسمارتفون، وغيرها، ولا يعرف كيف يتصفح (to surf) الانترنيت، أو يتجول في خفاياه، يعتبر متخلفا، وجاهلا، ومعوقا، و(بدويا حسب مفرداتهم) مقارنة بالمواطن الذي يحمل جواز سفر العصر الرقمي. إنه يتفرج على ما يحصل من تقدم في العالم الرقمي، ولا يملك إلا أن ينبهر، ويشعر بالاحباط.

 

إن العصر الرقمي يقسم مواطني المجتمع الأصليين طبقيا أيضا بشكل جديد، فالطبقة العليا هم المبدعون، ومخترعو الأنظمة والبرامج الجديدة، والطبقة الوسطى هم من يجيد استخدام البرامج والسيطرة عليها وتنسيقها، وتعليمها للآخرين، أما الذين يجيدون الاستخدام فقط، حتى بمهارة مدهشة، فهم في طبقة بروليتاريا المجتمع الجديد التي سيقوم على أكتافها نظام جديد في العالم. وهي بروليتاريا أممية عن حق لأنها تشترك في نفس المعرفة العالمية، وتتكلم نفس اللغة الرقمية.

 

عندما نقرأ حديثا لنفر من كركوزات العصر الرقمي عن البدو، وأخلاق البدو الجنسية، نقول "رحم الله رجلا عرف قدر نفسه". هؤلاء المغرورون بجهلهم لا يدركون أصلا أن مفاهيمهم الاجتماعية عفى عليها الدهر، ونبذها  العصر الرقمي، وهم لا يفكرون حتى بعقلية سبعينيات القرن الماضي، وإلا لكانت مفرداتهم تدور حول الريف والمدينة، وليس عن البداوة. إنهم بقايا "مثقفي" زمن الطربوش العصمنلي حين كان الأفندي التافه الذي يعرف شيئا من القراءة والكتابة، يهز طربوشه، وينظر باستعلاء فارغ إلى كل من حوله، ويسميهم "بيس عرب". هؤلاء يفعلون الشيء نفسه، يهزون طرابيشهم على رؤوسهم المتحجرة، وينظرون إلى ثلاثمئة مليون عربي باستعلاء أجوف، ويسمونهم "بدو"، ولا يدركون أنهم هم أنفسهم في العصر الرقمي أشبه بأولئك الرحّل الذين كانوا بإبلهم وخيمهم يجوبون الصحراء، ولا يبالون للمدينة والمدنية وكأنها غير موجودة.


إنهم نفر بائس من لابسي الكرفتات، الذين يثيرون الشفقة، إذ يظنون أنهم أرقى من غيرهم لأنهم يسكنون في مدينة بائسة قياسا إلى مدن العصر الرقمي الكائنة بعيدا فوق رؤوسهم في الفضاء حيث سيصيب حتى سكان نيويورك وطوكيو، عند زيارتها، الانبهار والضياع. لو سألوا أنفسهم عن مكانهم بين فئات العصر الرقمي وطبقاته، فإنهم سيرون، إن كانت لهم بصيرة، أن الحياة الرقمية على الأرض تدفعهم تدريجيا نحو الهامش تماما كما تحمل الأمواج الزبَد إلى الأطراف حتى تذهب جفاءً.


ما تريده الصهيونية من أفندية الطرابيش هو أن يقدموا لها خدمة مجانية قبل انقراضهم، وهو أن يوهموا العرب بأنهم كأمة يجب أن تنقرض لأنها متخلفة، وأخلاقها بدوية، وعلاقاتها الجنسية مشينة مقارنة مع عفة الآنسة المصون تسيبني. واهمون لأن العرب دخلوا العصر الرقمي بقوة، رغم تشتتهم السياسي وتعرض دولهم للهجمة الصهيونية التيوسية الطربوشية البلهاء.

 

يتبع








 











تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز