محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

 More articles 


Arab Times Blogs
أمريكا و ما أدراك ما أمريكا

 كنت اكرر دوما ان قوة أمريكا ليست في سلاحها و لا طيرانها و لا حتى بوارجها، قوتها تكمن في سياستها المتوارثة، و الرئيس القادم إلى البيت الأبيض ما هو إلا منفذ لتنظير سياسي بدأ تنفيذه   منذ أمد بعيد. فأي قرار لرئيس أمريكي إنما  هو قرار راجع لتنظير اعتمده سلفه .. هنا تكمن قوة الأمريكان في ذكائهم و دهائهم السياسي و سيطرتهم على العالم سياسيا أكثر منها عسكريا فمن كان معهم " يركع ويسبح بحمدهم " أعوذ بالله 
فهم معه مؤقتا و تحت جناحهم و قد يرمون به في أي لحظة إذا استدعت مصالحهم ذلك ..

تونس إسقاط نظام  زين الهاربين بن علي من الحكم ببطيخ عربي مصطنع رغم انه كان حليف لهم،  لكنهم أرادوا أن تكون بداية البطيخ العربي = مخططهم من بلد صغير فاستقدموا الغنوشي من لندن وهو الذي عاش هناك عقود طويلة لم يعد يتذكر حتى أسماء شوارع العاصمة تونس.

  مصر ابعدوا حسني لا مبارك رغم انه شرطي الصهاينة و حليف لهم لكن خطتهم كانت فتح الباب للإسلاميين الاخونجية  ليس لسواد عيونهم و إنما لخلق تجريه سياسية جديدة في عالم العربان  بعد فشل كل التيارات السياسية الانتهازية : علمانية ليبرالية اشتراكية ...الخ.

 كولو على بعضو =  حفنة  من المتكالبين ... 
صنعوا الكرسي لمرسي لم يدم طويلا... و كانوا على علم بمخطط السيسي و زبانيته ...

 اعدموا صدام لأنه كان دوما عربيا قحا، وحامل مشعل الأمة و همومها من الخليج حتى المحيط  و هو القائد العربي الوحيد الذي قصف الصهاينة، إبان احتلاله الكويت و هو مقلب فالأمريكان هم من شجعه على فعل ذلك حتى ينقضوا عليه بتحالف دولي و يدخلون بغداد ليخربوا  أقدم حضارة عربية و اسلامية تحت أنظار الحكام العرب ..

 ابعدوا القدافي إلى أدغال إفريقيا لأنه عدو الصهاينة، و ما الصور التي أظهرتها قنوات الطز العربية و الأجنبية للقدافي  إنما هي مفبركة ، لكن ورائها  رسالة خاصة الى كل زعماء العرب:

 إياكم أن تكونا أعداء الصهاينة، و إلا ها هو مصيركم نفس الأمر بالنسبة لصدام حسين الذين القوا عليه القبض بضيعة بعد وشاية من كلب عراقي، و  خدروه تم وضعوه في حفرة حتى يبعثون نفس الرسالة. و إن كان صدام هو الأول  ثم القدافي، و كان التالث على اللائحة هو بشار الأسد لكنهم فشلوا رغم أنهم دربوا جيش الحميرالحر = حفنة  من العملاء السوريين، لكن الجيش السوري ضربهم ضربا على اطيازهم مثل صبيان الكتاتيب القرءانية،  و طلبوا من آل سعود تشجع الإرهابيين و إطلاق سراح المجرمين و اخرجوا إلى العالم فيروس خطير هم عصابة داحش. اخطر من الفيروسات التي صنعتها  أمريكا في مختبرات السي أي اي CIA: 
 جنون الدجاج و البقر و الخنازير و الارانب و و و كل البلاوي من أمريكا ..

حتى لا أطيل عليكم أمريكا جاءت بالإسلاميين إلى المغرب و مصر و تونس، بعدما نجحت تجربة اردوغان في مرحلتين متتاليتين .. لكن تأتي الرياح بما لا تشتهيه المراكب .. اردوغان صفعه الشعب التركي من خلال صناديق الاقتراع ...

 مصر عاد العسكر إلى الحكم،  تونس انسحب الغنويشي بعد فشله الذريع و انقلب عليه الشعب، و عادت  رموز زين الهاربين " القايد باجي السبسي" .

 ظلت ليبيا متناحرة لان قطر و الإمارات يتناحران هناك، فصيل إسلامي" فجر ليبيا" قطري التمويل،و فصيل آخر موال للإمارات و مصر، و ما اتفاق المغرب بين الإخوة الليبين فهو مجرد حبر على ورق ليس إلا ...

 سوريا لن تسقط و ظلت تقاوم أربع اعوام بالتمام و الكمال ، و ستكمل المشوار لان إيران روسيا الصين سيظلون إلى جانب الشرعية في دمشق...

  الأسد او لا احد .. 
و مما لاشك فيه فان الإسلاميين في المغرب سوف يعيشن نفس الوضع بسقوطهم الوشيك خلال  المسرحية القادمة  =  الانتخابات شهر "سبتمبر"  ايلول .
واشنطن هي التي تقرر في نهاية الأمر فلو أرادوا للعدل والإحسان أن تحكم لفعلوا، و علاقتهم طيبيه مع أتباع عبد السلام ياسين رحمه الله ..

 إياكم أن تظنوا أننا نسير أمورنا بأنفسنا فأمريكا هي التي تقرر و بما أن الجرائز تضخ البترول و الغاز إلى  أوروبا فلا خوف على نظام العسكر هناك ...

 أما العراق فان انتصاراته تتوالى بفضل جيشه المتماسك و متطوعون شباب :شيعة و سنة، و خبراء إيران العسكريين ...

قطيع داحش في مراحله الأخيرة الانبار الموصل النهاية The end

كما سبق أن ذكرت في تدونية سابقة ..

 الأردن نظام ملكي على أصابع واشنطن و الخلايجة، قد يسقط و ينهار في اي لحظة، لان مشاكل البلاد كثيررررررررررررة اقتصاديا ، و الأزمة خانقة  ...

 لبنان ضعيف ستة مرات لم يقدر اللبنانيون انتخاب رئيسهم لأن أغلب السياسيين هناك تابعون وموالون لآل سعود نعلهم الله ، الذين لا يرغبون في استقرار هذا البلد سياسيا، بسب سيدهم ومولاهم الموقر حسن نصر الله ..

 اليمن انتصرت شعبا وجيشا و كل القوة السياسية تكاتفت لأجل ضرب عاصمة آل سعود و إسقاط نظامهم الاستبدادي الغاشم ..

فلسطين كان الله في عون شعبها..رسالة الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي

http://4.bp.blogspot.com/-7oucPN6jJ24/VakxhJAfRHI/AAAAAAAAmm4/E1EFBi4kXJg/s1600/CKD6CfKUEAA85k1.jpg

  يتع إلى  اللقاء







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز