عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
مجدى الجلاد صرصار هلامى

هذا السفيه دأب على نشر فيديوهات بشكل مكثف لعمليات داعش بكل أشكلها وألوانها إرهابيين وإرهابيات وعاهرات وكأنه يروج لهم.. على غرار دعارة الجزيرة وقواديها.. ولو كل قنوات أبلة فهيتا توقفت عن نشر أى خبر أو صورة للدواعش وأيضاً السلفيين, لما سمع عنهم أحد.. لكن صحيفة الوطن يملكها محمد الأمين المصرى كويتى مخطلت!! الإعلانات والمكسب عندهم أهم كثيراً من كل المبادىء والأخلاق وأمن المجتمع.. وأصبحت كل القنوات الخاصة تتنافس فى الرقص والدعارة!!

مجدى الجلاد يحصل على الصور والفيديوهات بالرشاوى وشراء الذمم

كيف حصل مجدى الجلاد على نسخة من الأصل لهذه الصور أو الفيديو من كاميرات وزارة الداخلية المثبتة؟؟

هناك نسخة واحدة بالقانون غير قابلة للبيع أو النشر وهى تخص جهاز الأمن المصرى؟؟

التفسير لذلك أن مجدى الجلاد يستخدم أموال صاحب الجريدة والقنوات الفضائية محمد الأمين لرشوة وشراء الزمم؟؟!!.. هو الوحيد الذى جلس مع الإسرائليون بعد أنسحاب كل المصريين أثناء خطاب الدلدول أوباما فى جامعة القاهرة!!..

سوف يكون هناك فصل وتحقيق وإتهام وسجن لكل من حصل على رشاوى لتسريب نسخة من هذه الكاميرات وهى تخص وزارة الداخلية وكما هو معمول به فى كل دول العالم المحترمة.

مجدى الجلاد يشترى الشهرة على حساب هدم معنويات الداخلية والأمن القومى.. وكان الأجدر به بدلا من الخسة والرشوة فى شراء الخبر والصور وتوريط وزارة الداخلية, كان يمكنه تسليم النسخة لوزير الداخلية.. لكن الهدف هو التشهير, كما أنه دأب على الوصول الى أهدافة بالرشوة فقط..

أنه أحد صراصير الإعلام الفاشل..

الإعلام المصرى فاشل بكل المقاييس رغم ما يمتلك من قنوات كثيرة عامة وخاصة إلا أنه محلى فقط غير قادر على تطوير أجهزته وإداراته وتكنولوجياته لتوصيل رسالة وقضايا مصر الى الخارج, الى أوربا وأمريكا, وهناك يستقون معلوامتهم وأخبارهم عن مصر عن طريق قنوات  أخرى ومن مراسليهم وسفاراتهم..

قطر الدويلة العميلة قادرة على توصيل كل ما تريد وضد مصر الى أوروبا وأمريكا ودول العالم حتى لو كان كذب وفبركة!! ولها فى بريطانيا قناتين بالعربية والأنجليزية!! والأعلام المصرى الذى علم وخرج كل هؤلاء لا يعلم عنه أحد بالخارج لأن الكثير منه أصبح صراصير!!.

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز