نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
لماذا لا تغلق المساجد في سوريا؟ ومدعشة آل الصبـّاح تتذوق طعم الثورات

1-سوريا: لماذا لا تغلق المساجد وأين رئيس حكومتنا "البعثي" من هكذا قرارات جريئة؟ بعد ثاني عملية من نوعها في تونس فقط، كانت أول خطوة يتخذها رئيس وزراء تونس بعد الاعتداءات الإرهابية الآثمة التي طاولت سياحاً أجانب، هي قرار بإغلاق ثمانين مسجداً أو وكراً من أوكار التحريض والإجرام والإرهاب والحض على الفتن والقتل والحقد والكراهية والبغضاء

فما الذي فعله جماعة الرسالة الخالدة؟ هو الإعلان عن بناء المزيد من المساجد وفي تحد لمشاعر الآلاف من ذوي الشهداء الذين قتلتهم "ثورات" المساجد الوهابية فقام ما يسمى بوزير الأوقاف بوضع حجر الأساس لوكر إرهابي جديد، وكالعادة لتجميل الإرهاب البدوي المستعرب، سمــّوه بالعذراء، وذلك للنيل من السيدة العذراء وثانياً للإساءة لـ، وتحدي أرواح الشهداء والاستخفاف بشهاداتهم والهدف النبيل الذي قضوا من أجله وهو الإرهاب البدوي المتأسلم والمستعرب وثالثاً لتنشئة وتربية وتجنيد المزيد من القتلة الإرهابيين المتأسلمين، أما رئيس وزرائنا فمهارته القصوى تتجلى "بفقعنا" خطابات ص صميدعية ولوذعية عن العروبة والإسلام والرسالة الخالدة والتفكير بالتخطيط لبناء المزيد من بؤر الإجرام والإرهاب

 أما المزعبرون الاستراتيجيون، في إعلام الرسالة الخالدة، فلا يبدو أن لهم من عمل ومهمة وشغل ومشغلة سوى غسل الأدمغة بمنظفات الأسلمة وطليها بمساحيق التعريب والتغني بالرسالة الخالدة قياما وقعوداً وعلى مكرفوناتهم يصدحون بقلب العروبة النابض بتاريخ أسود وسيرة خرقاء وسوداء ودعوة السوريين للوحدة الفورية مع إميراطوريات مدغشقر وجزر القمر وجيبوتي العربية العظمى...وما سر هذا الخوف والرعب والمغازلة ومنافقة والتملق لبدو وبرابرة الربع الخالي وثقافتهم السطحية الضحلة البدائية الدموية المنحطة؟

2- دمشق مدينة الجواري والنساء اللعوبات اللواتي يخنّ رجالهن: إذا ما أخذنا الأمور بحرفيتها اللغوية، وأسقطناها على ما يقوم به المستعربون من إساءة وتشويه لتاريخ وعظمة هذه المدينة العريقة فسنكون أمام القضية التالية: من المعلوم أن معنى كلمة أمية هو تصغير لكلمة "أمـَة"، وعكسها ا"الحرة" وتعني بلغة البدو سكان الصحراء وقرن الشيطان (حسب مؤسس داعش في مكة ويثرب)، الجارية والعبدة والأمة الخادمة السبية ...إلخ، أو، وفي معنى آخر، هي الامرأة اللعوب التي تخون زوجها، وهذا هو نسب الغزاة البدو البرابرة قاطعي الرؤوس الأمويين الذين احتلوا سوريا بين 630=640 ميلادية على يد السفاحين البدويين من غير السوريين خالد بن الوليد وأبي عبيدة الجراح (يشدد الإعلام السوري اليوم على القتلى الغزاة من "غير السوريين" وهذا حقه وواجب وطني نحن معه بالمطلق، لكن ماذا عن غير السوريين من خالد وأبي عبيدة يتساءل مستعمـَرون؟ أم أن هناك "غزاة" غير سوريين ملائكة و"غزاة" غير سوريين شياطين)؟ فحين أحدهم، وهم كثر من المزعبرين الاستراتيجيين في إعلام الرسالة الخالدة، عن مدينة دمشق بأنها عاصمة الأمويين وملك للأمويين (وبالتالي ما يغعله "الأمويون" اليوم الغزاة الوهابجية من غزو لها فهو حقهم وهي ملك تاريخي وطبيعي لهم)، ، فهم، من جهة، قد يصرحون بالحقيقة لجهة أصل وفصل وعهر وإجرام ووضاعة وسفالة ونذالة وإرهاب وإجرام قاطعي لرؤوس من بني أمية والإشارة لمنبتهم وفصلهم وقلة أصلهم، لكنهم بالتأكيد لا يعكسون حقيقة وتاريخ وعظمة هذا المدينة الخالدة، وقد يذهب ذهن الخبثاء وسيـّئي النية والطوية لذاك المعنى غير اللائق بمدينة عظيمة وتاريخية، هذا والله أعلم، والله ليس بغافل عما يظمون ويفكرون.... توقفوا عن الإساءة لدمشق "الحرة" الأبية الأصيلة..

3-نعم لإلغاء الوزارات والهيئات الدينية العميلة والتابعة للسعودية: كل الهيئات والمؤسسات والشخصيات والوزارات الدينية (الإعلام، الثقافة، التربية، الأوقاف، الداخلية وشرطتها الدينية)، يجب عزلها عن الدول الوطنية لأن مرجعيتها لا وطنية، وتعمل، من حيث رغبت أم لا، على نشر الثقافة البدوية لبرابرة قرن الشيطان النجدي والترويج لهم كسادة وأوصياء وقائمين مفوضين من السماء على شؤون البلاد والعباد، وتعمل هذه كلها لخدمة لاستراتيجية آل قرود والوهابية على المدى البعيد، ما سيؤدي في النهاية حتماً لانهيار الدول الوطنية وتبعيتها لمكة ويثرب وحجارتها، وأوثانها وأصنامها، وتجربة الأزهر، وغيره، وتبعيته وعمالته لمدرعرة التلمودية والمدعشة الوهابية خير دليل على ذلك..نعم لإلغاء كل الوزارات والهيئات والمرجعيات الوهابة والدينية في عموم المدعشات المستعربة حرصاً على بقاء الدول الوطنية

4-مدعشة آل الصباح تتذوق طعم الثورات: الداعوش البدوي المتأسلم والجهادي الإرهابي ناصر الشمري الانتحاري الكويتي الذي فجر نفسه اليوم..... هم خريج مساجد الكويت ووزارات التربية والثقافة والأوقاف في مدعشة آل الصباح التي كانت تقول عن هذا الإجرام والقتل والإرهاب وسفك الدماء في سوريا يأنه "ثورة" ضد "النظام" وجعلت من الكويت وكراً لـ"الأصدقاء" ومؤتمرات دعم الإرهاب الدولي، ومبغى لـ"الأصدقاء" للتآمر على دولة "شقيقة" (ورجاء ممنوع التقريق والضحك)، وتفاخر الداعوش الكويتي شافي العجمي على شاشات المدعشة البدوية الصباحية بذبح أطفال قرية الحطلة، وأما وليد الطبطبائي فبشرنا ، علناً وأمام الملأ، بتجنيد 12000 قاتل وسفاح ومرتوق وقاطع رؤوس "ثائر" كويتي، وكانت هذه المدعشة ترسل "الثوار" (الإرهابيين الدواعش البدو البرابرة تت مرأى المجتمع الدولي ومجلس الأمن بمخالفة صريحة لقرارات أممية تتعلق بالإرهاب)، لسوريا بأعداد هائلة، لنصرة الشعب السوري وتحريره من حكومته الشرعية وذبح الأقليات وسكان سوريا الأصليين وجمع التبرعات السخية لهؤلاء وفتح معسكرات الإرهاب والتدريب للقتلة المرتزقة الإرهابيين (ثوار أبي عمامة الكيني)

 والسؤال لماذا لا يتم الحجر على المتأسلمين باعتبارهم مشوهين عقلياً، ومضروبين دماغياً، ومعتوهين نفسياً؟ ذوقوا يا دواعش آل الصباح طعم الثورات بنكهة "الكتشآب" والدم، وأخبرونا" كيف طعمها على الجسد والروح والقلب....(معظم هذا الكلام ينطبق على مدعشة تونس "الشقيقة"، ورجاء ممنوع التقريق والضحك، التي شهدت يوماً "ثورياً" دامياً أمس).... واللهم لا شماتة بكم، رغم الجراح، وهنيئاً مريئاً أيها البدو الدواعش "الثوار" الأعراب







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز