نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
من سيرحل أولا: اوباما أم أردوغان أم الدرع الروسي؟

الى الذين يريدون الابتسام رغم الهموم .. والى الذين يريدون معالجة ضغط الدم بالاسترخاء .. والى الذين يحبون ان يستمعوا الى الأخبار المستعملة مليون مرة .. والى الذين ملوا من لعبة الكلمة الضائعة والكلمات المتقاطعة ويريدون ان يضيعوا وقتهم في التسلية .. لكل هؤلاء أقدم لهم هذا الخبر الممتع الذي نشرته صحف نفطية والذي أنشره مساعدة لهم وترويجا له لأننا نعرف أكثر مما تعرف أعمدة الصحف ولأننا نريد أن نقول لهؤلاء الذين يفصلون الأخبار أن قياس عقولنا لاتحيط به أخباركم .. وأننا سننشر الخبر بكامله بكل بهاراته وملحه الاستخباراتي ونكهاته الاسرائيلية الحارة .. وبكل مافيه من أتربة وحصى .. وسنترك مايطير حوله من ذباب وبعوض وحشرات دون ان نرش عليه مبيدات حشرية .. لأننا ندرك أن أهم طريقة لاحتقار خبر تافه قميء هو وضعه عاريا على قارعة الطريق ليمر به كل الناس ويضحكوا من منظره المزري والذباب الذي سيحوم حول فمه القذر .. يقول الخبر:  

 
(ناقشت قمة الدول السبع التي عقدت اول من امس في ميونيخ الألمانية خططاً لرحيل الرئيس السوري بشار الأسد إلى روسيا في إطار اتفاق بين موسكو والغرب . وأشارت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية أنه وعلى الرغم من استمرار التوتر بين روسيا وأوكرانيا، فان مصادر دبلوماسية مشاركة بالقمة، رجحت وجود أرضية مشتركة جديدة بين الغرب وموسكو لغرض التوصل إلى حل دبلوماسي للمأزق في سوريا. وأضافت الصحيفة أنه رغم وجود مشكلات وصفت بالكبيرة، ما زالت تعيق التوصل إلى اتفاق بشأن سوريا إلا إن الحديث عن إمكانية تغيير محدود للنظام في دمشق كانت أكبر مما كانت عليه قبل عام وفي السياق قال احد المصادر "نحن لا نريد أن نبالغ، ولكن يمكن القول إن هناك شعورا أكبر بضرورة حل سياسي أكبر مما كان عليه قبل عدة أشهر. واشار مصدر دبلوماسي الى أن الرئيس الاميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تبادلا حواراً صريحاً حول الوضع على أرض الواقع، ووضع "فصائل الثورة السورية" وقدرتها على الامساك بالأرض، مشيراً إلى أن كلا الزعيمين شددا على أهمية العملية السياسية . وأشار المصدر الى أن الفكرة الأساسية دارت حول إمكانية العمل مع الروس من أجل انتقال القيادة في سوريا إلى قيادة جديدة، موضحاً أن رئيس الوزراء البريطاني تحدث إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كما أن الخطة تمت مناقشتها من قبل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو).

انتهى الخبر والذي نسب كما تلاحظون الى صحيفة الاندبندنت .. والصحف الغربية معروفة أنها هي أم الكذب والتزوير والهرطقات الاعلامية والدسائس .. وهي التي تكذب علينا منذ قرن كامل من الزمن دون خجل .. وانا شخصيا من خلال تجربتي الطويلة فانني اعرف أن هذه الصحف الغربية تنشر خبرا أحيانا وتملؤه بالمصادر الغامضة والخاصة والتي رفضت الافصاح عن هويتها .. ومصدر مقرب جدا .. ومطلع جدا .. والخ .. ويكون المعنى أنها لاتتحمل المسؤولية الأخلاقية والقانونية عن الخبر بل تريد أن تكون منصة لقضية تلوكها الاشاعات وتنقلها مؤسسات أخرى تروج لها لتحول الكذبة الى حقيقة .. ومايحدث في الأخبار ذات الطابع العربي في هذه الظروف هو صفقة بين الاعلام الخليجي والصحف الغربية .. فعندما يريد الاعلام الخليجي نشر شيء ويريده ان يكون ذا مصداقية يعرف أنه لن يصدق اذا نشر في صحيفة عربية فتقوم المؤسسة الاعلامية العربية بدفع مال الى احدى الصحف الغربية لنشر خبر ما دون ذكر المصادر لأنه عادة تكون المصادر وهمية وغير موجودة الا في مخيلة المؤلف .. أي تتم معاملته كمادة اعلانية مدفوعة الأجر .. ثم تنقل الصحف الخليجية الخبرالمنشور في الصحف الغربية وتنشره الفضائيات النفطية على أنه من توزيع الاعلام الغربي الذي يعتبر اصدق وله مصادره الموثوقة .. وهي خدعة سخيفة وقديمة وتعكس عجز العقل النفطي عن الثقة بنفسه وفقدانه المصداقية رغم كل المليارات التي يفرشها له الأمراء .. وكذلك فقدانه القدرة على الابداع والخلق حتى في اصغر الأشياء .. فالدعايات والبرامج الفنية والسياسة كلها نسخ عن تصميم أوروبي .. وهي ايضا تعكس الثقافة  المهزومة حضاريا لأن كل مايصدر عن (الرجل الابيض الانكلوساكسوني) يعامل باحترام وتقديس ..

وربما صارت الصحف الخليجية والعربية تصمم وتنشر وتروج مثل هذا الخبر كنوع من التشتيت القسري للقارئ العربي الذي لايرى ولايسمع الا أخبار الذبح والنحر والخدم والاغتصاب لكل ماهو غربي ومسلم بيد العرب والمسلمين وفي مقابل ذلك يرى أن القدس تتوسع مستوطناتها اليهودية بهدوء وبنشاط منقطع النظير .. فتضع الصحف النفطية هذا الخبر في طريق القارئ العربي كي تتعثر به عيناه ويتوقف مابقي من دماغه عن التفكير القليل المسموح به فلايسأل المجاهدين عن سبب اندفاعهم الى نصرة اهل الشام وتلكؤهم عن نصرة المسجد الأقصى الذي هو من سكان بلاد الشام واستغاث وطلب النصرة ملايين المرات .. والذي بان عظم كتفيه من النهش اليومي والحفر في لحمه الحي ودوس احذية جنود نتنياهو على وجهه كل يوم حتى علقت اسنانه في أحذية الاسرائيليين .. ومع ذلك تقصف طائرات السعودية سد مأرب وميناء عدن لاميناء حيفا ولاايلات ولاتل أبيب .. ويموت الدواعش كالذباب حول آبار النفط السورية والعراقية وكأنها أنهار العسل التي وعد الله المؤمنين بها في الجنة ولايسفكون قطرة دم واحدة على جدار القدس .. ويكتب لنا فقهاء الاعلام الخليجي عن قرب رحيل الأسد .. رواية صارت من روايات الخيال العلمي .. وربما تنتمي الى أدب الأساطير .. 

مثل هذا الخبر ربما قرأناه عشرين مليون مرة خلال السنوات الخمس الماضية .. وكل مرة بصيغة مختلفة وبنكهة مختلفة وخيال مختلف .. فمرة نقرأ ان الأسد وصل الى غواصة روسية .. ومرة بأن الأسد شوهد في كوخ في سيبيرية .. أو أنه وصل الى قاعدة بايكانور الفضائية الروسية للجوء الى القمر لأنه لامكان له على الأرض ..
هذا الخبر المصنع في الخليج والذي وزعه طنبر الاندبندنت تعب الناس من قراءته وتعبت السطور من حمله ..وتعبت النكتة من الضحك عليه .. ورغم أن السنوات الخمس الماضية قد أخذت معها نصف دزينة كاملة من أعداء الأسد وصاروا في متاحف السياسة فان الصحف العربية تكتب للجمهور العربي لأنها تعامله على أنه قطيع من الحيوانات الأهلية من الحمير والبغال والجواميس والانعام والدجاج ولاتمنحه الفرصة لتقول له: انك تستحق أن تكون انسانا ونكتب لك خبرا معقولا ليس فيه مذاق البرسيم والتبن والعلف وفيه رائحة السماد العضوي ..

تخيلوا انه في غمرة انهيار المنظومة الاردوغانية والاخوانية المفاجئ واستعداد العالم ليكون خاليا من رجب طيب اردوغان فان تلفيق خبر عن اتفاق روسي اميريكي بشأن الأسد هو الذي ابتكرته العقول الخليجية .. وتخيلوا أن الأسد لم يبرح قصره ومكتبه فيما أطاح الزمن والأزمات بقطيع كامل من الزعماء الذين ناصبوه العداء : ساركوزي .. وحمد بن خليفة .. وحمد بن جبر .. والملك أبومتعب .. وبندر بن سلطان .. ومحمد مرسي ..وسعود الفيصل .. وميشيل سليمان ..ووو ومع ذلك تكتب صحف خليجية نفس الخبر عن اتفاق روسي اميريكي بشأن التخلي عن الأسد ..

ربما لايستحق الخبر التعليق اطلاقا ولايستحق الا أن أتركه لذلك الناشط البريطاني في حزب المحافظين الذي التقيته منذ فترة وشرح لي وجهة نظر بريطانيا في أحلام اردوغان .. الناشط المحافظ كان على العشاء يحتسي النبيذ بتلذذ وعندما انتهى الكأس الثالث ضحك وهو يحدثني عن اردوغان والأتراك حتى احمرّ وجهه الأحمر وصار بلون الرمان .. وقال وهو لايكاد يقدر على التوقف عن الضحك: تخيل أن الغرب فعل المستحيل لتحطيم الامبراطورية العثمانية وتقليصها .. فاذا باردوغان يعتقد انه سيضحك على الغرب ليساعده على بناء الامبراطورية بدءا من سورية .. رغم ان اول حجر في وأهم حجر لبناء الامبراطورية هي سورية .. يريد أردوغان اقناع الغرب أنه سيأخذ سورية ويجعلها عضوا في الناتو مثل تركيا .. ومع آخر رشفة من الثمالة الباقية في الكأس الرابع .. أطلق مضيفي ضحكة قوية وهو يقول: الغبي عليه أن يعرف أننا استعملنا العرب يوما لتحطيم العثمانيين .. واليوم نستعمل مابقي من العثمانيين لتحطيم مابقي من العرب وليس للمّ شمل الامبراطورية ..

وأنا بصراحة أحس انني بقراءة هذا الخبر الخليجي المذاق أنني احتسيت زجاجة كاملة من النبيذ أو زجاجتين .. لانني لاأقدر على أن أتوقف عن الضحك لأقول لمن يكتب هذه الأخبار وانا اضحك من كل قلبي:

يعني رحلت دزينة كاملة من الزعماء العالميين من خصوم الأسد والشعب السوري وشطبنا نصف مجاهدي العالم من الوجود .. وهناك دزينة أخرى من الزعماء بدأت بالسقوط وسيستهلها أحمد ديفيد أوغلو وبعده أردوغان طبعا .. وهناك من يتحدث عن اتفاق للتخلص من الأسد بعد أن قهر خصومه ..

والمضحك أن الخبر كتب فيما أوباما نفسه يستعد للرحيل وتسليم مفاتيح البيت الأبيض لخليفته خلال أشهر .. لأن السؤال الذي يتم تداوله في المجالس السياسية هو بالضبط: من يرحل أولا اوباما أم اردوغان؟؟ ومع ذلك يكتب البعض عن خبر اتفاق مسرب عن اتفاق بشأن الأسد وصفه أحد الديبلوماسيين الغربيين بأنه بالنسبة لروسيا يشبه الانتحار .. لأن روسيا تصرفت في السنوات الأخيرة وكأنها تعتبر الأسد والجيش السوري هما درع روسيا الحديدي ضد الدرع الصاروخي الأميريكي .. وربما أن اهم درع روسي ردا على الدرع الصاروخي الأميريكي هو الحفاظ على العلاقة مع الجيش السوري والرئيس السوري الذي اثبت انه القائد الذي يثق به الجيش السوري .. وسورية هي أهم ثغرة تخترق بها روسيا الدرع الصاروخي الاميريكي .. ولذلك فان روسيا تعتبر نفسها درع سورية الحديدي بالمقابل .. فهل هناك من يلقي بدرعه وأمامه معركة طاحنة قادمة مع عدو يمسك الرماح والسيوف والخناجر ؟؟..لذلك لا روسية ستتخلى عن درعها السوري ولاسورية ستتخلى عن درعها الروسي .. ولا الأسد سيتخلى عن بوتين ولابوتين سيتخلى عن الأسد ..

ومع ذلك هناك تصويب يجب أن يدركه العالم وبالذات الخليج المحتل وهو: ان كل زعماء دول الخليج المحتل دون استثناء يتم تغييرهم من قبل موظفين في السفارات الغربية وفي أحسن الأحوال يناقش مصيرهم مع السفراء البريطاني والفرنسي والاميريكي الذين يبعثون باقتراح التغيير أو التثبيت الى حكوماتهم بالحقيبة الديبلوماسية .. ويعود القرار بالحقيبة الديبلوماسية .. وأما في الائتلاف الوطني السوري والمعارضات العربية فيتم تغيير اسم رئيس الائتلاف من قبل ضباط المخابرات المكلفين برعاية المعارضة ..

ولكن في سورية لاأحد يملك قرار تحديد اسم الرئيس سوى الشعب السوري .. لاروسيا ولا الخليفة باراك أبو عمامة ولا الفصل السابع .. ويحق لسائق تاكسي في سورية او بائع بسطة في سوق الحميدية أو اي مواطن أن يناقش أمر الرئاسة السورية واسم من يجلس على كرسي الرئاسة لأن هؤلاء يحملون الجنسية السورية .. وحسب الشرعية الوطنية والدستورية فانهم أحق من باراك اوباما في الافتاء بهذا الشأن .. وأهم منه بمليون مرة ..

وبامكانكم الآن أن ترشوا الخبر الذي استأجرته ونشرته الصحف الخليجية نقلا عن الاندبندنت بالمبيدات الحشرية أو أن تطعموه علفا للأبقار والدواجن .. أو تمسحوا به احذيتكم .. أو .. أو .. أي شيء تريدون ..

ولن نطلب منكم الانتظار طويلا .. لتتبينوا ماذا تعني العلاقة الروسية السورية







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز