غزالي كربادو
k.ghazaliove@gmail.com
Blog Contributor since:
04 August 2010

كاتب صحفي جزائري
مبرمج ومصمم مواقع أنترنت
قومي يساري التوجه

 More articles 


Arab Times Blogs
تقارير إستخباراتية أوروبية..هروب بالجملة لجرذان بني سعود

في تقرير لراديو أوسطن الأوروبي باوسلوا بأن مراكز الدراسات الغربية وأجهزة الإستخبارات الاوروبية كانت على علم دائم بأن مملكة بني سعود لاتملك جيشا قتاليا وليست قادرة على خوض أي حرب برية ضد اليمن وهو ماأكده وزير خارجية أمريكا السابق كولن باول حينما قال: "أخطأنا بترك السعوديه تهاجم اليمن وكان علينا لا نصدق وعودهم، فقد أكد لنا سلمان وابنه ان الحرب على اليمن لن تستمر أكثر من 10 ايام وان الجيش السعودي قادر على دخول صنعاء بعد اليوم السابع من بدأ الهجوم”.مضيفا، أن النتيجه كانت كارثية بكل المقاييس، فبعد شهر ونصف من القصف سمعنا صراخ حلفائنا السعوديين يطلبون النجده، لأن اليمنيين خلقوا مفاجأة لم يتصورها أحد بالداخل اليمني وعلى الحدود دخلو مدن سعوديه وقتلو الجنود السعوديين وصادرو اسلحه سعوديه رغم اننا قدمنا دعما كبيار عسكريا ولوجستيا للسعوديين"

كما كشفت معلومات دبلوماسية أوروبية على أن أكثر من أربعة آلاف من جنود الجيش السعودي فر من ساحات الوغى تاركا من ورائه كما هائلا من العتاد والذخيرة وهو ما أكدته وسائل الميديا التابعة لحركة أنصار الله بحيث قامت قناة المسيرة بعرض عشرات المقاطع التي تثبت صحة ماورد في تقارير أجهزة المخابرات الأوروبية بحيث كشفت التقارير المعروضة وجود نزيف كبير وهروب بالجملة لجرذان الجيش السعودي بعد دقائق معدودة من بداية الإشتباك مع مقاتلي الحركة بالرغم من الفارق الهائل في الكم بين الحركة والجيش الجرذاني من حيث العتاد والتسليح.

كما جاء في موقع غلوبل ريسيرش الكندي وهو مركز بحوث حول العولمة جد موثوق نقلا عن وكالات إستخبارات غربية أن القوات العسكرية السعودية فرت تاركة قواعدها العسكرية على الحدود اليمنية السعودية وأوضح الموقع على أن أجهزة مخابرات أوروبية رصدت معلومات عن تقارير عسركية سعودية بين القيادات تقول بوجود نزيف وهروب جماعي كبير من ساحات المعركة لجنود الجيش السعودي تكتكمت عليها السلطات السعودية لكن تقارير دقيقة وموثوقة لها صلات مع النظام السعودي تقول أن عدد الفارين وصل إلى عشرة آلاف جندي سعودي واستخلصت الأجهزة إلى نتيجة حتمية وهي أن أي هجوم بري على اليمن من قبل جرذان بني سعود هو إنتحار لا مفر منه من شأنه أن يعرض المملكة للغزو والإحتلال وأن الجيش السعودي يعاني من أزمة فقدان عقيدة قتالية نتيجة إعتماده على مرتزقة تم جلبهم من دول عديدة وطبيعة المجتمكع السعودي الكسول والخالي من أي روح قتالية.

الذي يزور السعودية يعي جيدا ماذا يعني إفتقار الروح القتالية للجيش السعودي وهذا راجع لطبيعة المجتمع الكسول واعتماده على الاجانب في أبسط الأشياء بدءا من المطبخ وحتى الدفاع عن المهلكة وكذا الطابع الأنثوي للشباب السعودي لكن أهم شيء هو انعدام الروح الوطنية لأن العقيدة الوهابية السعودية لاتعترف بكلمة وطن وليست لها تجربة كفاحية ثورية على غرار الشعوب الاخرى كاليمن وشعوب شمال افريقيا.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز