موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
مع الاعتذار لسماحة السيد حسن نصرالله

بالأمس أطل علينا سماحة السيد حسن نصرالله بوجهه البشوش وابتسامته العذبة واشراقته الدائمة وحجته القاطعة. أطل السيد لكي يقدم قراءة تشبه كشف الحساب لجمهوره ومريديه أولا وللأعداء من ذوي القربى ولزملائهم الصهاينة ثانيا.

خطاب السيد كما العادة جمع الى وضوح الرؤية وبيان الفكرة وعقلانية العقل جنوح العاطفة المشبوبة التي صالت وجالت بين صدر رحب وقلب حنون.

والآن إسمح لي يا سماحة السيد بأن أتوجه اليك مخاطبا لكي أقول لك :

إن حنانك الذي أغدقته بالأمس وبلا حساب على جماعة 14 آذار قد أضر بي ضررا شديدا وأغلب الظن إنه قد أضر بالكثيرين غيري من مريديك ومحبيك, ممن يعتقدون أن النفس والمال والولد لا شيء وأن كل ذلك يهون حبّا وكرامة فداء لعينيك.

فقد قلت في معرض تفنيدك لفجور الدواعش وخيانتهم بمن دعمهم أنهم لا أيمان لهم. ثم عرضت الأمان والضمان على مؤيدي "ثوار سوريا" إذا ما انتهت الحرب لصالح حكومة الرئيس بشار الأسد الشرعية. أي انك ضمنت لوليد جنبلاط وسعد الحريري وباقي الفرقة التراثية الآذارية من أنهم لن يتعرضوا لا لمسائلة ولا لمحاسبة من قبل النظام السوري.

بعد ذلك سألتهم إن كانوا هم بالمقابل قادرين على أن يضمنوا أنفسهم من شر "الثوار" فيما لو كسب العصاة الحرب وقامت دولة داعش تجز الرقاب وتقطع الأيدي والأرجل من خلاف.

نور عيني يا أبا هادي...سبق أن قلت قبل يومين أنك لا تريد إحراج الجيش اللبناني وقيادته في موضوع عرسال... يعني بالله عليك تستعظم إحراج الجيش اللبناني في مسألة بديهية هي في صلب مهماته وواجباته الوطنية في حفظ الحدود وتحرير التراب؟؟؟؟ ثم لا تجد ,بعد ذلك أدنى حرج في مواصلة إحراج الرئيس السوري بشار الأسد؟؟

لماذا يا سيد؟؟ لماذا تريد أن تضمن هؤولاء العملاء اللبنانيين عند رئيس سوريا , وكلنا يعرف غلاوتك عنده, فتمنعه بالخجل أن يأخذ حقه وحق مئات آلاف الشهداء والجرحى فضلا عن ملايين المهجرين والنازحين من شعبه ممن فقدوا بيوتهم وخسروا أرزاقهم وجنى أعمارهم؟؟

لماذا يا سيد ؟؟

كان بإمكانك أن تقدم نفس الحجة بطريقة أخرى هي التالية: أنا أضمن لكم يا جماعة 14 آذار أن أمنع المقاومة من أن تستخدم القوة العسكرية لاخراج الدواعش المحتلين من جرود عرسال اللبنانية....فهل تضمنون من ناحيتكم أن تمونوا على هؤولاء "الثوار" لكي يخرجوا طوعا من أرض هي ليست أرضهم ويرجعوا من حيث أتوا الى حيث شاؤوا من بلاد الله الواسعة؟

إن قالوا لك نعم وقدروا.. كفى الله المؤمنين القتال... وإن قالوا نعم وفشلوا...كان ذلك أوجع لمدعي السيادة ومسترزقي دكانة الحرية والاستقلال... أما إذإ قالوا لا بالفم الملآن..عندها يكون الحق قد حصحص وظهر الصبح لكل ذي عينين.

بعد أحداث حماة في عام 1980 أصدر الرئيس الراحل حافظ الأسد مرسوما رئاسيا يقضي بإنزال عقوبة الاعدام بكل منتم للاخوان المسلمين. هذا المرسوم تحوّل الى قانون ظل ساريا الى منتصف التسعينات من القرن الماضي.

ولكن ولأجلك ألغي ذلك القانون ولم يبقى منه أثر ولا عين ولاجلك أنت أيضا شرب السوريون وصفة خالد مشعل, ظنوا أن لحيته المراوغة تلك هي بعض من لحيتك الطيبة الطاهرة , أما باقي البيت فأنت تعرفه جيدا ولا يخفى عليك منه عروضا ولا قوافي.

يا سيدي... أستحلفك بحب شعبك لك.. لا تضمن أحدا من الخصوم والأعداء ولا تطلب منّا أن نعاني أكثر في الصبر على السفهاء.... إن ضربة بالسيف أهون علينا من رؤية عدنان دواوود وهو يقضي تقاعدا مريحا بعدما أدى قسطه في خدمة سعد الحريري واستضاف جنود العدو في ثكنة مرجعيون وقدم لهم شاي فتفت بنكهة الذل والنعناع.

أما صولات السنيورة وجولات المشنوق وعنتريات ريفي ففي صفاقتها وخستها وبجاحتها ما لا تطيقه النفس ولا يحتمله القلب....لا تعطهم شيئا من الآمان يا سيد... دعهم لشأنهم في الخوض واللعب... وعندما تنتهي الحرب تأتي ساعة الحساب وكل نفس بما كسبت رهينة.

حماك الله من المرجفين والحاسدين والقاسطين والمارقين وجعلك للشرفاء كهفا وحصنا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز