نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
توضيح هام بشأن رسالتي للدكتور بشار الجعفري

أثارت رسالتي للدكتور بشار الجعفري مندوب سوريا في الأمم المتحدة ردودأفعال متفاوتة وحصلت على تفاعل كبير على موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك وتويتر، وبعضها صب في مسؤولية وسبب توجيهها للدكتور الجعفري، ولا بد من بعض التوضيح:

أولا الدكتور بشار الجعفري إنسان مدني، ورجل دبلوماسي يتمتع باحترام ومصداقية عالية وغيرة واضحة على السوريين تميزه عن كثيرين ممن عهدت إليهم أمانة الحفاظ على حقوق الشعب السوري فجعلوا منها "شوريا" و"خبيصة"، و"جظ مظ"، ومندرة ومضحكة ومشحرة ومثالاً على انحطاط هذه الحقوق في أعرق بلدان العالم، والعبث بها والتنكر لها خارج أطر القانون بحيث صار أي كان كادراً على تحطيم أي كان بناء على حقد شخصي وأمراض نفسية وعقد نفسية أخرة وأمراض وموروثات نخجل من ذكرها ها هنا، وبات انتهاك الحريات وتقزيم ومسخ البشر أسهل من شربة ماء بالنسبة لدواعش الداخل ما أدى لكارثة على الصعيد الوطني العام

  وثانياً، تردني الكثير من الأسئلة والاستفسارات وحتى العتب من كثيرين من السوريين داخل سوريا وخارجها بسبب الانقطاع وعدم الظهور الإعلامي وخاصة في الإعلام الخارجي كما سالف الزمان (أيام اللولو قبل الإقامة الجبربة حين كنا نتصدى للوهابجية والإخوان ومافيات التأسلم وحماس وجماعات البدونة السياسية ونهاجم جراد التاريخ الجياع من برابرة الصحراء في وسائل الإعلام ونفضح الدواعش حيث بات الأمر مستحيلاً اليوم)، ويعتبرون ذلك تقصيراً مني وخوفاً و"سلبية" مني، لا بل يذهب البعض أكثر من ذلك في اتهامه ليطعننا في وطنيتنا وعدم تصدينا للدواعش، علناً، فالعذر كما ترون ليس مني ولا أتجرأ على الذهاب لدمشق لأسباب كثيرة، وأما الإعلام الخارجي فهو أيضاً مستحيل الوصل له بسبب وجودي في منفي داخلي وغربة حقيقة قسرية وبطالة منذ عقد من الزمان، وبسبب مصادرة جواز السفر ومنع السفر ومخافة التعرض للإذلال والمرمطة والاعتقال على الحدود والاعتقال كما هددني مسؤول أمني بارز مؤخراً ودون ارتكابي أي جرم معروف أو إيذاء حتى نملة وسرقة قرش واحد من أموال الشعب

أخيراً الرسالة وجهت للدكتور الجعفري لأنه قد يكون من قلائل من النخبة السياسية الحاكمة ممن قد يقرؤون هذا الكلام ويدركون أبعاده وعوافبه القانونية أي التصرف خارج نطاق القانون والمحاكم والقضاء النزيه العادل المخول الوحيد بإصدار الأحكام على الناس لا "شوية" عرفاء جهلة أميين لا يقيمون وزناً لا لقانون والا لدستور ويتسبببون في الفوضى الخلاقة، والوجه الأخطر فمنع السفر خارج نطاق القانون والدستور، وناهيكم عن طونه اعتداء صريح على حق دستوري (دستور قدري جميل الأخير) واستهداف بشر بعينهم، فهو يرتقي لدرجة جريمة الإبادة الجماعية في القانون الدولي وتجويع وإفناء الجماعة البشرية ومنع سفرها يهدف إلى إبادة الجماعة التي تتعرض لمخاطر شتى خاصة لجريمة منع العمل الأخرى بناء على اغتبارات محض فاشية وقهرية) كما بالنسبة لأبعادها والأخلاقية الخطيرة التي يجهلها تماما أبو جعفر وما زال يتصرف خارج نطاق القانون حتى اليوم وكأنه في العصور الحجرية والعبودية والرق ونحاسة البشر وسبيهم والتضييق عليهم دون سبب واضح أو جرم جنائي وفقد لمعتقدهم الفكري وتوجههم السياسي وقناعاتهم الثقافية، والتصرف بلا مسؤولية ضد أناس كل ذنبهم أنهم ولدوا بمحض الصدفة البيولوجية النكداء العاهرة في رقعة جغرافية صارت مضرب مثل للرثاثة وانعدام القانون وباتت خارج العصر وفق أبسط الاعتبارات و رماهم القدر في طريق هذا وذاك من الحاقدين والموتورين والمعقدين نفسياً والمشوهين تربوياً والمحقونين عنصرياً في اختصاصهم المعروف التعدي على البشر والحط من كراماتهم واللذة التي يشعرون بها في مرمطة البشر للفروع الأمنية وتحقيرهم، ولأن الدكتور الجعفري بات من المدافعين البارزين عن حقوق الإنسان السعودي والمرأة السعودية بشكل شرس... وللعلم هناك حوالي 10 رسائل مماثلة تغطي جوانب مسخ البشر وإنهاكهم وتقزيمهم وانتهاك حقوقهم الأساسية واحتمال تعرضهم للفناء والإبادة من قبل أمراء داعش في ديار البعث والكارثة الخالدة ستوجه تباعا للدكتور الجعفري عبر وسائل الإعلام وسوف تترجم وترسل نسخ منها للأمين العام للأمم المتحدة، ومجلس الأمن، والبرلمان الأوروبي







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز