صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

 More articles 


Arab Times Blogs
تدمر مدينة بناها الشيطان في حكم سليمان ودمّرها الشيطان يوم تحكّم سلمان

تدمر لها رمزية خارقة للتحليل السياسي، ولمنطق الربح في معركة أو الخسارة فيها. يجب الإنتباه لأمر مهمّ، هناك أمور كثيرة تعمل عليها الدول والمنطّمات والأفراد، ولكن الفوز يكون كارثهّ وعبارة عن سياسة نحر الذات. القاعدة بسيطة كل ما يتعارض مع مكارم الأخلاق هو عبارة عن نحر للذات عاجلا أو آجلا. وهذا ينطبق على الأماكن التي فيها حروب. الوثائق الأمريكية المنشورة حديثا بعد حادثة القنصلية الليبية تشير إلى تبني رسمي من أمريكا والغرب لإقامة دولة داعش، ولإسقاط سوريا عبر بناء دولة سلفية للقاعدة بينها وبين العراق، وتضيف الوثائق بأنّ المطلوب إعادة القاعدة إلى الموصل والرمادي وهكذا حصل. وللذين ما زالوا لا يقبلون الحجج والمنطق، فقلبهم مختوم، ولم يعد لدينا شيء إلا وقلناه وبينّاه، وكما يقول المثل الشعبي عندما يقدّم المرء كل ما عنده بلا نتائج: هل تريدوننا أن نشلح لكم بالزلط ملط لتصدّقوا! طبعا لن نفعل ذلك، ولقد عرّينا المنطق بدل ذلك وأبدينا محاسنه الذي يخفي، ولكنهم يسيرون إلى قدر كان مفعولا، والذي يريد البقاء على ضلالته ستشلّحه داعش والمنظومة الأمريكية ثيابه وثياب أعراضه. والذي يظنّ أنّه يلعب بداعش والنصرة من أجل الكيديات المذهبية، فإنّه يقدح ذاته إن كان لا يعلم. تدمر لها ميزة بالنسبة للصهاينة والماسونية تعادل هيكل سليمان وسحر الكابالا، هذه المدينة قهرت الشيطان في حكم النبي سليمان عندما أمرهم ببنائها. يقول النابغة الذبياني في مدح النعمان:

فَــتــلــكَ تُــبــلِــغُــنــي الــنُّــعــمانَ أنَّ لـهُ ** فـضلاً عـلى الـنَّـاسِ فـي الأدنَى وفي البَعَدِ
ولا أرَى فــاعِــلاً فــي الــنَّــاسِ يُــشــبِـهُهُ ** ولا أُحــاشِـــي مِــن الأقْـــوَامِ مـــن أحَـــدِ
إلاّ سُــــلــــيــــمــــانَ إذ قــــالَ الإلـهُ لـــهُ ** قُــمْ فــي الــبــريَّــةِ فــاحْــدُدْهــا عنِ الفَنَـدِ
وخــيِّــسِ الــجِــنَّ إنّــي قـــد أَذِنْــتُ لــهمْ ** يَـبْــنُــونَ تَــدْمُــرَ بـالـصُّـفَّــاحِ والــعَـــمَـــدِ
فـمَــنْ أطــاعَــكَ فــانــفَــعْــهُ بـطــاعـتــهِ ** كـمــا أطــاعَـــكَ وادْلُـلْــهُ عــلــى الــرَّشَّــدِ
ومــنْ عَــصــاكَ فــعــاقِــبْــهُ مُــعــاقَــبَــةً ** تَــنْـهَــى الـظَّـلـومَ ولا تَـقـعُـدْ عـلـى ضَــمَـدِ

نعيش الآن تحكّم سلمان وابن نايف وابن سلمان الذين يوقدون المنطقة كلما خبت، الشيطان له ثأر من النبي سليمان في تدمر، هل هي مصادفة تدمير مملكة سبأ اليمنية من قبل سلمان وصبي سلمان، ولها قصّتها مع النبي سليمان؟ وهل هي مصادفة دخول تدمر لتدميرها من قبل شياطين الوهّابية التابعين لتحكّم سلمان وصبي سلمان للثأر من النبي سليمان؟ وهو خيّسهم لبنائها. سلمان وصبي سلمان، مفسدان في الأرض، وشياطين الدول المتحكّمة بالخليج سيدفعون الثمن، وسيأتي من يخيّسهم لبناء اليمن وسوريا والعراق. يقول النابغة: أُنْــبِــئْــتُ أنَّ أبــا حافظـَ (قابوس) أوْعَـدَنـي***ولا قَـــــرارَ عــــلـــــى زَأْرٍ مـــــــنَ الأسَـــــدِ، هل يعني هذا أن الذي سيخيّس الشياطين المتحكّمين في الخليج هو الرئيس السوري بشار الأسد؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز