محمد راشد
rashed101075@gmail.com
Blog Contributor since:
08 February 2015



Arab Times Blogs
فى دولة العسكر

لا تنسي هذه الحقيقه أنت تعيش في دوله العسكر إلي اين الهروب؟ إلي زنزانه أخري ليست في دولة العسكر!؟ لايوجد خذ كل حقائقبك وأهرب بخيالك الي زنزانة أخري ليست في دولة العسكر أهرب إلي حيث الاعودة كماهو حالك الان في دولة العسكر أكتب رسالة إلي سجانك القديم وصف له كم كان عظيم وحليم في دولة العسكر سجاني يجهل تهمتي والعزه هي شيمتي والوطن هوا قضيتي وضمير النفوس يعكس صورتي في دولة العسكر يجب أن أكون جبان أمام هؤلاء العسكر علي الأقل

في دولة العسكر يجب أن أكون جبان في رهبه هؤلاء الرهبان وأن أكتفي بزنزانتي عنوان قضيتي في دولة العسكر يجب أن أكون كتوما وحتي حيطان زنزانتي يجب أن لا أصرخ في وجهها ويجب أن أتغزل وأنشد في جمالها في دوله العسكر كل شئ متاح حتي القتل في دولة العسكر كل قتل متاح بأسم الأرهاب عليا أن أتحسر سنوات علي دخولي هذه الزنزانة عليا أن أتحسر إن حملت يوما لواء الأمانة في دولة العسكر وفي زنزانتي الوفاء خيانة في دولة العسكر الجوع واجب والظلام عنوان فأحلم وأحلم وأحلم بالأمان في دولة العسكر أنا وحيد في زنزانتي أنتظر الموت أو الخلاص أنتظر التغيرمن الناس أو أنتظر ان أرائ أتهام يشار له بالبنان غير أني أردت أن أعيش أنسان

في دوله العسكر أجلس وحيدآ أنا وحائط الزنزان فلا أجد الأمان ولا طبشار أكتب به مابداخلي ولا أستطيع الصراخ إلا وقت التعذيب في دوله العسكر أنتظر من جديد الميدان أنتظر شخصي الأنسان أنتظر معجزه هذا الزمان

في دولة العسكر لا أجد الأقلام في الزنزانة كسرها العسكر قهرآ ولا أسمع صوت من الزنزانة التي بجواري أخرسهم العسكر جبرآ في دولة العسكر أنت مدان مدان مدان بدون أى أتهام  في دولة العسكر ستتعلم كيف يكون الكذب والضلال وستجد العسكر يبيحون الحرام ويحرمون الحلال في دولة العسكر أنت تحمل كل الاوزار أشبه بأحتلال التتار انت في دوله العسكر كالحمار تنتظر ان تنعم بنعيمهم وتسكن قصورهم ولكن لا يحظي بكل هذا الا قاتل مثل العسكر في دوله العسكر لا أملك سوا هذه الدموع ودعاء أمي المريضه وشقاء هذه الزنزانه الكئيبة وأمل هذه الأيام الشريدة ربما أموت وربما ينضب الامل وإذا نضب الامل فماذا سيكون العمل؟

في دولة العسكر المعارك غير متكافئة والحياة غير مبررة الا للواهمين الذين يفر منهم النفاق فرا ولا أخفي عليكم سرا أن زنزانتي تضجر كلما ذكرتهم في دوله العسكر ذهبت رياح الحريه وشيعت ضمائر الحب القلبية وحلت مكانها الضمائر الشيطانية في دولة العسكر يجهلون التدابير الربانية في دوله العسكر أنا سجين الحرية وللحريه ثمن كبير لاتعرفه هذه الفئه البغية في دوله العسكر سأقبع فيها سجين مادمت أنادي بالحرية وأنت ستقبع مسكين إذا كنت منتظرا تغيرا فالجزريه فدولة العسكر بلا فلاح بلا أمل بلا هوية







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز