عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
هل هذا وزير نقل.. او زير نقل؟؟!!..

التعليق هنا ليس تصريح لمخبول النقل الذى يعيش فى اوهام عندما صرح وقال نفسى اشوف مواطن واحد واقف فى الاوتوبيس!!!!!!! على اى حال ده مجرد كلام فياصة لا يضر.. لكن الكارثة والخيبة التقيلة اوى والجهل وتخلف الادارة والتخطيط... فى اى دولة فى العالم هناك خبراء تخطيط واستراتيجية عمل وادارة وتنفيذ.. عندما شرعت فرنسا فى تنفيذ مترو الانقاق فى مصر كانت الدراسات والتخطيط الفنى والتقنية فى حجم او اتساع القناة وتصميم القاطرات وعربات القطار ومحطات وارصفة الركاب... سيادة الوزير الذى لا اعرف ولا افهم من اين ياتى بهم رئيس الوزراء وماهية اختيارهم وهم لايفقهون شيئا.. اقسم بالله ان هناك طلاب فى كليات الهندسة فى قمة الذكاء ومستحيل ان يتدنى مستواهم العقلى لهذا المستوى من الوزراء لان هناك من كانوا يحفظون المواد والاسئلة والاجابة صم عن ظهر قلب ويحصلون على اعلى الدرجات لكن لا يقهمون ولا يفقهون ولقد عاصرت هذه النوعيات..

سيادة الوزير الجاهل تعاقد على شراء قطارات من كوريا الجنوبية بتكلفة عشرة مليارت جنية وقد وصلت اول مجموعة.. لكن الوزير وكل الحمير حوله لم يكلفوا انفسهم بدراسة مقاييس حجم القطارت من حيث العرض والارتفاع وهى ابسط واهم الاجراءات... بعد وصولها بدات التجارب وكانت الكارثة!!!... كارثة التجارب العشوائية... اكتشف سيادةالوزير او الزير ان عرض القطارات اكبر من مساحة ارصفة المحطات وبالتالى سيتحطم جانب القطار الملاصق للرصيف لانه هيلبس فى الرصيف!!.. هنا ظهرت عبقرية الزير وبدا يدرك ويخطط وخرج بفكرة جهنمية تنم على مدى الذكاء شاهدناها اثناء التنفيذ.. وهى تكسير وتحطيم اجزاء من ارصفة المحطات الخرسانية بطول كل محطة على الاتجاهين من المرج لحلوان وهى اطول خطوط المترو!!!...

  اما الكارثة الثانية التى لا يعلمها الزير.. ان المسافة ستتسع بين الارصفة والقطارت الفرنسية واليابانية بعد تكسير الارصفة لانها قطارت مصممة لتناسب المسافة بين الركوب والنزول.. معنى ذلك ان المسافة بين حافة الرصيف والقطارات اليابانية والفرنسية اصبحت كافية من الاتساع لسقوط سيادة الوزير والاطفال واى شخص ضعيف البصر اوى اى شخص غير منتبه او يتحدث بالمبايل سيسقط فى المسافة بين باب النزول او الركوب!!! تماما مثلما تفعل الحكومة والمحافظين فى العقارت.. يتركون الناس تبنى وتعلى ثم تاتى الحكومة وتبدا فى الهدم والازالة!!... فاكرين زير نقل تانى ايام مبارك السودة المنيلة تعاقد لشراء قطارات مستعملة من امريكا (خردة بعد تجديدها!!).. بعد وصولها اكتشف السائق ان باب الجرار من الضيق حيث لم يستطيع دخول الجرار!! وزراء تحفة يقدمون لنا كوميديا راقية ليس فيها ابتذال ولا اباحة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز