سركوت كمال علي
sarkawtkamal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 April 2015

محامي من كوردستان العراق

 More articles 


Arab Times Blogs
العراق الى اين

العراق بلد الحضارات بلد الرافدين دجلة والفرات....... العراق اول من علم العالم الكتابة والقراءة .....العراق ارض حمورابي ونبوخذ نصر وصلاح الدين الايوبي....... العراق ارض الانبياء ......والعراق اول مهد لحضارات العالم..... العراق عراق الرشيد وابو جعفر المنصور...... العراق ارض الائمة الذين سفكة دمائهم غدرا على ارضها..... العراق ارض السومريين والبابليين والاكديين.... ومن لا يعرف العراق وكتِبَ اسمه بأسطرٍ من ذهب في كل كتب التاريخ .... اليس من المحزن ان نتسأل مع انفسنا للمصير الذي ينتظره بلد تحمل في بطونها اعرق الحضارات ......ارض اصبح ارضا للانبياء والائمة والابطال ارض ترعرع وكبر فيه وحرر القدس البطل الكردي صلاح الدين الايوبي ....العراق الذي اختلط دجلته بالحبر والدم عندما دخلها المغول .....العراق الذي كان عاصمةً للعلوم والذي اعطى اروع الدروس في البطولة والتضحية

العراق وما ادراك ما العراق؟. مهما كتبنا عن العراق فاننا لا نستطيع ان نعطيه حقه. العراق لم يتم احتلالها من الامريكان في 2003 بل تم احتلاله من الامبراطورية المجوسية الفارسية بقيادة امريكية. ومن يومها وعلى الرغم من تمزيقه وتشتيته الا ان حقدهم ما زال على البلد الذي هزمهم في حرب طال ثماني سنوات شر هزيمة ولكن ليعلم الفرس بان القتال الحقيقي تكون على ارض المعركة واما الطرق التي يتبعونها في قتل ابناء هذا البلد لا يتبعه الا الاشخاص الساقطين والحاقدين وعبدة النار والقبور الا لعنة الله عليكم وعلى تاريخكم الاسود يا احفاد كسرى. انهم لا يثأرون فقط لحربهم مع صدام بل انهم يثارون لكسراهم ولنارهم يثأرون من اهل السنه لانهم احفاد عمر الفاروق و احفاد صلاح الدين الايوبي . العراق الى اين

 العراق الى مصير مجهول الى حروب ودويلات داخل دويلات الى مصير لا يعلمها الا رب العباد. بلد اصبح ثلث شعبه مهجر ونازح داخل بلده وخارج بلده بلد اصبح شعبه لا يعرف الى اين يهرب. بلد اصبح لا يعرف ابنائه لاي شيئ يخطط له لان غده غير معلوم لا يعلم هل سيبقى في بيته او سيسكن الصحراء او الشوارع او الارصفة او الحدائق بلد لا يعرف ابنائه متى ستنتهي مأساته. في العراق ترى العجائب ففي الصباح تفطر في بيتك وفي الظهر تكون نازحا ومشردا ولا تعرف الى اين المصير

بلد في الليل تنام فيه في بيتك معززا مكرما ووقت الفجر تجد نفسك انت وعائلتك تجري في الشوارع وتهرب ولكن الى اين ومن سيستقبلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مأساتك يا بلدي فاق كل العقول وفاق كل التصورات ....بلد تكون محظوظا اذا وجدت فيه خيمة تأويك انت وعائلتك عندما يدخل الغزاة الى مدينتك. ولكن هل بقي هناك ما يعرف بالعراق فالسياسات الدكتاتورية والشيفونية التي يتبعها الشيعة في حكمهم سينهي العراق فهم لا يريدون الاكراد ولا يريدون السنه ويحسبون انفسهم شعب الله المختار اليسوا هم على نفس الدين مع اليهود! الاكراد لم يبقى امامهم سوى اعلان الاستقلال فالدولة الكردية قادمة شاء الشيعة ام ابوا فليس من المعقول ان ياخذ الاكراد الاموال من الحكومة المركزية بالقطارات( قطرة قطرة). والسنه بعد ان يتم تسليحهم من الولايات المتحدة الامريكية سيشكلون اقليمهم شاء الشيعة ام ابوا واما الجنوب وجزء من وسطها فكل محافظة فيها ستكون دولة والتسميات ستختلف الدولة الفاطمية والزينبية والحسينية والصدرية والخ؟. ولكن حتى لو حدث هذا هل ستستقر تلك الدويلات؟ الجواب سيكون بالتاكيد النفي لان ستبدا بعدها صراع بين هذه الدويلات من اجل الاستحواذ على بعضها ... لان كل دويلة سيكون لها مورد اقتصادي معين لا يكون موجودا عند الدويلة الاخرى وهذا سيسبب الصراعات مع بعضها ربما ستستمر الى ان ينتهي الشعب العراقي. العراق الى اين

 بلد اصبح فيه كل شيء خراب بسبب السياسات الفاشلة او المقصودة من المالكي وقبله الجعفري .... الجيش منهار والبلد يقوده عصابات الميلشيات الشيعية القذرة. ليس لهم اي خبرة في القتال وخبرتهم الوحيدة هي السرقة والحرق والقتل غدرا هذا كل ما يعرفونه.... في العراق الكل يذبح ويحرق الكل اصبح محترفا في فنون السرقة والقتل والحرق سواء كان اسمك عمرا او حسينا فانت مصيرك القتل ... في العراق من اعظم الانجازات التي تحققت على ارضه بعد سقوط صدام هو دخول العراق لموسوعة غينيس في احتوائه على اكبر المقابر الجماعية والفردية والجثث المأكولة من قبل الكلاب والاسماك عراق الخطف والقتل والتهجير والاغتصاب والحرق...الله اكبر الى اي حد وصل هذا البلد .. بلد تعمل ليل ونهار لعشرون سنة او اكثر لتبني فيه دارا يؤيك ويؤي اطفالك وبعدها خلال دقائق يضيع كل شيء بلد تتعب فيه على تربية طفلك ليصل الى الجامعة او يتخرج من الجامعة وفي لحظة ما يكون قربانا لاحد الساقطين من الميلشيات القذرة...بلد تصبح فيه غريبا والغريب فيه هو اهل البلد ...بلد يحكم من قبل المجوس السليماني والشمخاني . بلد يحكمه ويسيطر عليه ميلشيات قذرة يكون مصيره الى مزبلة التاريخ...لا اقول سينتهي العراق لان العراق انتهى.

العراق الى اين؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز