عماد كاظم
imad4usa@gmail.com
Blog Contributor since:
07 May 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
من كان منكم من لم ينبطح فليرمي بليغا بحجر

على فرض ان الاستاذ بليغ ابا كلل المتحدث الرسمي لكتلة المواطن عنى بكلمة "انبطاحية" المعنى الجنسي الذي ذهبت اليه حنان الفتلاوي مع ان بليغا نفى هذا القصد واعتذر عن احتمال المفردة لمعنيين وذهاب الفتلاوي واتباعها الى المعنى الاخر

هنالك نوعان من الانبطاح الجنسي... انبطاح جنسي شرعي محلل  ...وانبطاح جنسي غير شرعي محرم

الشرعي هو العملية الجنسية الطبيعية التي جرت بين ابي وامي وخرجتُ بسببه للدنيا وجرت بين ابيكَ وامكَ وبين ابيكِ وامكِ وخرجتم للدنيا وحنان الفتلاوي كذلك  - على فرض طهارة مولدها  - وحنان نفسها انبطحت لزوجها الاول - طليقها- الدكتور حيدر الشلاه واولدت منه وهو نفس انبطاحها لزوجها الثاني الشاب من حمايتها...هذا الانبطاح سنة الحياة والرسول محمد ص قال حبب لي من دنياكم النكاح....اي الانبطاح الشرعي ( على فرض تسميته هكذا) فاذا كان كذلك عملية شرعية يحبها محمد الاعظم ص واهل بيته ع والمؤمنون وقال الاسلام عنها (( نوم المتزوج خير من قيام الاعزب )) وفضلها على صلاة الاعزب  ودفع الرسول محمد ص ابتاعه الى "الانبطاح الشرعي الحلال" بقوة وبكثرة ليتكاثروا  حتى يباهي بهذا التكاثر الامم يوم القيامة اقول اذا كان للانبطاح - الشرعي- كل تلك الكرامة والمنزلة الرفيعة كان على حنان الفتلاوي ان تفخر به وتتباهى في انها تنبطح لحليليها حتى تفرح الرسول الاعظم محمد ص واهل بيته عليهم السلام ومن يفرح الرسول ص كان حري به ان يفخر لا ان يشعر بالاهانة - اذا كانت تتبع تعاليم مذهب ال محمد ص  كما اوجعت روؤسنا به وقانونها الشهير سبعة في سبعة اثبتت فيه انها المدافع الشرس عن المذهب – حسب تعريف نعاج وحمير الشيعة- القانون الذي اظهر سياسيي الشيعة دواعشاً وان لم ينتموا

والانبطاح الثاني هو الانبطاح المحرم اي العلاقات الجنسية دون اذن شرعي وهو مهين ومذل ومسقط للكرامة والمروءة والعدالة دينيا ومجتمعيا وعشائريا...دينيا يترتب عليه حكم شرعي -الجلد- للاعزب والعزباء -والرجم- للمحصن والمحصنة ومجتمعيا يسقط المتهم به في اعين الناس وعشائريا ربما يسقط ضحايا ابرياء من ابناء العشائر...ومن يوصف به يكون مستفزا ومتعصبا وقلقا من انكشاف امره ويحاول ابعاد التهمة عنه باي طريقة كانت وما اسهل الطرق بوجود غوغاء وامعات لازالوا يعبدون محتال العصر ويتمنون عودته للسلطة بالرغم من طرده من قبل اعضاء حزبه وكتلته بصورة مذلة ومهينة كما لازال البعثيون يعبدون المجرم صداما ويتمنون عودته للسلطة برغم تحول جثته الى جيفة

السؤال الذي يفتح فخذيه و"ينبطح شرعيا" على الجرباية

لماذا استفز حنان الفتلاوي هذا التوصيف " الانبطاح" ان كان شرعيا وحلالا؟ الا ان يكون محرما واستفزها وجعلها عصبية وعدوانية وهائجة من انكشافه...وعليه لابد لاقرباء حنان وعشيرتها التحقيق فيه ومعرفة الحقيقة التي تخاف حنان الفتلاوي انكشافها وربما رجمها ان ثبتت جريمتها بالدليل







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز