مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
الجيل الجديد وذوبان الهويه

بعد ان غزت عالمنا التكنلوجيا وبات الفيس بوك وتويتر وغيرها اقرب لأبنائنا منا ، فهم يجالسونها لساعات ولا يعطوننا من وقتهم الا دقائق ، حتى وان جالسونا فعقولهم معها واعينهم نحوها أما نحن فلنا جسدا بلا روح ، حتى ما يتعلمه الابناء في المدرسه تتكفل بمسحه من ذاكرتهم اخر مستجدات البرامج الاجتماعيه وصيحات الموده ، اكاد اجزم ان السواد الاعظم من الاجيال الجديده لا يعرف معنى القوميه ولا يملك اي مخزون معلوماتي عن تاريخ امته وما هي كبواتها وانجازاتها ،ليجرب اي شخص عادي ان يختار عدد من الشباب في الشارع ويسألهم عن معنى القوميه وسيفاجأ بالإجابه ،اما من ناحيه تاريخ الاجداد وعاداتهم وثقافتهم التي هي اساس مسيرتنا

 فهناك نظره شبه سائده عند اجيال الحاضر وهو ان الوالدين اسلوبهم مهما كان فهو لا يساير التقدم والثوره التكنلوجيه ، وان ارشاداتهم ونصائحهم عفى عليها الزمن ، حتى وان كان الشاب منصتا فهو من باب الإحترام للوالدين من ناحيه ان يسمع لكن في عقله الباطن ان ما سمعه وكأنه يطلب منه الذهاب الى المدرسه على بعير في عصر البورش والسيارات الكهربائيه ،إن اولادنا يتجنبون الحضور لمجالس الكبار تحاشيا للنصائح من الآباء التي في ظنهم انها كالفلس او الدرهم الذي لم يعد مفيدا في شراء اي شيئ، وبالتالي هذا العزوف عن السمع بنية الاستفاده او الحضور لملتقى كبار السن انعكس سلبا على الابناء من ناحية طريقة حديثهم او مستوى خجلهم من المشاركه 

 ولو لاحظنا ان الشاب في الريف او البيئه البدويه لديه القدره على المناقشه واقل مستوى خجل كما ان طريقة رده تختلف حين تسأله عن احواله وطريقة جلوسه واختياره للوقت المناسب للحديث ان اراد والكثير من الامور التي تصب في نفس المعنى ،إذا كان هذا حال الجيل الجديد الذي يعيش في الوطن فما بالك بمن يعيش في الغربه حيث البيئه والعادات والثقافه المختلفه ، ان حاله بالطبع اكثر ايلاما ، لم يعد الامر اننا تم غزونا في اوطاننا واحتلالها من اول 1948 حين خسرنا الأقصى وتوالت بعد ذلك خسائر الاوطان الى اخر محطة اليمن السعيد سابقا ، بل توازيا مع ذلك تم غزونا في ثروة امتنا الحقيقيه وهي فئة الشباب إلا من رحم ربي ، هل سنقف ونشاهد اجيالنا وهي تحتل كما وقفنا وشاهدنا اوطاننا التي ذهبت سواءا بالاحتلال المباشر او غير المباشر ؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز