صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

 More articles 


Arab Times Blogs
سلمان يقرأ الكتاب الأخضر: ولا لموسرتة بعد استعانتة بزنوج القذافي

سقوط الإنتداب الأمريكي للحجاز ونجد عبر أسرة سعود قاب قوسين أو أدنى، في هذه السلسلة المتعلّقة بالحجاز ونجد، سنتطرّق لتحضير الأرضية للتغيير الناعم ولإستيعاب الضال من أتباع السلاطين وشيوخ نقض اليقين وذلك عبر مكارم الأخلاق الإسلامية. الأحداث تتسارع ويجب علينا أن نكون على يقظة وعدم ترك الأمور لعملاء المخابرات العالمية كي ترسم الأحداث حسب مصلحتها. هذا سيحصل لأننا شعب تهليل، وسنقضي وقتنا أثناء سقوط الأسرة السعودية والدين الوهّابي بالتهليل وتوزيع الحلوى من دون استراتيجية واضحة. لذا يجب التنبّه من أمور كثيرة، ويجب عدم ترك الأمور لنظرية التطور وللطبيعة، بل يجب أن نكون فاعلين، ويجب أن لا نترك الأمور للمخبارات العالمية ولتوابعها من رجال دين مأجورين وأصحاب ثروات.


كلنا شهد عهد القذافي الذي استعان بزنوج أفريقيا، وهذه ليست عنصرية، فكلمة زنوج هي كلمة نظامية لوصف أصحاب البشرة السوداء. القذافي انتهى أمره بإجلاسه على ماسورة حديدية في مشهد قذر لا يمثّل مكارم أخلاق الإسلام، ناتو الغرب والعرب كانوا يساعدون ثوّار قطر والسعودية وموسرة القذافي فيها أكثر من تأويل، إمّا تكون مطلب سعودي من الملك المتوفي عبد الله، أو تكون مطلب فرنسي من ساركوزي لأنّه همّ بسيسيليا ساركوزي عندما غلّق الأبواب وقال لها هيت لكِ، أثناء وجودها في ليبيا لإتمام صفقة ممرضات الإيدز. لا يهم، المهم نحن نرى الخطّ البياني المنحدر لمسار الأمور في الأسرة، وهنا نجد سلمان يقرأ في كتاب القذّافي الأخضر، ها هو يستعين بزنوج أفريقيا من أجل حماية العرش، هذا يجعلنا نتوقّع موسرته كما انتهى حال القذافي، لذا يجب علينا تأليف لجان شعبية لحمايته وعدم تمكين رجال المخابرات الأنترناشنال منه، ولعدم اعدامه على طريقة القذافي الفرنسية السعوديه أو على طريقة أمريكا في إعدام صدّام يوم العيد. يجب معاملته معاملة عادلة. وهذا الكلام ينطبق على كل المشاركين في الفساد والقتل، من أمراء ومشايخ فاست فود. يجب إحقاق الحق الإلهي فيهم وليس العدل البشري. حسب العدل البشري سنغالي بأحجام المواسير، بينما العدل الربّاني يأمرنا بالرحمة، وحقوق النفس حتى بتنفيذ الحدود فيها. لا لتكرار سيناريو الجزيرة عندما استأجرتها شيوخ النفط أو فرنسا، يعني لا لتصويرهم عراة يتموسرون كما فعلت فرنسا وشيوخ النفط مع القذّافي.

القاعدة التي يجب اتّباعها في هذه الأحوال يجب أن لا تكون كما يفعلون، أي بضلالهم وإفسادهم، بل يجب أن نكتبها في كتابنا الذي سنحمله في اليمين، وستكون ضمن فقرة مكارم أخلاق الإسلام التي أملاها علينا الرسول الأكرم، وهذه هي الفوارق التي نناضل من أجلها. يجب تغليب العقل على الثأر، واستعمال طرق العزل الناعم. وتفضيل سلامة الأمّة على ثأر لا يسمن ولا يغني من جوع. 

 
قد يقول البعض أن استعباد سلمان وحاشيته للزنوج هو فقط ليضغط عل جنرال مصر السيسي ليقبل بصفقة تأجير دماء الجيش المصري بالثمن الذي حدّدته السعودية، وليس بثمن ابتزازي يكون فيه الجندي المصري أغلى من ضابط بلاك وتر. بحيث أنّ السعودية بحاجة للجندي المصري ليس لأنّه ما يتعوضش، بل لأنّهم يريدون حصانة عربية. هذا التحليل يصبّ في مقولة أنّ الأسرة قيد الزوال وهي بحاجة لشرعية باكستانية أو مصرية أو زنجية لتستقيم، وقائد ناتو الزنوج السنغالي قال أنّه يرسل زنوجه لحماية الأماكن المقدّسة، يعني يحمي السعودية، يعني هي بخطر تستدعي دعم ناتو الزنوج بعد فشل ناتو العرب في صد الإنهيار.
 

حاربوا استعباد الزنوج مرّة أخرى عبر هاشتاغ #ناتو_الزنوج يجب افهام العالم أن استئجار السنغالي والبنغالي والسيرلنكي للقيام بأعمال العبودية بات من الماضي، ووجود المال غير الشرعي في أيدي الأسر المترفة والمتحكّمة برقاب العباد لا يعني وضع سعر للبشر حسب اللون والجنسية، ولا يعني أنّ الله سخّرهم لخدمة بضعة أشخاص، وبالأخصّ أن أموال الأسر المتحكّمة تشتري جيوش. للتتعاقد السعودية مع مجندّات الجيش الأمريكي والصهيوني من أفواج الإقتحام البرّي وبكونترا واضحة ولا لشرائها زنوج اقتحام والتحام. ها هي أمريكا ترسل مجنّداتها لتذكير صقور المملكة في الجو لتزودّهم بالماء الأسود، إذا كان يحلّ للمجنّدات الأمريكيات تلقيح صقور المملكة جوّا لماذا لا يسمح لهن ببكّ دجاجات الجيش السعودي برّا؟ هل السعودية بحاجة لزنوج لهذا الأمر! سؤال للعريفي أو لآل الشيخ أو لمن يريد: هل تجوز الخلوة بين المجنّدات الأمريكيات وصقور الجو السعودي جوا؟ وهل ادخال خرطوم طائرة المجندّة في فرج طائرة الطيار السعودي هي شرعية، وهل هناك وجوب لمحرم مع الطيار السعودي؟ هل حدود الزنّا تطبّق على الطائرات أو لا؟ هل القوانين الأرضية تطبّق في الجو أم يحلّ للرائدة الأمريكية بإقتناء الحور من صقور المملكة ولا يوجد زنّا في السماء؟ نورنا يا شيخ.   

 

ملاحظة: للذين يطلبون دلائل على أنّ حكم آل سعود وديانة الوهّابية هما عبارة عن محفل ماسوني، نحيلهم للمغرّد السعودي مجتهد الذي قال في تغريدته: [ورغم إصرارهم على الطب لم يتعهد لهم  محمد بن نايف بشيء خوفا من حماية الماسونية العالمية للتويجري وتحاشيا لصدام مباشر مع متعب بن عبدالله]. طبعا لسنا بحاجة لدلائل أكثر من الفساد وسفك الدماء وتحريف الرسالات وتغيير السنن وتجسيد الله وتفجير ونبش قبور الرسل والمساجد، ولكن هناك أناس بحاجة لسماع الكلمة من آل سعود، وهي لكم قالها مجتهد، الماسونية داخل القصور!
https://twitter.com/mujtahidd/status/595295521671118849 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز