نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
المسلم: شاهد ما شفش حاجة وأكبر شهادة زور في التاريخ

1-المسلم: شاهد ما شفش حاجة وأكبر شهادة زور في التاريخ لا إله شاهدوه...ولا نبياً عرفوه: من رأى منكم ربه وعرفه؟ من شاهد منكم نبيه ويملك أي دليل على نبوته؟ كيف تشهدون بما لم تروا ولم تعرفوا؟ يشهد المسلمون جميعاً بأن لا إله إلا الله وهم لا يرون هذا الإله ولم يعرفوا ويتأكدوا من وجوده المادي والحسي وليس لديهم أي برهان على وجوده، ويشهدون بأن محمد نبي من عند ذاك الإله المزعوم وهم لا يمتلكون إي دليل حسي ومادي على تلك الحادثة التي لم تحصل أمام عيونهم بل سردت قبل 1436 سنة، ولم يروا ذلك وليس لديهم أي برهان على ذلك سوى "قالوا لهم"، هؤلاء كلهم شاهد ماشفش حاجة..وهذه الشهادة تقع قانوناً ضمن شهادة الزور.... فحتى الإسلام لا يقبل شهادة الزور، ولا يقبل مثل هذه الشهادة.....فشرط أية شهادة هي الرؤية والتحقق والتوثيق والقدرة على إثبات ما تشهد به وتبرهن عليه وإلا كانت شهادتك باطلة............

2-احذروا الجامعة العربية: سوريا تعطي الجامعة المسوغ القانوني لشن الحرب عليها وفقاً للميثاق، طالما بقيت سوريا ضمن هذا الإطار التجسسي العدواني الإجرامي المسمى بالجامعة العربية، وأحد "أعضائها" وتعترف بها، وتضع نفسها تحت وصايتها وتسلم مصيرها لها وبقراراتها "الجماعية" وتعطيها الحق النظر بشؤونها ورعايتها وووو وتقع بالتالي تحت نطاق عملها "الأمن القومي العربي"، وتعترف بميثاقها، و"رسالتها" ومهامها الإقليمية كونها وقعت على بيانها التأسيسي فهي تعطيها كافة التبريرات والصلاحيات المطلقة للتدخل بشؤونها والتلاعب بأمنها، وتهديد استقرارها كونها ضمن هذه المنظومة التجسسية الغربية الأطلسية المتصهينة، وبالتالي لا يحق لسوريا، كونها تعترف بالجامعة أن ترفض وتحتج على قراراتها ومنهجها وأجندة تحركاتها التي تهدف "الأمن القومي العربي"، (أمن بني صهيون)، فوجود سوريا من هذا المنظور في هذه الجامعة هو تسليم رقبة سوريا والسوريين لرغبة ومزاج تكتل الصهاينة هذا، وهذا ينطبق على أية دولة مما تسمى عربية وتنطق بلغتها...والحل أن تنتظم سوريا بمنظمات أمنية واقتصادية وسياسية غير عربية، وتعقد معاهدات إقليمية ودولية وقوى وازنة غير هذه الدول الذليلة الوظيفية الخانعة والتابعة للمحور الغربي الصهيوني الذي يلعب بها... ومن هنا، لا يليق بسوريا الأبطال والشرفاء وشهداء أطهر وأنبل وأقوى جيش وطني وباسل في التاريخ أن تكون عضوا في محفل ماسون ووكر وماخور تجسس وتآمر وإجرام وإرهاب جنبا إلى جنب مع أحط وأقذر وأنذل وأحقر الكرازايات والجواسيس والإمعات والدمى والقوادين والمأجورين الذين عرفتهم البشرية وتاريخها السياسي.. وتبدو والحال كمثل شيخ جليل وشريف بكرخانة

3-جامعة الدول العربية لأداة للقتل والعدوان: لماذا لم تنسحب سوريا منها تحولت جامعة الدول العربية إلى أداة للإجرام والقتل والعدوان وتحولت جيوشها وساستها وشعوبها إلى جنود مرتزقة ومأجورين لنشر القتل وسفك الدماء وممارسة الإرهاب بامس آلهة الصحراء ورسولها وتدمير الحواضر والمدن والىثار والقضاء على شعوب المنطقة وثقافاتها وحياتها وخدمة أهداف وأجندات بني صهيون..لقد انكشف هذا الدور الخطير لهذه المؤسسة الإجرامية الخطيرة المسماة بالجامعة العربية وأعضائها والتي دمرت العراق وليبيا وسوريا واليمن وتسعى في طريقها نحو دول أخرى، لكن السر والسؤال لماذا لا يزال الاعتراف الرسمي السوري قائما بها، ولماذا تبقى سوريا عوا في منظمة إجرامية عدوانية أمنية ذات أجندات لا وطنية ولماذا لم تنسحب منها حتى اليوم؟

4-اضربوا آل قرود في عقر دارهم: سر عجز محور المقاومة يبدو محور المقاومة في أضعف حالاته وطالما لا يرد تاركا آل سعود والمحور المتصهين يربد ويصول ويجول فالأمور لا تحمل أي بوادر على احولات إيجابية ونوعية في المشهد العام، هذا الاستسلام زالتراجع والمهادنة يثير الكثير من علامات الاستغراب والتساؤلات، فلماذا لا يكون هناك رد وفتج المزيد من الجبهات في خواصر العدو الضعيفة، فالحرب قائمة وقائمة .... لقد فوّت محور المقاومة فرصة ثمينة على نفسه لتدمير مملكة آل سعود وإنهاء كابوسهم من اليمن وأظهر عجزا مثيرا للقلق في اللا رد والانتظار حتى يدمر آل سعود كل المنطقة بعد تدمير سوريا والعراق وليبا واليمن وغيرها........

5-الجذور التاريخية للأطماع والغزو البدوي منذ أن بدأ البدو الجياع من أرض القحط والجراد والرمال رحلات الشتاء والصيف للتزود بالطعام والمؤونة وجلب الزاد من بلاد الخير في الشام ، فأعجبوا بخيراتها وسال لعابهم لها و"حطـّوها" في بالهم، وكان العائدون من تلكم السفرات والزياراتيروون الأعاجيب عما يرون من جمال وخير وطقس جميل وماء عذب رقراق ووجه حسن وخضار وبدأ قراصنة البدو بالتفكير بغزو والسطو على سوريا التي كانت تطعمهم من جوع وتؤمنهم من خوف وبدأت الكارثة الاستعمارية التاريخية..... واليوم يعيدون الكرّة في مختلف دول الإقليم....

6-صفاقة بدوية بلا حدود يقول البدو في أدبياتهم: اللهم بارك لنا شامنا ويمننا وكأن الشام واليمن كانت أصلاً، و صارت من ممتلكاتهم وورثوها عن آبائهم وأجدادهم كي تبارك لهم آلهتهم بها؟ عجبي وألمي!!!!







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز