موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
هل يقوم متعب بن عبدالله بالانقلاب على عمّه سلمان؟؟

سلمان خائف ويريد إبعاد الحرس الوطني عن مركز الدولة.

دخلت الحرب السعودية الأمريكية على اليمن طورا جديدا بعدما نفدت جميع بنوك الأهداف الأمنية والعسكرية. الطيران السعودي يواصل عدوانه المجرم على التجمعات المدنية في صنعاء وعدن وعلى امتداد الأراضي اليمنية ويعاود قصف نفس الأماكن مرات عديدة فيدمّر المدمر ويهدم ما تهدّم دون أن يرف جفن لأدعياء الحضارة في الغرب أو الشرق.  وقبل قليل أعلنت السعودية أنهاء عاصفة الحزم من جانب واحد والبدء بعملية إعادة الأمل, مع أن اليمن لم يرفع راياته البيضاء ولم يستسلم أمام الهجمة السعودية والمغطاة بأعتى تواطئ عربي ودولي...
المعلومات التي كانت قد انتشرت في الأسبوعين الماضيين عبر تسريبات صحافية وأمنية أشارت الى اضطراب كبير يلف البيت السعودي خصوصا مع فشل الحملة السعودية وتحوّلها الى عبء سياسي وعسكري على الرياض وحلفائها. فإعلان الحكومة السعودية إنهاء (عاصفة الحزم) في  الوقت الذي لم تصدر أدنى مؤشرات تنم عن ضعف أو وهن لدى الجيش اليمني أو تململ لدى الشعب أو اللجان الشعبية المقاتلة تحت قيادة السيد عبدالملك الحوثي, يؤكد بما لا يقبل الشك بأن المسألة لا علاقة لها بتاتا بما  يحدث خارج أسوار المملكة وإنما بما يجري في غرفها السوداء وحجراتها المظلمة.
يأتي هذا الإعلان متزامنا مع مخاوف من انفجار الاحتقان المستفحل بين أولاد الملك الراحل عبدالله بن عبد العزيز وبين منافسيهم من أولاد الملك سلمان وعلى رأسهم الأمير الغر محمد وبالتحالف مع أولاد نايف وعلى رأسهم الأمير السفاح - والوصف لسعد الحريري- محمد بن نايف.
السعودية حشدت جيشها وقواتها على حدود اليمن فصار قلب المملكة خاليا إلا من الحرس الوطني الذي كان قد اسسه الملك السابق عبدالله ثم أورثه من بين كل التشكيلات الأمنية والعسكرية الى ولده المفضل متعب بن عبدالله. هذا معناه أن لحية سلمان توشك أن تكون في قبضة متعب الذي لن يتردد بالانقلاب على عمه الخرف وسوقه مخفورا الى السجن او القبر.
من هنا يأتي ألأمر الملكي الغريب الذي أصدره سلمان اليوم والذي يطلب بمقتضاه من قطعات الحرس الوطني بالتوجه الى الحرب والمشاركة في عمليات عاصفة الحزم الفاشلة.

فهل ينجح سلمان في إبعاد خطر متعب؟؟؟

أم أن متعب سيتمكن من رد الصاع والثأر من أبناء عمومته المنقلبين عليه وعلى إرث أبيه؟؟؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز