رابح عبد القادر فطيمي
rabah9929@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 February 2015

 More articles 


Arab Times Blogs
vbbr سوريا التي أعلرفها بين المحنة وتقصير لأبناء

سوريا تعيش محنة واتت الفرصة الكثير من مغامري الحروب وطلاب الشهرة ،ومافيا المال ،وأشباه السياسين ،والجبناء ،ان يتصدروا المشهد .لا يجوز أخلاقيا ولا يمكن سياسيا أن تنتصر قضية تداخلت بهذا الشكل من التعقيد

 اقول بمرارة ولكنهاا لحقيقة ان يعترف الجميع بفشلهم في سوريا .وأسباب الفشل كثيرة ربما تصحوا الضمائر وتظهراسباب الفشل الحقيقية من ضمائر المشاركين في هذه المحنة.لكن الجانب اكثراهمية با نسبة لي  اليوم ولذي استطع الحديث عنه وتدفعني رغبة في ذلك كوني ابن لهذه البلد قضيت فيه سنوات تأكدت عبر هذه السنوات ان سوريا أكبر من الجميع وغلبت الجميع ،وفضحت الجميع

ربما البعض يوهمناأنَ قوة النظام  أجلت لانتصار  هذا التبرير ليس صحيح ويغرقنا اكثر في محنتنا .كل الثوارات عبر التاريخ لم يكن يعتمد فيها الجانب لأضعف على العدة والعتاد.بل العقيدة القتالية والنضالية اساس النصر

 بقي اطراف لأزمة  يرمون فشلهم على تقصير الدعم الخارجي .لا ندري ماهو الدعم الذي يريدونه هل يريد من لآخرين ان يصنع لهم مناضلين أكفاء وقادة كباريحل لهم مشاكلهم ؟ هذه هي امكانية المعارضة لم ترقى الى مستوى الحدث قتلها حب الشهرة والظهور لاعلامي ولانانية على القضية لاساسية  ولا يمكن من كان ان يغير التوازن والحال هذه

ونذهب اكثر من هذا القوات التي تدرب فيها امريكا مسعاها الفشل ،كما سبق وان قلنا ان المناضل يخلق بين اسوار الوطن وبانسبة لسوري عليه يخلق بين اسوار دمشق ،وحمص،ودير الزور ،ودريا ،وزملكا ،ودوما،وحمورية ،وحرستا،وشبعا والحجر لاسود والسيدة زينب وحجيرة والذيابية لا في الدوحة ،وتركيا، وفرنسا، وبلجيكا ،ورياض ،ووشنطن .كل المناضلين عبر التاريخ ولدوا بين ظهراني شعوبهم . وغذا نظرنا الى الدعم ،فدعم لاعلامي ملموس ومن كبريات وسائل لاعلام العربية

الاموال تغدق على الذين قدموا أنفسهم معارضين لنظام ،حدود تركيا مفتوحة للأسلحة والرجال من كل الجنسيات تعبر الى الداخل السوري .اي دعم آخر يريدونه أصحاب الدعم .في راينا على لاقل شروط الثورة لم تكتمل ولذلك نجد تخبط كبير ادى الى محنة وكارثة الاعتراف بالفشل وحده يدخلنا في مرحلة جديدة تتدخل فيها النوايا السليمة لوجود حل عادل يرضاهأ غلبية الشعب .مع ممثلين من الداخل .غير هذا يبقى حل لأزمة مؤجل مع مزيد من الدمار مزيد من لألم مزيد من التدخل الخارجي مزيد من لإحتلال

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز