ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
استهداف الوزير ابو فاعور جريمة بحق الشعب اللبناني

سمعنا في الاونة الاخيرة هجوما مبرمجا مدروسا بعناية فائقة وبتقنية الغدر والخيانة المعروفة في أزمنة سم الافاعي على الوزير الشاب البطل الوطني وائل ابو فاعور. هذا الوزير الذي وقف بوجه مافيات المخلفات من الاكل والدواء وسماسرة الارواح والاجساد وقال امام الجميع على الجميع ان يحترم الشعب اللبناني. قالها بكل صراحة اي مسلخ يسمي نفسه مستشفى يرفض ان يطبب او يستقبل اي مريض لبناني فان عاقبته ستكون معاقتبة بالغاء التعاقد مع وزارة الصحة وبكل شجاعة واقدام واصرار تابع الوزير وائل ابو فاعور معركته مع اخطر انواع الفساد وافتكها بحق شعب باكمله وهو الصحة العامة حيث واجه تجار الدواء اصحاب الداء بكل شفافية قائلا لهم يا اصحاب الشعوذة عليكم التوقف عن سرقة مال الشعب والخزينة باحتقاركم وهما قدرتكم على الشفاء 

  كما قال لتجار لحوم البشر من اكباد وقلوب واحشاء ودموع الوفيات تحت اسم المستشفيات انتم ان لم تقوموا بواجبكم الانساني تجاه شعبكم ودولتكم ومرضاكم. وللاسف الشديد انساق بعض الصحفيين والاعلاميين اضافة الى بعض النقابات وراء رغباتهم المادية ورغبة من جموع سياسية تختلف مع النائب وليد جنبلاط سياسيا وتنافسيا فشهرت وحاولت جاهدة ان تفشل الوزير ابو فاعور انتقاما من خطه السياسي. ولكن الاخطر بالموضوع هو موقف الشعب اللبناني الذي اصبح شعبا يبيع نفسه وعائلته ودينه ووطنه وكل ما يملك حتى روحه غباء فقط لان اكس قال ما قال. مع العلم بان المتوجب على الشعب اللبناني ان يطالب كل وزير ونائب ان يكون نسخة مطابقة للمواصفات شبيهة بوصفة الوزير ابو فاعور

  كما ان اخطر ما شهدته وتلمسته هو حالة الانحطاط والتخلف التي وصل اليها الشعب اللبناني حيث وقف مع تجار الصحة ومافيات الدواء التي تبيع النفايات تحت وصفات كان قد تكلم عنها كثيرا النائب السابق الدكتور سكرية ولو شاهدنا بتجرد وبعيدا عن السياسة والانقسامات كيف تكلم نقيب المستشفيات بطريقة مادية بحتة وكان المريض اللبناني مجرد سيارة بحاجة الى صيانة لادركنا وحشية هذا القطاع وما وصل اليه في لبنان. وختاما عيب على الشعب اللبناني وعلى الساسة وحتى الزعامات اللبنانية ان لا تقف مع وخلف الوزير وائل ابو فاعور. ويقول المثل اللبناني الله لا يعلقنا لا بيد حكيم ولا حكومة وما هذا المثل الا دليلا واضحا عن مقدار الالم من هذين الوجهين. وفي الختام اقول للنائب وليد جنبلاط ان الوزير ابو فاعور امانة في عنقك الى يوم الحكمة والاحتكام الى رب الانام لانه راية خفاقة بتاريخ وزارة تراس عملها فكان خصما شريفا نظيفا لتجار الحياة وشريكا حقيقيا لنهضة شعب لبنان. ناجي امهز







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز