نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
تأبيد الإجرام المقدس: أي دين وأي إله؟

1-تأبيد الإجرام المقدس: أي دين وأي إله؟ طالما استمرت حكومات المستوطنات البدوية (الدول العربية والإسلامية)، في تبني الثقافة البدوية واعتمادها في دساتيرها ومنظوماتها القانونية وترويجها في وسائل إعلامها ووزارات ثقافتها، وتوفير الحماية والعصمة لها وإلباسها ثوب القداسة والتعظيم، واستمرار الاعتراف بوكر الإجرام والإرهاب الدولي (مهلكة آل قرود)، وبدو الخليج الفارسي الدواعش (الثوار)، وعدم الفصل بين الثقافة البدوية والدولة ومحاربة القوى والشخصيات التنويرية والعلمانية وتهميشها وتأثيمها ووصمها بمختلف التهم وتجويعها وإفقارها والتضييق عليها، فإن هذا سيعني شيئاً واحداً وهو تأبيد الإجرام الداعوشي البدوي المقدس وديمومته إلى ما شاء الله

2-الحلال والحرام في الإسلام: أي دين وأي إله؟ قطع الرؤوس، السبي، الجزية، الغزو، السطو على ممتلكات الغير، اغتصاب الصغيرات، قتل الآمنين وإجبارهم على الاعتراف والإقرار بنبوة محمد، الرف العبودية، الزنى والدعارة الحلال (تعدد الزوجات وملك الأيمان....) اللواط (ويطوف عليهم غلمان مخلدون، الطور24)..إلخ ......كل هذا حلال عند البدو وفي ثقافتهم و"شرع ربهم" أما الموسيقي، والفرح، والغناء، والفالانتاين، والرقص، والدبكة، والغناء، والتمثيل، والمسرح والخمر، وعمل المرأة، وقيادة السيارة، والمساواة بين الجنسين والأعراق، والتسامح الديني (الدين عند الله هو الإسلام)، والاختلاط، وحرية التعبير والتفكير (ان تبد لكم تسؤكم) وووو كله حرام...الإسلام تسويق مقدس بسلاح الإرهاب لثقافة وقيم البداوة وحسب أي دين وأي إله؟

3-ملاحظة هامة للجميع كل ما نورده من قصص عن السلف الذابح هي من كتب السيرة والتراث والسنة الموثقة ومن الأحاديث والقرآن والصحيحان وووو ولا نفتري ولا نأتي بشيء من عندنا..لكن تختلف القراءة بالنسبة لنا، ونقرأه من منظوره الأخلاقي والمادي زننزع عنه قداسته وقدسيته ونضعه في إطاره القانوني الذي يرى في تلك الأحداث مجرد جنايات ومذابح وخروج عن القانون وانتهاك للحريات وتطاول على السيادة واغتصاب وغزو وعدووان وووووو طلوب تجريمه وإدانته، فيما يراه المنظور الفيبي الأسطوري الديني أمراً مقدساً وفتحاً وانتصارا لشرع الله وإعلاء لكلمته ووووو المطلوب تقديسه وتبجيله والاحتفاء به واتباعه......الكارثة أن النظام الرسمي في المستوطنات البدوية يتبنى القراءة الثانية ودعمها وحصنها ما فاقم المشكلة وزادها وعمـّق الأزمة الحضارية والأخلاقية والمدنية والثقافية لهذه الشعوب والمجتمعات....يعني المشكلة ليست عندنا بل في النص والتراث..

4-هرطقات وزندقات الإرهابيين الدواعش كل الإرهابيين اليوم يريدون تقليد ما فعلته عصابات ودواعش ولصوص ومجرمين مكة من ترهيب للبشر وقتل وسبي واغتصاب وسرقات وإجرام في سبيل السيطرة على المجتمعات وتطويعها وتركيعها، والتهرب من أية مسؤولية قانونية فهناك نصوص مقدسة تبرر لهم كل هذه الفواحش والفظائع والموبقات ولا أحد يمكنه أن يسألهم عما يفعلون، فالقوانين والدساتير البدوية والإيديولوجة الدينية تحميهم وتقف خلفهم فكل ما يفعلونه، كما هو معروف، هو تحقيق لرغبة وإرادة الله الذي ينشرح ويفرح ويؤيد ويبارك كل هذه الأفعال لأنها ستعلي كلمته في الأرض التي يقول بأنه هو من خلقها وهو مالككها وملكها لكنه يعول على هؤلاء في حكمها.....

5-دعوات علتية في القرآن لقتل وإخضاع كل من لايؤمن بالإسلام: قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّىٰ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ ﴿٢٩التوبة﴾ ...

6-كلكم من داعش وداعش من الإسلام المرجع النصي والروحي والعقائدي لداعش هو القرآن، وسنة الرسول وأحاديثه، وهو أيضاً ما يعتمد عليه المسلمون في إيمانهم وعقيدتهم، ومن كفرا داعوشياً فقد كفــّر جميع المسلمين، ولذلك كان الأزهر حذرا وواعيا حين رفض تكفير الدواعش واعتبرهم مسلمين...وكذلك فعل الشيخ العرعور.. إذن تكفير داعش يعني تكفير كل المسلمين.. عملياً وبالقياس المنطقي، تكفير داعش، يعني تكفير القرآن، وبالتالي، تكفير كل المسلمين، فلم يأت داعش بحرف واحد من عنده بل كله من صحيح السنة وصحيح القرآن وآخرها حرق الكساسبة تبين أنه سنة نبوية صحيحة قام بها الرسول ضد مجموعة من الرعاة كما بالنسبة للصلب وتسمير آخرين ورميهم في الرمضاء. .ويجب ألا يغيب عن البال أن داعش ترفع الشعار الإسلامي الأشهر ألا وهو الشهادتين، وهو الركن الأول من أركان الإسلام، فمن نطق الشهادتين، لا يجب ولا يمكن تكفيره،....

7-العرض مستمر وبنجاح من 1400 عام: فيلم بدوي داعوشي طويل الوهابية وداعش والإخوان والنصرةووووووو...إلى كلها حلقات في المسلسل البدوي المكسيكي الطويل...وستسمعون بأسماء في القادم منت الأيام مما أنزل، ومما لم ينزل به الله من سلطان..انتم فقط انتظروا وما عليكم..فالعرض مستمر وبدم غير منقطع ولا نظير له من 1400 عام..

8-فيلم ذبح الأقباط: فيلم داعوشي هوليوودي محترف، لذات مخرج الكساسبة، هذا الإخراج واللقطات، والحركات، والمؤثرات لا يفعلها إلا محترفو السينما ومخرجون على درجة عالية من الثقافة والخبرة السينمائية ومصورون قضوا أعمارهم وراء الكاميرات، وتعرض الفيلم لعملية مونتاج واضحة يلومها مخابر وأجهزة وفنيين وكل مستلزمات الإنتاج السينمائي، وكاميرات تعمل ومنصوبة في أكثر من مكان...إنها لعبة أمم وأجهزة استخبارات ودول كبرى وإقليمية تمول وتقف وراء هؤلاء القتلة الدواعش الأوباش لأهداف أكبر بكثير من مجرد ذبح هؤلاء المساكين الأبرياء..وأكبر من الإمكانيات الذهنية والعقلية لهؤلاء البدو الدواعش المجرمين الجهلة البرابرة المتوحشين..ومنا لذوي الضحايا خالص العزاء والمواساة ومشاعر التعاطف والاحترام والتضامن مع مأساتهم.....

9-إحذروا من إزعاج البدو: ديروا بالكن حدا يحب...أو يسمع موسيقا..ويهدي حبيبته باقة ورد، بيزعلوا البدو تبع اللصحراء منكم وتغضب آلهتهم ووووووو وبتروحوا فورا ع جهنم ع النار......لا تزعلوا البدو رجاء...وطبـّوا واسكتوا بلا فالانتاين بلا بطيخ 10-احترنا يا أقرع: جماعة الشبيحة والرسالة الخالدة والذي منه يقولون هذا معارضة وماسون وصهيوني وعميل.. والعياذ بالله.. وجماعة الدواعش والعراعير والذي منه "الثوار" يقولون هذا شبيح، ومخابرات، ورافضي، وو والعياذ بالله







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز