عادل جارحى
adelegarhi@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 January 2009

كاتب عربي من مصر

 More articles 


Arab Times Blogs
عودة العلاقات بين إيران ومصر والدول العربية أصبحت ضرورة

إحدى حلقات التآمر الصهيوأمريكى الذى كتبت عنه مرارا وتكرارا منذ عدة سنوات..

خلال الحقبة الفاطمية لم يشعر الشعب المصرى بأى فرق بين شيعة وسنة ودون أى توجيه أو ضغوط, والأزهر كان به مدرسة للمذهب الشيعى ومازال المصريون يحتفلون بعاشوراء, وظلت مصر هكذا وحتى رحيل جمال عبد الناصر لا تعرف إلا المواطنة, لا طائفية ولا فرق بين الأديان, وأنا شخصيا لا أرى أى فرق بين شيعى وسنى وقد شرح ذلك بالتفصيل الكثير من الأساتذة الشيوخ..

لا أفهم هذا العداء السلفى البغيض ضد الشيعة وهل هو عداء ضد مذهب أو عقيدة أو ضد دولة إيران؟؟ وكيف لا يمتد هذا العداء الى دول ملحدة مثل الصين والهند؟؟..

شقيقة الملك فاروق الأميرة فوزية المسلمة السنية, تزوجت شاه إيران المسلم الشيعى وهو ملك البلاد.. ولم يعترض الأزهر أو أى جهة دينية, ليس خوفاً أو حرجاً لكن شىء طبيعى..

هناك من الجهل ما قتل, السلفية والإخوان يخلطون الأمور فيتخذون قلة قليلة من الخوارج حجج واهية, رغم أن الفكر والنهج والعقيدة السلفية مثل الخوارج, فى شكل وقالب آخر, فكما نعرف أنهم لايؤمنون بحدود وطن ولا سلام وطنى ولا علم غير أعلامهم, ولا حداد على الموتى ولا الأضرحة والقبور وعقيدتهم فى المرأة معلومة!! والنساء عند الإخوان والسلفية مثل الدجاج والأمثلة كثيرة.. خيرت الشاطر, عشرة نساء.. الريان ثلاثة عشر.. رجب السيوركى عشرين من النساء منهم فى عمر أولاده.. حتى الطيور الطائرة لها شريكة عمر واحدة!!..

طالبت ومازلت أنادى بإعادة العلاقات فى جميع المجالات مع إيران لمصلحة وأمن مصر القومى.. إيران أعلنت أنها مستعدة فورا وبإشارة من مصر بإستثمار تلاثون مليار دولار وتصدير كل ما تحتاجه مصر من مشتقات البترول والغاز إضافة الى مليون سائح سنويا, وهل يعقل أن مصر يدخلها حوالى مئة ألف سائح وزائر إسرائيلى ويهود من دول كثيرة ويتجولون بحرية, وفى نفس الوقت تضع مصر العراقيل والحواجز والتشكيك فى زيارة الإيرانيون لمصر؟؟!! وهل يقتصر دخول مصر على المسيحى واليهودى الإيرانى فقط؟؟ الهنود والصينيون والملحدون يدخلون مصر!!.. إذاً هذه حلقة من المؤامرة لا تنطلى إلا على الجهلاء والأغبياء أدواتها السلفية والإخوان, بزريعة نشر التشيع؟؟!! لماذا لا تخشى إيران من جيرانها السنيين وهى ماحطة بمليار مسلم سنى؟؟!!.

نصف سكان العراق والكويت من الشيعة كذلك البحرين ولا أعلم بالتحديد فى الخليج والسعودية ويقدر عددهم فى مصر ب 750 ألف.

أعلنت أيران أنها مستعدة وترحب لإستقبال ملايين المصريين.. والسؤال هنا, لماذا لا تخشى إيران من التسنن؟؟!! أى أن يقوم السنيون بتشجيع وترويج المذهب السنى فى إيران؟؟.. أنا مسلم سنى وكنت أعيش وسط إيرانيين شيعة ولم أجد أى منهم حاول تشجيعى على التشيع.. وهناك على سبيل المثال عشرات الألوف من المصريين فى الكويت, ولم نقرأ أو نسمع مرة واحدة أن أحد منهم عاد شيعيا أو حاول الشيعة التأثير عليهم والمصرى لا يمكن التأثير عليه فى هذا الشأن وبأى ثمن.. إذاً هى كما ذكرت حلقة من إستراتيجية المخطط الصهيوأمريكى.. أضافة الى أن مصر لديها القدرة والوسائل بإعادة العلاقات مع إيران, فى تخفيف حدة التوتر بين إيران والسعودية ودول الخليج وإزالة كل الخلافات المتعلقة بينهم وحول الجزر والبحرين وغيرها, بل وإعادة علاقات طبيعية مع دول المنطقة, أيضا مصر كان بينها وبين إيران نسب فى زمن لم يكن هناك أى خلافات عقائدية كذلك فى العراق كان التزاوج بين السنة والشيعة وإختلاط العائلات من المذهبين دون أدنى مشاكل, وهل يجوز أن يكون لإسرائيل سفارة وعلم يرفرف فى سماء مصر وفى نفس الوقت نضع العراقيل أمام العلاقات مع إيران!!.. الصين والهند لهما علاقات كاملة مع مصر فى جميع المجالات من منطلق سياسى ومصالح مشتركة..

أبسط شىء أن تتعامل مصر مع إيران كدولة مثل أى دولة فيكون التعامل مع جنسية المواطن وليس دينه أو مذهبه, ومصالح مصر والدول العربية وأمنها القومى أهم كثيرا من شيعة وسنة ونحن نتعامل مع كل الدول وكل الأديان..

الشخصنة مرض عضال.. فكروا بإعمال العقل.. أين داعش من إيران؟؟ لماذا لم تقترب منها؟؟ وهل تتجرأ داعش الدولة الوهمية على الإقتراب من إيران؟؟ أو إسرائيل؟؟!!..

لا تجعلوا الشيطان سيدكم وسلطانكم







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز