رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
أخـطــاء شـــائـعـة / ج 45

الـخطأ : أُحدثتْ فَتحةٌ في الجدار العنصري في فلسطين .

الصواب : أُحدثتْ فُتحةٌ في الجدار العنصري في فلسطين .

 

   تفتح بما عنده من مال أو أدب : تطاول به ، وهي الفُتحة ؛ تقول : ما هذه الفُتحة التي أظهرتها وتفتّحت بها علينا ؟ الفُتحة : الفُرجة في الشيء . ( لسان العرب ص 3339 ) .

   فتح المغلق : أزال إغلاقه . فتح الطريق : هيأه وأذن بالمرور فيه . فتح الله قلبه للأمر : شرحه له . الفَتحة في الإعراب : العلامة الأصلية للنصب . الفُتحة : الفُرجة في الشيء . الفُتحة : ما يتطاول به من مال أو أدب . "ج " فُتَحٌ . ( المعجم الوسيط ص671- 672 ) .

    مما ذكر أعلاه فقد تميز الفرق بين الكلمتين بفتح الفاء أو ضمها . لتدل الكلمة الأولى بفتح الفاء " فَتْحةٌ " على أنها علامة في الإعراب ، وأما في حال ضم الفاء " فُتْحةٌ " فتدل على الفُرجة في الشيء ؛ لذلك فالصواب أن يقال : أُحدثتْ فُتحةٌ في الجدار العازل في فلسطين .

 

الـخطأ : يُنقَّى الدم في الكِليتين .

الصواب : يُنقَّى الدم في الكُليتين .

 

    كلاه كَلْيًا : أصاب كُلْيته فآلمها . كَلِيَ : اشتكى كُلْيته . الكُلية : عضو في القَطَن خلف البِرِيتون ينقِّي الدم ويفرز البول . وهما كُليتان . والكُلوة لغة فيها . "ج" كُلى ( المعجم الوسيط ص 797 ) . الكُليتان من الإنسان وغيره من الحيوان : لحمتان مُنتبرتان "مرتفعتان" حمراوان لازقتان بعظم الصُّلب عند الخاصرتين. ( لسان العرب مجلد 5 ص 3926 ) . والكُليتان الواحدة : كُلْية، وكُلوة بضمهما ، الأخيرة لغةٌ لأهل اليمن ، قال ابن السِّكيت : ولا تقل كِلوة ، أي بالكسر . وهي لغة العامة . ( تاج العروس ج 39 ص 409 ) . فكلمة " كِلية " بكسر الكاف لم ترد في المعاجم التالية : القاموس المحيط والوسيط ولسان العرب ، واعتبر تاج العروس كِلوة " من لغة العامة ، ولم يورد كلمة " كِلية " لذلك فالصواب أن يقال : يُنقَّى الدم في الكُليتين .

 

الـخطأ : أصدر القاضي حكمه في دعوتين .

الصواب : أصدر القاضي حكمه في دعويين .

 

    الدعوى اسم لما يدّعيه ، والدعوى تصلح أن تكون في معنى الدعاء . والدعوة : المرة الواحدة من الدعاء قال تعالى : [ لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لاَ يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ بِشَيْءٍ إِلا كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلاَ فِي ضَلالٍ ](14). سورة الرعد . والدِّعوة والدَّعوة والمَدعاة والمِدعاة : ما دعوتَ إليه من طعام وشراب . وخص اللحياني بالدَّعوة الوليمة . وادَّعيت على فلان كذا ، والاسم الدعوى . والدَّعوة : الحِلْف ( لسان العرب مجلد2 ص 1385 - 1388 ) . والدعوى في القضاء : قول يطلب به الإنسان اثبات حق على غيره .( مج ) . ( المعجم الوسيط ص 287 ) . بمنأى عن معنى كل من : دعوة ودعوى ، فإن تثنية الكلمتين يتم بزيادة ألف ونون في حالة الرفع وزيادة ياء ونون في حالتي النصب والجر . ولكن الخلاف فيما يحصل للاسمين من تغيير ، فالاسم دعوة المنتهي بتاء مربوطة عند تثنيته تكتب تاء مفتوحة " دعوتان ، دعوتين " ، والاسم دعوى هو اسم مقصور ينتهي بألف مقصورة وعند تثنيته تقلب ألفه ياءً " دعويان ، دعويين " وما نحن بصدده أن الاسم المقصور " دعوى " يستخدم في القضاء بناء على ما أقره مجمع اللغة العربية بالقاهرة . ولذلك فإن الصواب أن يقال : أصدر القاضي حكمه في دعويين .

 

الـخطأ : خريجو الجامعات عاطلون عن العمل .

الصواب : خريجو الجامعات عاطلون من العمل .

 

     عطِلت المرأة ، وتعطَّلت ، إذا لم يكن عليها حِلْيٌ ، ولم تلبس الزينة ، وخلا جيدها من القلائد . قال ابن شُميل : المعطال من النساء الحسناء التي لا تبالي أن تتقلد القلادة لجمالها وتمامها . وفي الحديث الشريف { يا علي ، مُرْ نساءك لا يُصلِّين عُطُلًا } . وفي حديث عائشة : كرهَتْ أن تُصلِّي المرأة عُطُلًا ، ولو أن تعلِّق في عنِقها خيطًا . وقيل : العاطل من النساء التي ليس في عنقها حَلْيٌ . وقد يستعمل العَطَلُ في الخلو من الشيء ، وإن كان أصله في الحَلْيِ ؛ يقال : عطِل الرجلُ من المال والأدب . وتعطّل الرجل إذا بقي لا عمل له . ( لسان العرب ص 2998 ) .

    عطِل الرجل : بقي بلا عمل وهو قادر عليه . وعطلت الأبل : خلت من راع يرعاها . عطَّل الإبل ونحـوها : خـلّاها بلا راع . وفي التنزيل العزيز : [ وَإِذَا الْـعـِـشَـــارُ عُــطِّــلَــتْ] (4) ســورة الـتـكـويـر . ( المعجم الوسيط ص 607 – 608 ) . أي وإذا النوق الحوامل تُركت وأهملت . وكلمة " عاطل " اسم فاعل وفعلها الثلاثي " عطل " وتعني خال من الشيء أو لا عمل له فالمرأة عاطل جيدها من القلائد ، فلا يصلح حرف الجر " على " . واسم الفاعل كالفعل وهو هنا لازم ويتعدى بحرف الجر " من " وليس بحرف الجر " على " ؛ ولذلك فالصواب أن يقال : خريجو الجامعات عاطلون من العمل .

 

الـخطأ : اشتكى كتفه الأيسر .

الصواب : اشتكى كتفه اليسرى .

 

     الكَتِفُ والكِتْفُ : عظم عريض خلف المَنْكِب ، تكون للأنسان والحيوان . " مؤنثة " . وفي المثل : { إنه ليعلم من أين تؤكل الكتف } ‏.‏ ويروى ‏"‏من حيث تؤكل الكتف‏"‏ ( مجمع الأمثال رقم المثل 164 )؛ يضرب للرجل الداهي الذي يأتي الأمور من مأتاها.( المعجم الوسيط ص 776 ).

       الكتِف والكِتْف مثل كَذِب وكِذْب : عظم عريض خلف المَنْكِب ، أنثى وهي تكون للناس وغيرهم . وفي الحديث : { ائتوني بكتف ودواة أكتب لكم كتابًا } . قال : الكتف عظم عريض يكون في أصل كتف الحيوان من الناس والدواب كانوا يكتبون فيه لقلة القراطيس عندهم . والكتف من الإبل والخيل والبغال والحمير وغيرها : ما فوق العضد . ( لسان العرب ص 3820 ) .

     الصفة تتبع الموصوف في التذكير والتأنيث وكما جاء في المثل أعلاه " تؤكل الكتف : عادة تأتي التاء في بداية الفعل المضارع للدلالة على أن الفاعل أو نائبه مؤنث أو ضمير المخاطب " تُؤكل " والاسم " الأيسر " مذكر ومؤنثه " اليسرى " وأفادت المعاجم أن كلمة " الكتف " مؤنثة ؛ وكما هو معروف فالصفة تطابق الموصوف في الجنس ؛ لذلك يجب أن يأتي وصف كلمة " كتف "  مؤنثًا . وبناء عليه فالصواب أن يقال : اشتكى كتفه اليسرى .

 

 المراجع : -

1 - تاج العروس، محمد مرتضى الحسيني الزبيدي،تحقيق الترزي وغيره، مطبعة حكومة الكويت .

2 - لسان العرب ، ابن منظور ، تحقيق عبدالله علي الكبير ورفاقه ، دار المعارف 1980.

3 -  مجمع الأمثال ، لأبي الفضل الميداني ، تحقيق محمد محي الدين عبد الحميد 1955 .

4 -  المعجم الوسيط ، د. ابراهيم أنيس ورفاقه، دار إحياء التراث العربي ، لبنان ط 2، 1972 .

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز