ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
سعيد عقل هل كان على حق او على باطل

سعيد عقل هل كان على حق او على باطل ما من عاقل يختلف مع عاقل اخر بان سعيد عقل هو رجل الفلسفة والادب والشعر وبانه مؤسس القومية اللبنانية . بل هو تاريخ ارخ لنفسه وعاصر تداعيات فلسفته بالحرب والسلم، انتقد ناقديه، ودافع عن معتقداته الجدلية بكل جراءة وموضوعية، تغير كل شيء حوله وبقي ثابتا، جوهري الوصف والمنطق، عالي الصوت قوي بكلماته ، غني بانتمائه، ممتلئ بثقافته، مؤمن بان العقل يتبع ولا يتبع، فكان عقلا عرف عن نفسه بانه سعيد بفكره وعقله، فسكن ولم يسكت وقال انا سعيد عقل. انه سعيد عقل ، الذي قاتل الفلسطينيين ، في زمن كان الكل معهم عربا واعرابا وعربانا حتى المستعربين كانوا معهم خرج على جميع العرب واجماعهم بدعم القضية الفلسطينية وطالب الاسرائيليين بقتلهم وابادتهم قائلا انا لا اؤمن الا بلبنان

واجه السوريين بزمن كانوا يحكمون كل شيء فلم يهابهم او يخافهم بل رفع صوته اعلى ودعم كل من حاربهم ، قائلا انا شقيقي وشقيقتي وفينقيتي ارض لبنان. كان يؤمن بكل شيء يخدم لبنان ويحفظ كيان لبنان من وجهة نظره، قال عن نفسه ان يقاتل الفلسطينيين نيابتا عن الاسرائيليين، قال انه سيدحر السوريين نيابة عن كل اللبنانيين ، قال وقال، وكان دائما يسير عكس التيار، فلا صوت يعلو على صوت لبنان وكان سعيد عقل صوت لبنان. حاوره الكثير عن مشروعية الممانعة وبان الشعوب تجمع عليها خرج عنهم وعنها وقال لا دخل للبنان، نجحت المقاومة وحققت الانتصار تلو الانتصار للبنان ودحرت وهزمت العدو الاسرائيلي الا انه لم يعترف بها او يركن اليها او يكتب بها شعرا ، ( زرته في عام 2003 بعين الرمانة ) برفقة صديق لي من ال شمعون وكان تربطه بهذا الصديق معرفة وطيدة وعميقة، وكانت الجلسة بطلب من السيدة التي ترافقه وتهتم به ان لا تتجاوز النصف ساعة واذكر حينها بان اول سؤال سالته كيف استطاع الصمود والبقاء حيا رغم مواجهته للسوريين فضحك وقال الانسان بيقتلو الوهم حيفلو حيفلو وابن عمك يا جورج ( الرئيس كميل شمعون) قلي حيفلو، وسالته عن حزب الله قلي وبشيء من الزعل، ولاد بلادنا ابطال بس ناقص يكونوا من الكل ( قصد ان تكون المقاومة من كافة الطوائف)

نعم انه سعيد عقل الذي وقف بعيدا صامدا ، صامتا يسمع كلماته تغني الحب وعشق لبنان. رحل سعيد عقل ، ولم ترحل افكاره او تغادرنا اشعاره كما لم تسقط كلمة واحدة من كلماته الا واعتلت واعلنت فكرا بوجدان امة ووطن. اليوم اعلن لبنان الرسمي والشعبي رحيل سعيد عقل، ولكن الذي بقي هو السؤال الذي يطرح نفسه دائما هل هذا لبنان الممانع ذو وجه عربي، ام انه لبنان الفنيقي في وسط العرب. هل هو لبنان فقط لبنان كما اراده سعيد عقل ام انه لبنان المنغمس بقضايا المنطقة الى اذنيه

هنا السؤال بفلسفته الكبيرة ، وكما اخبرني المرحوم السفير الترك بان الذي دون عبارة لبنان ذو وجه عربي باتفاق الطائف هو تأثير شعر وفلسفة قومية سعيد عقل على بعض النواب الذين حضروا اتفاق الطائف . لقد شاهدنا برحيل سعيد عقل ، هذا المشهد العظيم من مواكب المشيعين الذين ساروا خلف نعشه وهذا الحشد من شخصيات رسمية سياسية ودينية وثقافية وجماهير شعبية ناهيك عن الحملات والتغطيات الاعلامية التي رافقت الحادث الجلل. رحل سعيد عقل وبقي سؤالا واحدا يتقاسمه من هم مع الممانعة ومن هم ضدها هل كان سعيد عقل على حق او على باطل في بعض ما قاله بحق الفلسطينيين والسوريين، فان كان الجواب سعيد عقل كان على باطل فماذا نقول لكل من شارك بتوديعه واذا كان على حق فاين الممانعة وقضية فلسطين ، سؤال نتركه للايام ويبقى جواب واحد قاله سعيد عقل لا يتغير انا بشوف لبنان تاني بلد بالعالم بعد الفاتيكان لان الاولى كلها قداسة ونوابغ وهنا قصد بان لبنان يشبه هذا البلد المقدس فالفاتيكان بلد القداسة ولبنان وكما قال عنه البابا لبنان بلد الرسالة تأكيدا على صدق كلام سعيد عقل بانه ارض القداسة ومهد الرسالات وتلاقي الحضارات والحوار







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز