عطية زاهدة
attiyah_zahdeh@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 October 2013

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
العروس فوق النخلة

 

ليلة الدُّخلة، وما أدراك ما الدًّخلة؟!

ليلة تكون العروس كالسخلة ولا يقبل العريس انتظاراً ولا مهلة.

فهل جاءتك قصة العروس فوق النخلة؟

انفض الزفاف فعجل العريس إلى غرفة النوم يسبق عروسه، ودخلت العروس في الشفوف من ورائه، فإذا هو كيوم ولدته أمه، ورأته المسكينة فإذا بالذي هو له كأن رأسَ الهرِّ تمرتُه!

فقررت العروس الهريبة إلى البستان وتسلقت فيه نخلة باسقة فريبة. وما أن أدرك العريس أصل النخلة حتى كانت هي في القمة ترميه بالبلح لعله يدعها في حالها.

وحاول أن يقنعها بالنزول بكل الكلام المعسول.

ورفضت رفضاً أبيَاً، فاستنجد بأمه وأبيه، ولكن بلا فائدة تأتيه.

فذهب إلى دار أهلها واستغاث بأبيها وأمها وما لها من الأخوات والإخوان، فذهبت توسلاتهم لها كما الغناء لإطراب الطرشان.

واهتدى الجميع إلى وجوب اللجوء إلى القاضي الذي عقد لها النكاح فلعله يقنعها بالقبول، جاءها على عجل وخاطبها: أيا بنت الأصول، ألا أكرمينا بالنزول، فالأمر حلال على سنة الرسول!

 فقالت العروس للقاضي العجول:

أرأيت أيها الشيخ الخجول أنه لو كنت مكاني وعلمت أنهم يريدون أن ينزلوك ليفضوا بكارتك بالعرض وبالطول (أو كما جاءت ألفاظها) – أفكنتَ ستنزل عن قمة النخلة؟

قال الشيخ: أبداً لن أنزل؛ فالاحتفاظ بالبكارة رأس الشطارة.

فثار العريس وفار وصاح في الشيخ بانتهار: "طز في اللّي مَشْيَخك" يا قطّاع أرزاق الفروج!..

 

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز