عطية زاهدة
attiyah_zahdeh@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 October 2013

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
هيئة الإعجاز العلمي في الميزان- ح1

أجل، إنها!

إنها "الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة".

أجل، لولا أن تداركني رحمة من ربّي لبقيت في أمرها من الغافلين، وعن حقيقتها من الساهين. وإنها لَدقائقُ عدداً من التدقيق والتمحيص في العنوان السابق، حتّى انجلت وانكشفت لي حقيقة "الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة". ولقد كنت من قبلُ ميّالاً أن أمررَ هذا العنوانَ، بل وأن أنخرط فيه مساهماً بقسطٍ من جهدي. فهل لك إلى أن ترافقني حتّى أحدثك أن هذا الاسم، هذا العنوان: "الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة" يحمل كذباً وافتراء على القرآن وعلى السنة؟ أرجوك أن لا تعجل، وأملي أن تستطيع معي صبراً حتّى تعرف كم هو اسم ساقط، أو عنوان هابط، فتثوب إلى الصواب والرشاد.

دعنا نتناولْ الاسم من شطره الثاني الذي يمكننا أن نضعه هكذا: "الإعجاز العلمي في السنة".

وبعيداً عن كلِّ أوصاف "الإعجاز" وتعريفاته، وقبل أن نتعمق قليلاً، دعْنا نسأل هذا السؤال: هل جاءت السنة الشريفة معجزةً؟ هل في القرآن الكريم ما يدلُّ على أن السنة معجزة؟ أين ورد التحدّي بالإتيان بمثل السنة؟ هل قال الرسول، عليه السلام : (وإن كنتم في ريْبٍ من سنتي فأتوا بسُننٍ من مثلها)؟

حقّاً، ما علمتُ ولا بأية آيةٍ قرآنيّةٍ، ولا بأيٍّ حديثٍ صحيحٍ شريفٍ، ولا بأيّ قولٍ لصحابيٍّ جليلٍ، ولا بأي كلامٍ لعالمٍ رشيدٍ، مما يمكنه أن يدلَّ على أن في السنةِ إعجازاً؟

أليس القول بالإعجاز العلمي في السنة افتراءً على الرسول والمسلمين؟

فلماذا يفترون؟ فلماذا يدجّلون؟ أفلا يرْعوون؟ أفلا يعقلون؟ أفلا ينتهون؟

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز