رسمي السرابي
alsarabi742@hotmail.com
Blog Contributor since:
10 March 2009

كاتب وشاعر وقصصي من خربة الشركس – حيفا - فلسطين مقيم في الولايات المتحدة ، حاصل على درجة الماجستير في الإدارة والإشراف التربوي . شغل وظيفة رئيس قسم الإشراف التربوي في مديرية التربية بنابلس ، ومحاضر غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة بنابلس وسلفيت

 More articles 


Arab Times Blogs
حـــفــرة الـمــوت / قــصـــيــدة


بمناسبة وعد بلفور المشئوم وانعكاسه على مآسي الشعب الفلسطيني ، وإزاء جرائم الاحتلال قام الشعب  بانتفاضته الأولى 1987 ،

ومن أحداثها مهاجمة جنود الاحتلال قرية سالم شرق مدينة نابلس ، فأخذوا اربعة من شبابها وحفروا لهم حفرة لدفنهم أحياء 

                 نهوى الحياة ونعشقُ                في موطن يتألقُ 
نحيا به في عزةٍ                    ونسيمُه نستنشقُ
يومٌ يطلُّ على الورى               والشمسُ تزهو تشرقُ
هذا يداعبُ طفلَهُ                   غيداءُ فــلاً تـنـشقُ
وتسابقوا وأصرَّ قائدهم              جـميعًـا نحــرقُ
أنسيت أربعةً " بسالم "            والعيونُ تحدِّقُ
ذهبوا بهم وقلوبُ أهليهمْ            أسًى تتحرَّقُ
مالوا عليهم بالعصيِّ               فجلدهمْ يتمزقُ
وأدوا الشباب رمَوا بهم             في حفرة قد عمقوا
إحدى النساء رأتْهمُ                للجند كانت تَرْمـقُ
هبَّتْ تُـنبِّـه قومَها                  للصوت راحتْ تطلقُ
أأعاد " هتلر " فعلةً              لثلاثة قد أحرقوا
فقلوبُهم مثلُ الحجارة              قـسوةً لا تـرفـــقُ
شرِبوا الظلامَ ، قلوبُهم            بالحقد غلاًّ تـلعــقُ
سلبوا من الأـطفال حلوى          بـســمةً لم يشــفـقـوا
دخلوا المشافيَ حطَّموا            نزعـوا الجريحَ وأوثـقـوا
أين المروءةُ فالجريحُ             دماؤهُ تـتـدفـقُ
كـم مِـنْ جـريحٍ نازفٍ             بالدمِّ يسبحُ يَغْــرقُ
تركوه في حضن الرَّدى          من جاء يسـعـفُ فرَّقـوا
لفْظُ السلامِ وقاحةً               نادوا به وتـشدَّقـوا
والسلمُ في مسرى النـُبوَّةِ          يســتباحُ ويـشـــنـقُ
بَطَلُ الحصى شهمٌ شجاعٌ       فــارسٌ لا يُــسْــبـقُ
مِـثْــلُ اللَّظى حصواتُهُ           فيها الرَّدى يَتـَمـنطقُ
متحديًا رشاشَهم                بحصى يَئزُّ ويـبــرقُ
والشمسُ مهما الليلُ  يفترشُ     الظلامَ ســتـشــرقُ
والروحُ حنَّتْ للعُلا              بالمسكِ ضاعتْ تعبقُ
قد خططوا صلبَ المسيحِ        ســـماحةً يتـدفَّــقُ 
والظلمُ مرتبكُ الخُطى           مهما تكابَرَ أخْـرقُ
فرسَ المآسي نمتطي           نحنُ النسور نحَـلِّـقُ
حجري سيثمرُ في غَـدٍ          فالنصرُ غُصنٌ مُــورقُ
آمالُنا عبقُ الشَّــهادةِ            أو بـنـصـرٍ نُــرْزقُ
حُـرًا طـليقًا في العُلا            علمي ســيـبقى يخــفـقُ







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز