نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
مجرم الحرب الدولي أردوغان

تتضح، يوماً، بعد آخر، ومرحلة إثر أخرى، ومع تصاعد وتيرة الحرب الكونية العدوانية الإرهابية الشرسة (الثورة السورية)، ضد سوريا ملامح وأبعاد وأهداف الحملة البربرية الخبيثة التي لم يكن لها علاقة بمصالح وتطلعات الشعب السوري ومستقبله، كما كان يذرف ويهرف "الثوار" وداعموهم فيما وراء البحار، ولتتضح معه حقيقة الدور التركي الأردوغاني الشرير، الذي كان ولا زال، أحد حوامل المشروع الشيطاني الكبار. وبغضّ النظر عن كل ذاك التحامل والتجني والكلام الاستفزازي البذيء، الذي يعكس أخلاق ومستوى أصحابه، والخارج عن اللياقة والعرف الدبلوماسي، الذي كان يطلقه السلطان الإخواني من جحره العثماني، ضد سوريا وشعبها، ها هو يفصح، ومن خلال التغطية والدعم المباشر للعدوان الإرهابي الداعشي على مدينة عين العرب "كوباني"، عن حقيقة نواياه العدوانية الشريرة ضد جميع مكونات وأطياف الشعب السوري، وفي عمقها، أيضاً، القضية الكردية التي تاجر ونافق بها طويلاً في تركيا، وهو الذي يريد الإطباق عليها، اليوم، من خلال البوابة السورية، ولتذهب إلى الجحيم كل جعجعاته الفارغة عن الديمقراطية ووعوده الخلبية الكاذبة بإعطاء أكراد تركيا المزيد الاعتراف والحريات

فأردوغان الذي ذرف الدموع "العزيزة" على الشعب السوري الذي "يـُقتل"، ها هو يشهد، ويشرف بشكل مباشر على حملة إبادة وتصفية جديدة ضد الشعب السوري، مزوّداً القتلة "الدواعش" بالأسلحة الثقيلة والدبابات والصواريخ والعربات المصفحة لتنفيذ المجازر الجماعية، والإبادات، وقطع الرؤوس، بحق سكان عين العرب "كوباني" و"ملاك الرحمة" أردوغان هذا، هو نفسه الذي ملأت دموعه شاشات التلفزة، ونفذ صبره عشرات المرات حزناً على السوريين* الذين "يقتلهم النظام". وقد كانت الصور التي نقلتها وكالات الأنباء ومواقع التواصل الاجتماعي أكثر من مروعة طالت حتى قطع رقاب لفتيات صغيرات من سكان المدينة الجريحة، كان يتباهى "رسل" أردوغان وآل سعود من الإرهابيين بحمل رؤوسهن المقطوعة، واستعراض ذلك بزهو بذلك أمام الكاميرات. اشترط أردوغان، إطلاق يده ضد الأكراد، قبل الانضمام لما يسمى بالتحالف الأمريكي لكذبة محاربة "داعش"

 ولا يعكس ذاك التجاذب، والتماحك بين أخذ ورد، وقبول وصد مع الجانب الأمريكي، إلا جانباً ضئيلاً عن حجم النفوذ التركي، وهيمنته على "داعش" الذي لم يترك قبراً، ولا ضريحاً، أو مزاراً لصحابي وشيخ جليل، إلا ودمره، ونسفه، لكنه وقف موقف العاجز الضعيف أمام ضريح سليمان شاه السلجوقي. لا بل روّجت الأنباء "المدسوسة" والتي تحمل رسائل البراءة وصكوك الغفران لأردوغان، بأنه سلـّم "الدواعش" سجناء من التنظيم، مقابل إفراجهم عن الدبلوماسيين الأتراك، هذا محض هراء واستخفاف بعقول الآدميين، رغم أنه يحمل إدانة مباشرة لأردوغان بوجود قنوات اتصال وتواصل مع التنظيم الإرهابي الدولي

لم تكن مجازر عين العرب، إلا فصلاً وفاصلاً قصيراً، في سيرة وحياة وتاريخ مجرم الحرب الدولي الإرهابي الذي تباهى أثناء شبابه بعرض صور موثــّقة وموجودة على الشبكة العنكبوتية وهو برفقة زعماء وأمراء الحرب الإرهابيين من الطالبان في أفغانستان وباكستان، ناهيك عن كونه أحد زعماء التنظيم الدولي الإخواني الماسوني المعروف، وحلب المكلومة بجرائم "لص حلب" الشهير تشهد، وحجارتها تنطق، بما فعله بأهلها وشعبها وما ارتكبه من تجاوزات بحق الأطفال والنساء والشيوخ، ومسؤوليته الكاملة والمباشرة، عما طال بناها التحتية من تدمير وسرقة وسطو وبربرية وعدوان، أدى لتشريد وإفقار مئات الألوف من السكان الذين يتباكى عليهم هذا الأفاك آناء الليل وأطراف النهار، وهذه الفظائع والانتهاكات تقع، وتصنف، جميعها، تحت بند جرائم الحرب في القانون الدولي

 وما لعبة الاعترافات، والاعتذارات المثيرة، مؤخراً، لبايدن إلا إنذاراً وتهديداً لأردوغان يذكره بحقيقته ويحمل في طياته اتهاماً صريحاً بضلوعه في كل المجازر والاعتداءات والخراب الحاصل في المنطقة وما يترتب على ذلك من مسؤوليات قانونية دولية لا يحسد أردوغان عليها، وهو، في أحد قراءاته، تهيئة للرأي العام، وتمهيد إعلامي ونفسي يذهب في سياقات تجريم أردوغان المستقبلي ونفض وتبرئة لليد الأمريكية منه ومن جرائمه وفظائعه التي أزكمت الأنوف وبلغت كل مكان وكله كان تحت العناوين الكاذبة والمخادعة لـ"ثورة" أكثر كذباً وخداعاً وزيفاً ونفاقاً

  فمهما طال الزمان أم قصر، لن يتأخر ذلك اليوم الذي سنرى فيه أردوغان، وكما هو مصير كل الجواسيس والسفاحين ومجرمي الحرب الرعاديد الجبناء الكبار، أما مطارداً ومسحولاً في شوارع إستانبول، أو مخذولاً ومخفوراً، في المحاكم الدولية، يلعن نفسه، مع أضرابه، في الزنازين، ووراء القضبان. للحقيقة، والأمانة، والتاريخ، وكحياديين، يجب ألاّ ننكر حزن أردوغان العميق على "سورييه" من "الدواعش" و"جيش العبيد" الصهيوني، ومجرمي الإخوان المسلمين، ومرتزقة النصرة، وغيرهم من مقاتلي ومجندي وإرهابيي بلاك ووتر حين كان جيش سوريا الوطني البطل يطاردهم، ويقضي عليهم وحداناً، وزرافاًت وجماعات، لذا اقتضى العلم، والتنويه







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز