موسى الرضا
moussa11@gmx.net
Blog Contributor since:
18 July 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
الخديعة الكبرى: حلف العبيد بين المثقوب مشفره وأنصاف الرجال

 

 أعلن البيت الابيض ان الولايات المتحدة هي "في حرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية"، حاسما بذلك الجدل حول توصيف الاستراتيجية التي أعلنها الرئيس باراك أوباما الاربعاء للقضاء على التنظيم المتطرف. الخبر أعلاه نشرته جريدة النهار اللبنانية اليمينية الخط السعودية التمويل.

والآن الى التعليق

حسب الدستور الأمريكي لا يحق لأي أحد إعلان الحرب سوى للكونغرس الأمريكي اما الرئيس فيحق له الاعلان عن بدء العمليات العسكرية أو الاعلان عن الانتهاء منها. هذا يعني أن داعش لن تصبح بالمعنى القانوني عدوا للولايات المتحدة وبالتالي فلن تكون الضربات الجوية الأطلسية سوى "فركة أذن" لداعش كي ترجع الى الصراط الأمريكي المستقيم دون الاستغناء عن دورها في تفجير وطمس الحضارة الاسلامية واستنزاف دول الممانعة في كل من العراق وسوريا ولبنان.

وهذا يعني أيضا أن تجارة النفط ستستمر بين داعش ورعاتها الأطلسيين عبر تركيا الأطلسية دون أن يكون ذلك مخالفا لا للقانون الدولي ولا للقوانين الفيدرالية الأميريكية.

وهذا يفسر أيضا اصرار الحكومة الأميريكية على رفض صدور قرار دولي من الأمم المتحدة لمكافحة داعش تحت الفصل السابع. لأن هكذا قرار معناه ان الحرب على عصابة البغدادي ستكون فعلية وبمشاركة جميع الأطراف.

وهذا يفسر أيضا سبب إصرار الادارة الأميريكية على إقامة حلف العبيد بينها وبين أنصاف الرجال العرب في السعودية وقطر والامارات والبحرين واستبعاد سوريا وإيران وروسيا والصين.

وبعد فأنا لا أستغرب حقارة أوباما ولكن يشقيني سذاجة بعض المراهنين على دور أمريكي بناء في أي مكان من العالم.

 

 

 

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز