نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
زهير فنشي كود .. شبيحة واخوان أم ملائكة وشياطين؟؟

كان للعرب منذ ان أيقظتهم مدافع نابوليون بونابرت في مصر في عصر التفوق الأوروبي عقدة تقليد الآخر المتفوق .. شأنهم شأن بقية الأمم المهزومة ثقافيا وعلميا .. فكلما ظهرت شخصية متميزة بحث العرب عن نظيرتها الغربية .. فيقال ان فلانا هو اينشتاين العرب .. وأن فلانا هو غوبلز العرب .. وذاك هو بسمارك العرب .. وذلك هو ديكارت العرب .. وأما ذاك فهو مانديللا العرب .. وتلك المدينة هي ستالينغراد العرب .. وباريس العرب ... الخ .. وهذا استنساخ لفظي مفهوم في ظل انهيار الثقافة والعلوم والابداع .. فالأمة في عصور انحطاطها تنسخ وتقلد وتتبع ولاتبدع ولاتنجز .. من ادخال وحشر المفردات الانكليزية وكتابة الأسماء بالأحرف الأجنبية الى سرقة أفكار الأفلام والبرامج الغنائية والرياضية الشهيرة .. ويستحيل أن يوجد هناك فكر خلاق ومبدع ومجتهد عندنا لأي فكرة 

أما في الغرب المنتصر فيستحيل ان نجد شيئا ينسب للعرب وثقافتهم التي هزمت مثل أن يقال عن شخصية سياسية انها مثلا ناصر النمساوي أو صلاح الدين الايطالي .. أو عن عالم كيميائي غربي انه جابر بن حيان الألماني أو أنه ابن النفيس الانكليزي ..وبالطبع لن نجد حتى في التاريخ الغربي شخصيات تنسب لنماذج عربية مثل أن يقال عن بونابرت انه خالد بن الوليد الفرنسي .. وعن الاميرال نيلسون انه عقبة بن نافع الانكليزي .. وطبعا (ودون ضحك) يستحيل ان يوجد برهان غليون الأوروبي أو عزمي بشارة الروسي .. أو مثلا أحمد الجربا السويدي 

ولكني أزعم أنني اكتشفت نسخة جديدة من مبدعي العرب وأفذاذهم الروائيين .. وقد بحثت وفتشت له عن نظير غربي أنسبه اليه فوجدت أنه يجب أن يطلق عليه "دان براون العرب" .. أي الكاتب الذي ألف رواية (شيفرة دافنشي) التي فيها شرح لأسرار الأسرار ونبش للمدافن السرية للرموز والشيفرات الدينية والسياسية منذ العشاء الأخير للسيد المسيح .. وهي رواية مليئة بسرديات لأوهام وخيال لاصلة له بالواقع ولاتشبه الا ألف ليلة وليلة .. فالسيد المسيح حسب الرواية تزوج من مريم المجدلية التي كانت الكأس المقدسة التي يبحث عنها العالم المسيحي المؤمن وهو يعتقد ان الكأس المقدسة هي كوب سكب فيه المسيح آخر نبيذه في العشاء الأخير لتكتشف الرواية أن العالم قد تم تضليله عبر ألفي سنة .. لأن الكأس المقدسة هي في الحقيقة "رحم مريم المجدلية" التي سكب فيها السيد المسيح ذريته

دان براون العرب كشف للعرب في مقالة واحدة سر الأسرار المكنونة عن سبب كوارث العرب وهزائمهم .. فياأيها العرب ارموا التاريخ جانبا .. لماذا تقرؤون التاريخ المزور؟؟ .. فهاهو قد جيء به من السجن العميق والظلام الدامس للأسرار والشيفرات بعد أن أطلق سراحه دان براون العرب .. وبسببه صار التاريخ الحديث ملاحقا مطلوبا للعدالة لأنه ضال مضلل وكذاب خطير 

ووجدت لزاما علي أن انقل لكم معظم رواية دان براون العربي الذي سنكشف اللثام عن شخصيته الفذة في نهاية هذا المقال بعد أن تحبسوا أنفاسكم .. والذي يمكن أن تفوز روايته بجائزة الخيال العلمي أو مليون ليلة وليلة .. وقد يصنع منها فيلم سنيمائي .. بعنوان "بالتنسيق كود" أي شيفرة بالتنسيق.. يقول صاحبنا دان براون العرب

"لعلها أصدق كلمة قالها وليد المعلم وزير خارجية بشار الأسد منذ ولدته أمه. فحافظ الأسد من قبل وولده بشار الأسد من بعد، والجوقة العاملة معهم من وزراء وكبراء ورؤوس للشر كلهم يؤسسون معادلتهم على تمكين الآخرين من غرفة نوم سورية، وطارق يطرق في ليل وطارق يطرق في نهار ..

نصف قرن من الخيانة والعمالة وكل شيء يتم في سورية بالتنسيق ،ولو تتبعنا المفردات لضاق بنا المقام ولطال بنا الحديث وكان البيان الأخطر في بيانات الثامن من آذار : حل الأحزاب ، وإغلاق الصحف ، وتهجير الأحرار ، وتهميش شعب فاعل بإخراجه من الفعل الإنساني والحضاري والقومي والوطني ، وإعدام المجتمع الأهلي ، وتجريم المجتمع المدني وكل أولئك ما كان يتم تحت سمع المجتمع الدولي وبصره لولا التنسيق الذي كان أول الأمر ويريد أن يكون اليوم آخره

واستقبال المهاجر العربي كامل أمين ثابت ( وشبكته ) الممتدة عبر المحافظات ، وتمكينه من أخص خصوصيات الدولة ومؤسساتها العسكرية والأمنية كان أيضا بالتنسيق ؛ التنسيق الذي لم يكتشف السوريون تفاصيله وأبعاده حتى اليوم 

وجريمة السابعة والستين بكل أبعادها وتداعياتها وآثارها الكارثية تمت بالتنسيق

تم العدوان والتوريط في الحرب بالتنسيق

وتم سحب طعام الطوارئ من الجندي السوري قبل الحرب بأكثر من شهر بالتنسيق

وصدر البلاغ 66 معلنا سقوط القنيطرة قبل سقوطها عن حافظ الأسد بالتنسيق 

وتم الانسحاب الكيفي بالتنسيق

وتم التمكين من الجولان وبالمقابل من أعناق السوريين بالتنسيق؛ بالتنسيق نفسه الذي يدعو إلى مثله وزير خارجية بشار الأسد اليوم

تم تسعير الحرب الأهلية في لبنان وتغذية أطرافها بالتنسيق

و تم احتلال الأسد للبنان بالتنسيق

وتم إخراج ياسر عرفات ومنظمة فتح من لبنان تم بالتنسيق، ونُزع سلاح المقاومة الفلسطينية بالتنسيق، وشُرذمت منظمة التحرير بالتنسيق، ونُفذت مذابح تل الزعتر والكرنتينا بالتنسيق

وبالطبع تم الاحتلال الإسرائيلي للبنان بالتنسيق، ودخل الإسرائيليون لبنان بالتنسيق ونفذت مذابح صبرا وشاتيلا بالتنسيق

بالتنسيق تم قمع ثورات الشعب السوري في القرن العشرين، وبالتنسيق نفذت مجازر حماة وجسر الشغور وحلب، وبالتنسيق ظل حافظ الأسد ينفذ حفلات الإعدام الأسبوعية ضد أحرار سورية ورجالها في سجن تدمر الرهيب. وبالتنسيق صدر القانون 49 / 1980

وبالتنسيق كُرّس احتلال الجولان، ومنع السوريون من أي مقاومة لتحرير أرضهم. وبالتنسيق تم إخلاء لبنان من كل مقاومة صادقة. وبالتنسيق تم تأسيس وتغذية وتقوية حزب حسن نصر الله، وبالتنسيق تم العدوان التمويهي على لبنان وبالتنسيق ذاته تم انتزاع وسام البطولة وصياغة تفاهمات إنهاء العدوان

وبالتنسيق تم احتلال العراق، وبالتنسيق تم تدمير الدولة العراقية، وبالتنسيق تم استخدام قوى التطرف كأوراق ابتزاز

بالتنسيق حصل بشار الأسد أخيرا على فرصته في تدمير الثورة السورية، وفي إبادة الشعب السوري، وبالتنسيق أطلقت يد بشار الأسد لشن حرب الإبادة ضد السوريين وبكل أنواع السلاح بالتنسيق اعتدت عصابات حسن نصر الله على سيادة سورية، وكذا بالتنسيق قامت كتائب (أبو الفضل العباس) و(عصائب الحق) بذبح السوريين

وبالتنسيق قام بشار الأسد بالتأسيس والتعهد لكل أوراق التشويه والتخويف والابتزاز

وحين يسأل الكثيرون اليوم عن الجديد في كلمات وليد المعلم نقول لا جديد في هذا الكلام بالنسبة للعاملين على بشار الأسد على الإطلاق. كل ما في الأمر أن ثورة الشعب السوري الحر الأبي قد أحرقت الكثير من الأوراق، وأثارت في الفضاء الرحب على أدعياء الوطنية والسيادة والريادة والمقاومة والممانعة والعداء للشيطان الأكبر الكثير من الغبار فأحرجتهم واضطرتهم إلى ترداد ما كان يقال بليل في وضح النهار

مستعدون وأهلا وسهلا بالجميع يقولها وليد المعلم، والكل يعلم، أن كلمة الجميع تشمل جارهم الحبيب القريب ساكن الجولان بدون فاتورة ماء ولا كهرباء منذ أربعين عاما

مستعدون لاستئناف الدور الوظيفي فقط جددوا العقد يقولها بشار الأسد بكل لغة وعلى كل لسان

والجواب: حتى يثبت المتعاقد كفاءته وقدرته ولو بقتل وتهجير من تبقى من الملايين العشرين

أعتذر أنني أرهقتكم بنقل كل هذه الشيفرات وأن ابصاركم زاغت وان حلوقكم جفت من الصدمات والمفاجآت .. وبالطبع لن أسألكم كم مرة وردت كلمة بالتنسيق في المقال الآنف الذكر .. وربما سنترك هذا (لأبو كاسم) الذي يبيع الخيار في مسلسل صح النوم والذي عرف كم مرة قالت طروب في اغنيتها تك تك تك

لم أقدر في الحقيقة اختصار المقالة او تلخيصها لأنها مهمة جدا وكل كلمة فيها تستحق أن يقرأها العرب ليعرفوا هذا الروائي الكبير.. الذي لم يكتب كل شيء بعد لأن عليه أن يقول أيضا ان تيودور هرتزل قرر قيام الدولة اليهودية بالتنسيق مع جد الأسد والصفويين المجوس .. وأن بلفور أصدر وعده بالتنسيق مع علي الأسد والد الرئيس حافظ الأسد .. وأن الهولوكوست قد نفذها هتلر بالتنسيق مع آل الأسد ليأتي اليهود الى فلسطين وتكافأ العائلة بالحكم في سورية .. وأن هيروشيما دمرت عام 1945 بالتنسيق مع عائلة الأسد وزكي الأرسوزي مؤسس البعث الذي كوفئ على تنسيقه بعد عامين بالسماح له باطلاق حزب البعث من مقهى الحجاز في دمشق عام 1947 أي بعد عامين فقط على هيروشيما (والا ماهذه الصدفة؟؟) .. بل أن اغتيال الخليفة عمر بن الخطاب تم بالتنسيق بين كعب الأحبار وأحد جدود الرئيس حافظ الأسد .. وأن سبب الفتنة في حرب صفين والجمل تم بالتنسيق من أجل الاجهاز على أهل السنة والجماعة من قبل الهلال الشيعي .. لن أتابع لأنه كما قال دان براون العرب لايمكن الاحاطة بكل الأسرار .. فالكأس المقدسة التي يبحث عنها المسلمون والعرب هي .. التنسيق

مشكلة العرب ستبقى هي الفوضى في التفكير كما يدل الكلام المنقول عن هذا العبقري .. فالفوضى في التفكير لن توصل الى التفكير الخلاق بل الى تفكير الفوضى ومنها الفوضى الخلاقة التي نعيشها .. مثلا هل يمكن لعاقل أن يتخيل أن كوهين قد أدخل الى سورية بالتنسيق بين الأسد والبعث من جهة وبين الموساد؟؟ هل هذا كلام عاقل؟؟ طيب لماذا لم يتم تهريبه أيضا بالتنسيق؟؟ أو سجنه ومبادلته والتخلص من الورطة - بالتنسيق - بدل اعدامه؟؟ كل عبارة أنهاها صاحبنا بتهمة (التنسيق) تحتاج الى تنسيق في التفكير وتنسيق في الأفكار وتنسيق في الذوق والبداهة وتنسيق مع الفلسفة وتنسيق في الصدق مع الذات وأطنان الاسئلة .. لأن هذه الاتهامات تشبه أن يقول أحدنا ان الشمس كوكب جليدي 

هل كل ماحدث من موت وحروب وصراع في المنطقة كما يقول المقال الدافنشي كان بالتنسيق؟؟ لماذا لم يستغل النظام اذا مباردة الملك عبد الله راعي الثورة السورية وأجواء كامب ديفيد واوسلو ووادي عربة وانهيار العراق وقدوم اميريكا وتهديده وقال للناس: هذه المرة يجب التسليم وتوقيع الاتفاق ومصالحة الاسرائيليين والامريكان فلم يعد بالامكان فعل شيء..؟؟ لكن النظام حارب كل هذه الحروب ورفض كل العروض "بالتنسيق" لكنه انتظر الثورة السورية لينسق تحطيمها .. رغم ان الثورة لم تقم من أجل فصل سورية عن محور اسرائيل والتنسيق مع الغرب بل لفصلها عن محور طهران وحزب الله .. الا اذا كان دان براون العرب لم يسمع بشيء اسمه رياض الشقفة الذي تعهد بقصم ظهر محور المقاومة في ذروة أحداث الازمة السورية وبدعات انهاء العداء مع اسرئايل الذي عشش في بيانات المعارضة ولا في دعوات بيع الجولان مقابل الحكم للبواني .. والا اذا لم يسمع دان براون العرب بمبادرة ملوك السعودية للسلام التي واجهت اعتراضات النظام السوري .. أو كأن العبقرية الروائية قد شغلت الكاتب الفذ ولم يسمع عن التنسيق بين جبهة النصرة والجيش الاسرائيلي في الجولان .. جبهة النصرة خلفها اسرائيل وامامها الجيش السوري (هل هو ضد التنسيق؟؟)

المشكلة ان هؤلاء يكتبون لأناس سيتبعونهم ويرددون هذا الكلام .. والمشكلة أن كل كلمة عن التنسيق تحتاج الى أطنان من الوثائق والمستندات لاثباتها لأنها قضايا تهم الأمة كلها وعل كاتب هذا الابداع الروائي أن يتقدم للأمة بوثيقة واحدة عن أي تنسيق مذكور لأنه عيب أننا تعلمنا من علم الحديث وصحيح البخاري ومسلم وغيرهما أن نقل الحديث مثلا يحتاج شروطا كثيرة لتصنيفه على أنه صحيح أو ضعيف .. فهناك أحاديث قوية واحاديث ضعيفة .. وهناك العنعنة والتواتر .. وتعلمنا الحديث الموضوع والحديث القدسي .. ولكن عندما نتحدث عن أسرار ووثائق واتهامات خطيرة جدا تهم الأمة نلقيها على عواهنها دون دليل ودون احترام للعقلية الاسلامية في النقل والحديث وكأنها الف ليلة وليلة ..وسرديات وحديث المقاهي والطواحين .. على رأي الراحل نزار قباني (طحنتنا في الشرق المقاهي .. وحرب الكلمات) ..ومقال صاحبنا احدى الطواحين الكلامية التي تطحن قراءه ومتابعيه ومعجبيه وتحيل عقولهم الى طحين تعجنه الفضائيات وتخبزه لنا تركيا والسعودية واميريكا في افران الثورات

والمشكلة أن هؤلاء لديهم عقلية وفقه التفسير المخلوطة بفقه المصلحة .. ولذلك يفسرون كل شيء بنفس عقلية تفسيرهم للاعجاز القرآني .. فكلما ظهر انجاز علمي مثلا في الغرب هرول هؤلاء الى القرآن الكريم واستنطقوه وجلدوه وعذبوه حتى يقر ويعترف أن القرآن توصل الى ذلك الاعجاز في آية كذا وسورة كذا .. فسورة "ماأدراك مالحطمة" ترجمت على أن الحطمة جاءت من (آتوم) أي الذرّة بالانكليزية .. والتفجير الذري حارق مثل "نار الله الموقدة" في سورة الحطمة ..اي أن الله تحدث الانكليزية هنا أو أن ماكسويل سرق الحطمة من القرآن وسماها (أتمة) وصارت بعد ذلك (أتوم) .. وغير ذلك كثير ولذلك فان عقلية لي عنق آيات القرآن الكريم بسبب الاحساس بالفشل الفقهي والعلمي قد انتقل الى تفسيراتهم السياسية والدنيوية .. ولهذا نجد أن تفسيراتهم للتاريخ والأحداث منذ عشرات السنين تشبه طريقة تفسيرهم للقرآن والحقائق العلمية .. هكذا صار التاريخ (تنسيقا) مستسخين فكرة المؤامرة التي نرددها لتتحول المؤامرة وتتقنع باسم تنسيق .. لابحث ولادليل ولاوثيقة ولاجهد ولافكر ولااستقصاء بل سرديات وتهويمات واوهام وضلال وتضليل

ومن هنا نفهم كيف التقطت المعارضة وخاصة الدينية منها المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية السيد وليد المعلم ودقت عنق الحقائق وأخذتها عنوة الى تفسيرات لاأساس لها كما أخذت الحطمة لعلم الذرّة وكما يؤخذ الايزيديون عنوة لدخول الاسلام لتجنب الذبح .. وخلصت الى أن القايدة السورية تستجدي التنسيق والتعاون مع الغرب عدو الاسلام .. وبعضها داخله الأمل بأن القرار 2170 هو التفاف اميريكي على الروس والسوريين وحيث سيتدخل الغرب في سورية الآن براحته تحت غطاء هذا القرار الفخ .. وستعيش الثورة على أمل كاذب جديد بوصول الناتو وتأسيس دويلة للاسلاميين في مناطق داعش لتنطلق منها عمليات التحرير واسقاط النظام

وبالطبع بوجود نماذج من كتاب ومفكرين من عيار دان براون العرب لايفهم هؤلاء معنى كلام وليد المعلم .. ولايفهمون انها المبارزات الديبلوماسية مع الغرب .. فالغرب الذي تنطح وتنافخ لحرب الارهاب يتم حشره في زاوية سياسية وتحديه واستدراجه الى نبذ المعارضة وتأليب الرأي العام لديه من استمراره بدعم المسلحين .. والأهم من ذلك فانه اعلان انتصار سوري بأن مؤتمر جنيف الذي أرادته سورية لمحاربة الارهاب رفض الغرب الاقرار به وتمسك بمبدأ تسليم السلطة لـ "هيئة انتقالية بكامل الصلاحيات" .. ولكنه اليوم يقوم بالتسليم بالمبدأ السوري في مؤتمر جنيف وينسى كليا حديث الهسيئة الانتقالية بصلاحيات كاملة .. وهو دخول تدريجي الى الحقل الذي نريده .. خاصة أن أهم عبارة في القرار الأممي وأول عبارة فيه هي: "احترام سيادة الدول" وبالتالي لاتستطيع أي دولة تفسير القرار خارج هذه المظلة .. مهما عظمت احلام المجانين 

سؤال الى كل مواطن حر .. بذمتك كم مليون تهمة يمكن أن نكتب عن الثوار السوريين والمعارضة والاخوان المسلمين أنهم فعلوا فعلتهم بالتنسيق .. وكم طنا من الوثائق والصور والويكيليكس يمكن أن نصع تحت تصرف كل تهمة (تنسيق) المعارضة؟؟

لاشك أنكم تتوقون الآن لمعرفة هذا الكاتب الرائع الذي كتب لنا هذه الشيفرة العظيمة وفككها تنسيقا تنسيقا .. وزنقة زنقة .. على رأي الراحل القذافي .. وكشف هذا العلامة الاسلامي الهولي غريل أو رحم القضية السورية المسمى شيفرة (التنسيق) .. وقدمها في رواية بوليسية وحبكة سياسية لايضاهيه فيها حتى الخيال العلمي .. ولذلك نفهم لماذا ردت الثورة السورية على "التنسيق" بفكرة "التنسيقيات" التي كانت أول تمرد على سر التنسيق .. المنبثق من سر الأسرار التي كشفها دان براون العرب

احبسوا أنفاسكم .. وتوضؤوا .. وامسكوا أعصابكم .. وسأكشف الستار الآن لكم عن عبقرية روائية عالمية كتبت (بالتنسيق كود) أو (زهير فنشي كود) .. انه "زهير سالم" أحد عظماء الاخوان المسلمين السوريين .. وسينشر "زهير سالم" القسم الأهم من روايته (زهير كود) لاحقا .. في جزء قادم بعنوان (شبيحة واخوان) وهو تقليد لعنوان رواية كتبها دان براون الأصلي .. ولكن بعنوان (ملائكة وشياطين) 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز