هشام طاهر
godsprophetsbook@gmail.com
Blog Contributor since:
13 July 2014

 More articles 


Arab Times Blogs
النبى دانيال فى التاريخ العام

 

 

التوراة سفر دانيال

في السنة الثالثة من ملك يهوياقيم ملك يهوذا ذهب نبوخذناصّر ملك بابل الى اورشليم وحاصرها(المقصود هنا داريوس الاول عام 490 ق.م). وسلم الرب بيده يهوياقيم ملك يهوذا مع بعض آنية بيت الله فجاء بها الى ارض شنعار الى بيت الهه وادخل الآنية الى خزانة بيت الهه. وأمر الملك أشفنز رئيس خصيانه بان يحضر من بني اسرائيل ومن نسل الملك ومن الشرفاء(دانيال من الاسرة الملكية) فتيانا لا عيب فيهم حسان المنظر حاذقين في كل حكمة وعارفين معرفة وذوي فهم بالعلم والذين فيهم قوة على الوقوف في قصر الملك فيعلموهم كتابة الكلدانيين ولسانهم. وعيّن لهم الملك وظيفة كل يوم بيومه من اطايب الملك ومن خمر مشروبه لتربيتهم ثلاث سنين وعند نهايتها يقفون امام الملك. وكان بينهم من بني يهوذا دانيال وحننيا وميشائيل وعزريا. فجعل لهم رئيس الخصيان اسماء فسمى دانيال بلطشاصر وحننيا شدرخ وميشائيل ميشخ وعزريا عبد نغو.

 فتعلم النبى دانيال هناك لغة الكلدانيين ورشح مع رفقائه الثلاثة للخدمة في القصر الملكي.

 وفقًا للرواية التوراتية تعلم دانيال ثلاث سنين وأعطاه الله فرصة لإظهار علمه وحكمته ففسر حلمًا لنبوخذ نصر(أحشويرش الأول ابن داريوس الاول)) كان قد أزعجه ومكافأة له على هذه الخدمة نصبه رئيس الشحن على جميع حكماء. وأصبح له قدرة على تفسير أحلام الملوك، وبذلك أصبح شخصية بارزة في بلاط بابل.

دانيال تنبأ بهزيمة الفرس

جاء على نبوخذناصّر الملك عند نهاية اثني عشر شهرا من حكمة، كان يتمشى على قصر مملكة بابل، واجاب الملك فقال أليست هذه بابل العظيمة التي بنيتها لبيت الملك بقوة اقتداري ولجلال مجدي. والكلمة بعد في فم الملك وقع صوت من السماء قائلا لك يقولون يا نبوخذناصّر الملك ان الملك قد زال عنك ويطردونك من بين الناس وتكون سكناك مع حيوان البر ويطعمونك العشب كالثيران فتمضي عليك سبعة ازمنة حتى تعلم ان العلي متسلط في مملكة الناس وانه يعطيها من يشاء.

في تلك الساعة تم الأمر على نبوخذناصّر فطرد من بين الناس واكل العشب كالثيران وابتلّ جسمه بندى السماء حتى طال شعره مثل النسور واظفاره مثل الطيور وعند انتهاء الايام انا نبوخذناصّر رفعت عينيّ الى السماء فرجع اليّ عقلي وباركت العلي وسبحت وحمدت الحي الى الابد الذي سلطانه سلطان ابدي وملكوته الى دور فدور. وحسبت جميع سكان الارض كلا شيء وهو يفعل كما يشاء في جند السماء وسكان الارض ولا يوجد من يمنع يده او يقول له ماذا تفعل. في ذلك الوقت رجع اليّ عقلي وعاد اليّ جلال مملكتي ومجدي وبهائي وطلبني مشيريّ وعظمائي وتثبّت على مملكتي وازدادت لي عظمة كثيرة. فالآن انا نبوخذناصّر اسبح واعظم واحمد ملك السماء الذي كل اعماله حق وطرقه عدل ومن يسلك بالكبرياء فهو قادر على ان يذلّه.

ديماراتوس    Demaratus

   ديماراتوس ينتمى الى العائلة اليوريبونتية وهو ابن أريستون ملك اسبرطة، وهو معروف بمعارضته لشريكه كليومينس الأول في مساعيه إيساغوراس طاغية على أثينا ولاحقا عارض معاقبة أيجينا لاستسلامها للفرس. وحاول ما بوسعه لجعل كليومينس مكروها في إسبرطة. فحث هذا الاخير ليوتيخيدس وهو أحد الأقارب وعدو لديماراتوس بأن يطالب بالعرش بحجة أن ديماراتوس ليس ابن أريستون ولكنه ابن أجيتوس وهو زوج أمه الأول. قام كاهن دلفي بعد أن تلقى رشوة من كليومينس بإعلان كان في صالح ليوتيخيدس الذي أصبح ملكا عام 491 ق م. ففر ديماراتوس إلى داريوس الأول الذي أعطاه مدن بيرغاموم وتيوثرانيا وهاليسارنا وكان خلفاؤه يحكمون في بداية القرن الرابع قبل الميلاد. ورافق أحشويرش الأول في رحلته على اليونان، اعتبرت الروايات حول تقديمه النصائح والتحذيرات لأحشويرش في عدة مرات بانها تاريخية.

 تكلم عنه هيرودوت واثبت اخلاصة للاغريق وكيف انة تنباء بهزيمة الفرس على يد الاغريق. ولكن الكتاب اللاحقين إما نقلوا عنه معلوماته أو زادوا معلومات من عندهم ومنهم باوسانياس وديودورس.

يروي المؤرخ هيرودوت أن أحشويرش الأول قبل إقدامه على حملته على المدن اليونانية، استشار ديماراتوس وهو ملك إسبرطي منفي لجأ إليه فأجابه الأخير: بحسب معرفتي بأهل إسبرطة فهم لن يقبلوا بشروطك أبدا لأنها ببساطة تعني العبودية وهم مؤمنون بأنهم أحرار وسيقاتلونك حتى آخر رجل لديهم مهما كان عددهم. ويقول  هيرودوت أن أحشويرش الأول ضحك ساخرا من كلمة “أحرار” وقال لديماراتوس إنه ليس أمام أعدائه خيار فمهما كان حجم جيشهم فهو لن يتجاوز 8% من عديد جيش الفرس المدعوم بأسطول ضخم وبالتالي فلا خيار أمام الإسبرطيين إلا الاستسلام أو الإبادة.

ويضيف هيرودوت عن ديماراتوس، ان الاسبارطيين كانوا اول من بلغهم نبا اعداد احشويرش لحملة على بلاد الاغريق،فكان ان أرسلوا من يسأل عرافة دلفى النبوءة، فجاءتهم على نحو ما كنت قد فصلت قبل حين، وجاء استقبالهم النباء غريبأ اشد الغرابة: فديمارتوس بن اريسطون كان فى منفاة فى بلاد الفرس، ولست احسب انة كان مازال يعطف على الاسبارطيين، كما تفرض طبيعية الاموران يظن المرء. واذن فلة ان يذهب فى الراى ما يشاء سواء ان كان حافزة فيما اتى بة حسن النية ام شذوذ الذة. ومهما كان الامر، فانة وجد حالما بلغتة انباء الغزو الذى دبرة احشويرش،وهو فى سوسة بأن علية اخبار الاسبارطيين بما يدبر لهم، ولما كان خطر اكتشاف امرة عظيمأ فقد وجد الطريقة الوحيدة المتاحة امامة لانقاذ الرسالة بأن يضعها بين قطعتين من الخشب ويغطى الكتابة بطبقة من الشمع، فلا يظهر منها شئ مما كتب، وتفلت من رقابة الحراس. ولما بلغت قطعة الخشب الجهة المقصودة لم يتبين منها احد شيئا، الا جورجو بنة كليومنيس وزوج ليونيداس(شاؤول)، كما علمت، فامعنت النظر ثم قالت للقوم من حولها انهم واجدون امر فى قطعة الخشب، ان ازالو الشمع عنها. ولقد فعلوا بما اشارت فظهرت الرسالة ثم أذاعوها على الاغريق الاخريين. على كل حال، هذا ما حدث.

النبى دانيال الذى كان فى جانب الفرس، يقابلة النبى صموئيل والنبى شاؤول فى الجانب الاخر يلقى الضوء بقوة على ان مدينة اورشليم هى مدينة طيبة الاغريقية.

وللحديث بقية

 

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز