نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
تضامناً مع الخلف الداعش

تضامناً مع الخلف الداعش رض: في شغلة ما عم تفوت براسي لماذا مسموح للسلف الصالح قطع الرؤوس وتدمير الحضارات وحرق مكتبة الإسكندرية وتحطيم "تماثيل" وكنوز مصر والشام والعراق القديمة وغزو و"فتح" البلدان وسبي النساء والتسري بالجواري وملك الأيمان والغلمان وإخضاع البشر بالسيف وإرغامهم على ترك ثقافاتهم ولغاتهم وتراث أجدادهم واستبدالها بثقافة صحراوية بالية ومنتهية الصلاحية ووحشية ومتخلفة وارتكاب المجازر ومن ثم نرضى نحن والله عنهم ونقدسهم ونصلي عليهم حين ذكرهم وغير مسموح للخلف الداعش بفعل ذلك، فإذا كان ما فعله السلف الصالح حلالاً ومقدساً فذات الأمر، وتحت ذات الرايات، وبنفس المنطق والمقياس، فإن ما يفعله الخلف الداعش يجب أن يكون حلالاً ومقدساً، ومسموحاً به، ومرضياً عنه سماوياً، ولا يجب اعتبار ذلك إرهاباً ومؤامرة صهيونية أنغلو-ساكسونية فرانكوفونية وهابية أطلسية تركية خليجية أردناوية هاشمية بعيرية...إلخ إلا إذا اعتبرنا ووزنا "مآثر" السلف الصالح بنفس الميزان، وقسناه بذات المقياس؟

 الإرهاب هو الإرهاب، والإجرام هو الإجرام،وسفك الدماء محرم، وقتل النفس غير مباح ومذموم وملعون ومقزز ومقرف حتى لو قامت به الملائكة والأنبياء وحلـّـله رب السماء، وغير مبرر تحت أية ذريعة، وعلى الإطلاق...صلوا على سيدنا أبي بكر البغدادي، رضوان الله تعالى عنه ورضاه، أي عباد الله، واتقوا الله إن كنتم لا تعلمون...أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم للدواعش على أية حال.. ألا ترون معي إنها أزمة مخ مضروب وثقافة منخورة ومسوسة وذهنية ساقطة أخلاقياً وأمة منحلة ودونية قيمياً ومتآكلة ومنقرضة فكرياَ، وهي نتاج لضمير ملتو تكوينياً، وسلوك مشبوه وشاذ تاريخياً، ومنظومة بشرية منكوحة عقلياً ومنحطة إنسانياً ومهزومة حضارياً ومهزوزة بنيوياً ومشرشحة مبدئياً ومعقدة نفسياً وملعونة تاريخياً ومكروهة دولياً وتافهة نوعياً ومقرفة شكلياً وعملياً.....

1- الثورة اللقيطة الملعونة:رخصة للقتل والدمار استبيحت أموال وأعراض ودماء وممتلكات وأراضي السوريين تحت مسمى وادعاء "الثورة" الكاذبة الزائفة اللقيطة اللعينة والمذمومة وليدة المطابخ الاستخباراتية الأمريكية والموسادية وسـُمح لكل مجرم ومرتزق وخارج عن القانون وفار من وجه العدالة ومتخف وملثم ونكرة ومجهول الحسب والنسب وخريج غوانتانامو ورد السجون الوهابية السعودية، أن يستبيح أرض سوريا وأعطي رخصة مفتوحة لقتل شعبها وتدمير ممتلكاته، ويصبح، بعد ذلك، ويــُمنح لقباً فخرياً كـ"ثائر" يعفيه من أية مسؤولية أخلاقية وقانونية، وليطبل وليزمر له حفنة من المرتشين والقوادين والدلالين والجواسيس والمرتزقة والخونة والعملاء والمأجورين المجندين في ذات المشروع التدميري والتخريبي...سحقاً ؟

2-عواء الذئاب: لا تتضامنوا مع مجرمي وإرهابيي حماس أقف ضدّ، وأدين الاعتداء على، وقصف الشعب الفلسطيني الأعزل البريء والمسكين والمدنيين والأطفال من قبل الجيش الإسرائيلي المجرم وجنرالاته القتلة السفاحين، لكن أعتقد أن العصابة الإخوانية الحمساوية الماسونية، تتذوق اليوم من ذات كأس الإجرام والقتل والإرهاب الذي أذاقته للسوريين، هي وكل كل من ساهم بسفك الدم السوري وأتمنى على رموز تلك العصابة المتأسلمة تذكر ما فعلوه من قتل وخراب ودمار في سوريا ودعم للمرتزقة الوهابيين في سوريا خبر يقول: («هنية» يدعو الجامعة العربية و«التعاون الإسلامي» للاجتماع لوقف تصعيد إسرائيل وطالب باتخاذ قرارات عملية لحماية الشعب الفلسطيني والتضامن معه و«كبح جماح العدوان»)، طيب وماذا عن عدوانكم المجرم وأنفاقكم وهاوناتكم وصواريخكم على المدن السورية ونحركم للناس على سنة وشريعة الصحراء؟ ألا تتطلب تدخل جامعة النعاج يا مستر أبو هنية الحمساوي؟

3-كيف انقرضت الدول الوطنية: لقد كان تبني الخطاب الدعوي وإظهار الطابع والهوية الدينية والانضواء تحت منظومات إقليمية ودولية إسلاموية كمنظمة المؤتمر الإسلامي السعودية الإخوانية الوهابية وخدمة سياستها وتنفيذ توصياتها، أكبر ضربة توجه لمشروع الدولة الوطنية الوليدة الناشئة، وأسهل خدمة مجانية تقدّم، وتحت يافطة "الدروشة" والالتزام بالتقاليد والتراث البدوي المتخلف ومحاباة أنظمته الفاجرة الإرهابية المنوية المنحطة، نقول كل ذلك كان خدمة مجانية تقدّم لمشروع الأممية الإسلاموية (الإرهاب الدولي)، الذي نراه اليوم يعصف بالعالم من أربع أطرافه..

  4-خطر الثقافة والفكر البدوي: الأممية الإرهابية المتأسلمة: آخر ما حــُرّر، شراذم منظمة ومؤهلة ومدربة، ويا لغرائب الصدف، ومجموعات من القتلة السفاحين من عصابات الارتزاق الدولي المجرمين من ماليزيا ينضمون لكوكبة "ثوار سوريا"، (الإرهاب الدولي المتسعود)، وكأن المزبلة الإرهابية السورية (الثورة)، كان ينقصها هذا "القفير" الماليزي المبهدل؟ طالعوا طال عمركم: http://youtu.be/YEJoSAJqmyY 5-داعش ظاهرة طبيعية من رحم ثقافة البدو: هل يعني أن البدو والأعراب وشعوب المنطقة كانت تتوقع بعد كل هذا المجون والعربدة السلفية

 والرقص على جثة الحداثة والتنوير ورفض العقلنة والتطوير والتثوير الثقافة بحجة الحفاظ على شريعة وثقافة البدو البدائية المتخلفة، وبعد كل هذا التاريخ الأسود الطويل الدموي المشين والخطاب الدعوي الصحراوي الفتنوي الطائفي والتربية الدينية والبرمجة الصحراوية لأجيال وأجيال، أن يطلع لهم مانديلا وغاندي والأم تيريزا وروسو وفولتير وبوشكين وهوشي مينه؟ أم البغدادي والقرضاوي والعرصاوي والزرقاوي و"النكحاوي" و"الذبحاوي" والنحراوي والقبحاوي؟ ما لم تتغير هذه الثقافة الضحلة البدوية الإجرامية القاحلة المنحطة فألف داعش وداعش ستطلع لكم كل يوم.... سحقاً

6- من شابه سلفه الصالح فما ظلم كل ما يفعله البرابرة البدو اليوم من إرهاب وقتل وغزو واحتلال وسبي وإجرام وسفك للدماء وزهق للأرواح وطمع في بلاد الغير وخرق لقوانين البشر وانتهاك لمبادئ حسن الجوار، ما هو، حقيقة، إلا استنساخ، وتقليد لسلفهم "الصالح" وله سنده الشرعي في التراث والنص المقدس المفتون بالسيف ونحر الرقاب وسفك الدماء، وما فعله سابقاً بسكان وشعوب المنطقة حين حولها إلى خرائب وأطلال تنعق فيها غربان الشعوذة والدجل والأساطير التلمودية والغيب...ومن شابه سلفه الصالح فما ظلم..وهذا الغيث من ذاك المطر.

7-الثورة ذاك المولود اللقيط: "الثورة" السورية مولود هجين لقيط وابن زنا وابن حرام، شارك في تلقيحه، عشرات البغاة والزناة والقحاب، وهو مولود "سبيعي" أي ابن سبعة أشهر ولم يكتمل نموه لكن قذفوه للحياة في فصل "الربيع"، وحاول جاهداً إثبات شرعيته ووجوده بشتى السبل كابن شرعي وابن "حلال" كي يكسب هوية سورية وينتمي لسوريا وشعبها الوفي الأصيل، لكن أول من لفظه هو شعب سوريا المعروف بشرفه وعفته وطهارته ورفضه للحرام والفسق والفجور والسـِفاح، وكأي لقيط وابن زنا لفظه العالم، أيضاً، فالكل يعرف بئره وغطاءه..وها هو اليوم، وكأي لقيط، "مرمي" وملقى على قارعة الطريق، متصعلكاً ومتسكعاً ومتسولاً يفترش أرصفة العالم وفنادقه ينتظر شرعية لن يحصل عليها على الإطلاق.

8-فنادق وخنادق وبيادق نعلم جميعاً، ومن تراث الثورات الحقيقية والشرعية أن ثوارها الأبطال الميامين ناوبوا، وداوموا وخرجوا من الخنادق ليقولوا صرخة الحق، لكن البيادق واللقطاء يقبعون في صالونات وردهات فنادق الخمس نجوم لينثروا على العالم بركات ثوراتهم اللقيطة والهجينة والمطبوخة في الأقبية السرية والمظلمة لدوائر الجاسوسية والاستخبارات المتخصصة في تنصيب دمى وأضحوكات وكرازايات على الغلابة والفقراء والتعساء...







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز