نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
وداعاً للأوطان: التأسلم وانهيار وانحسار الدول الوطنية الحديث:

1- وداعاً للأوطان التأسلم وانهيار وانحسار الدولة الوطنية الحديثة: العصبية الوطنية والولاء للقبيلة والأرض التي تتحول في مراحل لاحقة، كما قال ابن خلدون وعلماء اجتماع آخرون، إلى هوية قومية جامعة تكون الناظم والعصب الروحي الماسك والضامن لأي بلد وأي وطن وتشكل الحصن المنيع للدفاع عنه، لا وجود لكل هذا "العك" واللت والعجن في الدول الدينية، وهي ما تسمى بالدول العربية والإسلامية المحكومة بدساتير الصحراء حيث الولاء والتبعية ليس لأرض الوطن بل للصحراء والربع الخالي، وبذا تنسف العصبية الدينية التي يتحلى بها رعايا ما تسمى ببلاد العرب والمسلمين ذاك الناظم والرابط الوطني وتحل مكانه وتتجه به نحو أممية دينية طوباوية خرافية لا جامع لها سوى الولاء الأسطوري لمجموعة من الحجارة والأصنام المعبودة في مكة، فانهارت بلاد العرب والمسلمين وتشتت بفعل الولاء الديني الذي حل مكان الولاء الوطني، وكل الحروب الأممية التي تقوض اليوم الدولة الوطنية هي بفعل تنامي الشعور الديني في هذه البلدان على حساب الولاء الوطني الذي دحر أمام مد وطغيان الشعور والولاء الديني

2-الولاء لحجارة وأصنام مكة وليس لتراب الوطن: يـُقـْسـِم المواطن الذي ينال جنسية بلد ما على الولاء فقط لهذا البلد والدفاع عنه وخدمة مصالحه لذلك ازدهرت وارتقت تلك الدول، بينما ما يسمى المواطن في ما تسمى بالبلاد العربية والإسلامية فولاؤه ليثرب وأم القرى، ويسجد ليل نهار لحجارتها وأصنامها وقلبه ومصيره معلق بها، ولا يتمنى أن يدفن إلا فيها ولذا انهارت بلاد العربان والمسلمين.....ويستطيع اليوم أي وهابي تجنيد أي متأسلم في أية دولة عربية وإسلامية بحجة الدفاع عن حجارة وأصنام مكة لأنها في خطر من الكفار (فيما تحتل إسرائيل وأمريكا معظم هذه الدول ولا أحد يتحرك لأنه لا وجود لبعد أسطوري أو كهنوتي ومقدس في احتلال العراق والأردن ومصر مثلاً من قبل أمريكا وإسرائيل)، وشراءه بدراهم معدودة تحت ذريعة المقدس...ويعتب ها هنا الجاسوس والخائن والعميل والعرعور السعودي نفسه يقدم خدمة جليلة لتلك الحجارة والأصنام المكية، وإن مات فهو شهيد أيضاً أي يحيط عملية موته المشبوهة والخسيسة بالأعراف والقيم والمبادئ العليا والوطنية بشيء من القداسة...اقبضوا دولة وطنية حديثة..

3- إمبراطورية آل قرود الكبرى: وداعاً للدولة الوطنية الحديثة بسبب الولاء الأعمى والهوس الأسطوري الكاذب والتبعية الثقافية والمرجعية الإيديولوجية لعصابات قريش البدوية، صارت الكثير من الدول تحكم من الرياض، ومصيرها بيد بدو آل قرود، واليوم مع الدواعش والإرهاب الصهيو-وهابجي، والبترودولار، تبدو إمبراطورية آل قرود في ذروة تمددها وأوج مجدها ونفوذها الإمبراطورية ويعمل لديها رؤساء دول ووزراء وكتاب وإعلاميون ووووبدرجة خزمتشي وحاجب وعميل رخيص....

4- عصابات داعش=عصابات قريش

5- حقيقة للتاريخ: لا تأمن لمتأسلم قرشي بدوي في أي عمل وطني..فولاؤه الأبدي لعصابات قريش وليس لك.

6-ولاء المتأسلم المزدوج: انهيار وإفلاس أخلاقي: كل متأسلم له ولاء مزدوج، لكن ولاءه وحبه وعشقه الرئيس للسعودية ومراتع العصابات القرشية الإجرامية في الربع الخالي ورمال الجراد والبعير، ثم يأتي ولاؤه لوطنه الأصلي الذي ولد فيه..لا ولاء للمتأسلم سوى لحجارة وأصنام مكة وليس لأي مكان في وطنه الأصلي...افهموها، ونقطة انتهى.

7-بكل بساطة: من يرى في يثرب وأم القرى والسعودية وطنه ويرى ولاءه وتبعيته لها فلم لا يذهب ويعش فيها، وعوضناه البركة وألف سلامة؟

8- تخابث التأسلم والمتأسلمين واستقحاب تجـّار الأديان: باسم المقدس وباسم التراث وباسم التقاليد والحفاظ على لا أعرف ماذا يتسلل هؤلاء الإرهابيون إلى مجتمعاتنا ويسيطرون على كل شيء ويتمتعون برعاية وحماية الأنظمة ويدمرون كل شيء في المجتمع بدءً من العقول وليس نهاية باستقلال الأوطان عبر التبعية والولاء لعصابات مكة القرشية البدوية الإرهابية المجرمة....

9- على فكرة: ما الذي جرى وحصل لائتلاف الجواسيس والبعير السوري، وغطّ تلك "الغطة"، والذي يبدو أنه وضع على الرف وغابت أخباره بعد تسليط الأضواء بكثافة عليه ذات يوم أغير لدرجة أن سعود الهزاز أبو رجة جنان (صاحب الكتاب الشهير الصيد الوفير في تثوير الحمير والعراعير)، نادى رئيسه الجربا بفخامة العتريس، عفواً الرئيس؟ السبب بسيط جداً، وهو إطلاق داعش من قبعة الحاوي الأمريكي ومن مطابخ الموساد، بعد استنفاذ وانتفاء الاعتلاف وانتهاء دوره الشكلي كـ"ممثل للشعب السوري" (ورجاء ممنوع الضحك). فداعش والاعتلاف نسخ وصنائع موسادية لكل دورها وزمانها ومكانها...الاعتلاف البدوي الوهابي هو الشكل المدني الإعلامي التلفزيوني للدواعش...فشل هؤلاء فأطلق الدواعش...هاي كل القصة..

10- من يحفر قبره بيديه: كانت الأنظمة والدول التي تتبنى فكر وثقافة الصحراء وتروج له وتدعو وتتبناه في وسائل إعلامها الرسمي وتصرف عليه الغالي والنفيس على حساب التنمية والتعليم والصحة، وتغالي بعملية مغازلة ومحاباة الأنظمة الوهابية البدوية الصحراوية، كالذي يحفر قبره بيديه، فقد كانت أولى ضحايا هذه الثقافة وهذا الفكر الإقصائي التكفيري...

11-تهنئة خاصة لأمة "اجهل" ببعث الأمة الداعوشية الخالدة: أما وقد تحقق ما كنا نصبو ونعمل عليه لبعث أمة الدواعش، وإخراج الجراد الداعوشي القريشي البدوي من قمقمه ليبني دولة الإسلام والخلافة والأمة الخالدة الجديدة التي روجنا وطربنا وهللنا لها كثيراً في كتاتيبنا المسماة "مدارس"، والتي-الدولة- لا تأتي نقطة في بحر دولة الإجرام والخلافة الأولى التي بناها السلف الصالح في غابر الزمان وافتتح مؤسسها الخليفة الأول عهده الميمون بمجازر وإبادة ضد "المرتدين" راح ضحيتها مئات الألوف من الشهداء المتنورين والعلمانيين والأحرار الذين رفضوا خزعبلات وشعوذات وأساطير الأولين وتخاريف الصحف الأولى، وما هؤلاء الدواعش إلا خير خلف لخير سلف ويطبــّقون بحرفية عالية دولة ونظام وثقافة أسلافهم التتار البرابرة المغول البدو مدمـري الحضارات..فتشوا وبحبشوا في التاريخ الأسود اللعين المجيد، في الطبري والأصفهاني، وطبقات ابن سعد، ,,,, لتروا أن ما يقوم به هؤلاء الدواعش ما هو إلا قمة جبل الجليد الظاهر من النحر والخطف والسبي والخطف وقطع الرؤوس والاتجار بالرقيق الأبيض والعبودية والتعريص الشرعي الحلال، فالخليفة العرص الزاني الشرموط مثلاً هارون الرشيد ولا تنسوا رضي الله عنه، ما غيره تبع الغيمة وما الغيمة التي يحشون بها عقول الأطفال ويسطون على براءتهم ويشوهون أدمغتهم بإجرامه وتعريصه، والذي يطلقون اسم بغداد عليه، كان لديه 5000 جارية وغلام يقال بأنه وطأهن ووطأهم جميعاً وهذا كله قد لا يساوي شيئاً أمام عربدة خلفاء وزناة وعرصات وشراميط دول الخلافة والإسلام الآخرين في ذروة تغول وسطوة وتمدد الإرهاب القريشي ( ما يعرف بحضارة لصوص التاريخ العربية والإسلامية)، أما الإجرام والقتل فتلك مهمة وسمة تاريخية لعصابات قريش المتأسلمة لا يباريها فيها أحد.. لن ينفع معكم أبداً محاولات لتهذيب العروبة والإسلام وهما النسخ الأصلية وغير المزورة للدواعش رضوان الله تعالى عليهم أجمعين، وأية أمة خالدة ودولة عروبة وإسلام لن تختلف كثيراً عن دولة الكلب ابن الكلب (التعبير للشيخ أحمد الكبيسي)، أبي بغل البغدادي رضي الله تعالى وتبارك عنه وعن إجرامه وتعريصه.....هاي متل هاي...ليش زعلانين؟

؟ 12- مهام مستحيلة: لا يستطيع اليوم بسمارك، ولا غاريبالدي أو جورج واشنطون، ولا أبرع سياسي في العالم تحريك عشرة مواطنين في طول ما تسمى ب+البلدان العربية والإسلامية من أجل فضية وطنية مدنية مقدسة، فيما يستطيع شيخ صحراوي بدوي راعي بعير وتيوس "مصوفن" ومقمل وأمي وجاهل وحرامي وجربان وبلحية نتنة، تحريك ملايين الرعاع والدهماء والمحششي المسطولين بخرافات وأساطير الصحراء وإرسالهم للموت المجاني واللعب بعواطفهم وتهييجهم وإثارتهم بفتوى غيبية، او أسطورة بدوية طوباوية واهية لا سند واقعياً، أو منطقياً لها.

  13- تعميم ظاهرة الحريرية السياسية: يستغل آل قرود ما تسمى بـ "العقيدة الإسلامية" لتنصيب أنفسهم كزعماء وقادة للمنطقة والتحكم بمصيرها وبشعوبها وثرواتها ويقدّمون أنفسهم كحماة لتلك العقيدة، ولذا يطلق عاهر الوهابية على نفسه لقب "خادم الوثنين والصنمين)، ويد نجاحها المدوي فيما يسمى بدويلة مسخ الوطن لبنان (التعبير لأسعد أبو خليل)، تريد السعودية تعميم ظاهرة الحريرية السياسية وحكم المنطقة عبر دمى سياسية تابعة لها وكانت ظاهرة المافيوزي وتاجر السلاح الزنديق العربيد "الشهيد" رفيق الحريري هي أعلى تجلياتها، واليوم تحاول بشتى السبل وعبر إرهاب دموي فرض "دماها" في العراق "علاوي" حريري العراق، و"الجربا" حريري سوريا (الثائر السوري حرامي التيوس والمعيز ورد سجون الدعارة والتهريب السابق الذي لم يسمع، والله أعلم والمرجح، بشيء اسمه حقوق الإنسان) ، ولا يعلم غير آل سعود من سيكون حريري مصر، وليبيا، والأردن، وتونس، والجزائر ...ووو..إلخ القادم، انتظروا لنشوف..







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز