هشام طاهر
godsprophetsbook@gmail.com
Blog Contributor since:
13 July 2014

 More articles 


Arab Times Blogs
النبى سليمان فى التاريخ العام الجزء الثانى

 

النساء فى حياة سليمان

يقول التوراة                                     

1وأحب الملك سليمان نساء غريبة كثيرة مع بنت فرعون: موآبيات وعمونيات وأدوميات وصيدونيات وحثيات( كلمة فرعون هنا تعنى نظام الحكم المستبد )

2 من الأمم الذىن قال عنهم الرب لبني إسرائيل: لا تدخلون إليهم وهم لا يدخلون إليكم، لأنهم يميلون قلوبكم وراء آلهتهم. فالتصق سليمان بهؤلاء بالمحبة.

3 وكانت له سبع مئة من النساء السيدات، وثلاث مئة من السراري، فأمالت نساؤه قلبه

4 وكان فى زمان شيخوخة سليمان أن نساءه أملن قلبه وراء آلهة أخرى، ولم يكن قلبه كاملا مع الرب إلهه كقلب داود أبيه

5 فذهب سليمان وراء عشتورث ( الة فارسى) إلهة الصيدونيين، وملكوم رجس العمونيين

6 وعمل سليمان الشر فى عيني الرب، ولم يتبع الرب تماما كداود أبيه

7 حينئذ بنى سليمان مرتفعة لكموش رجس الموآبيين على الجبل الذى تجاه أورشليم، ولمولك رجس بني عمون

8 وهكذا فعل لجميع نسائه الغريبات اللواتي كن يوقدن ويذبحن لآلهتهن

9 فغضب الرب على سليمان لأن قلبه مال عن الرب إله إسرائيل الذى تراءى له مرتين

10 وأوصاه فى هذا الأمر أن لا يتبع آلهة أخرى، فلم يحفظ ما أوصى به الرب (الاصحاح الحادى عشرسفر الملوك الاول ).                                  

 علاقة اسكندر بالنساء فى التاريخ العام

لقد تزوج اسكندر من اميرة فارسية اسمها روكسان وانجب منها ولد. وكان اسكندر يشجع الاغريق على الزواج من فتيات  الفرس، وتوحيد العالم،  وانهاء حالة الحروب بين الفرس والاغريق عندما دخل اسكندر فارس حافظ على اسرة داريوس وجعلهم يتاعملوا معاملة الملوك.

لا يوجد نص فى القرآن على حياة النبى سليمان الخاصة.

 

الحكمة

وقد كانت الحكايات التى تحكى عن سرعة بديهة إسكندر وكرمه أكثر الروايات وفرة. وفي كثير من الحالات ترجع هذه الروايات إلى تسجيلات مبكرة توحي بأن هذه الحكايات تتفق مع طبيعة إسكندر التى عرف بها.  حقا إن الثناء على شخص بالكرم موضوع شائع عند  الشعوب.

وأكثر أقواله شهرة التى سجلها  سينك.

 ردإسكندر على المحارب القديم الذى أصيب بالذهول عندما منحه إسكندر مدينة مكافأة له، قال له  إنه ليس مهتما بما  يستحقه الجندي من مكافأة ، بل ما يليق به هو أن يُعطي.

وحكمتة وسرعة رده السريع على رسل من آسيا جاؤوه ليسلموه نصف مدينتهم، قال لهم: ليست المسألة أن تعطوني مدينتكم، بل أن تحتفظوا بمأ اختار أن أعيد لكم منها.

  لقد كان إسكندر يحب الحقيقة البسيطة ويتحدث بها،  وكان  يكافئ على جواب أمين حتى لو كان موجه ضده مباشرة. حكى شيشرون عن القرصان الشهير ديونيدس الذى علق على أسرإسكندر له بقوله: إنك تستولي على العالم بأسره، وأنا أستولي على سفينة واحدة بدافع الحاجة، ومع ذلك أسمى أنا لصا  فى حين تسمى أنت إمبراطورا لأنك من الطبقة العليا. وبدلا من أن يعاقبه إسكندر لوقاحته،  أطلق سراحه ومنحه فرصة حياة جديدة بتعيينه فى الجيش. هذه الحكاية أعاد سانت أوجستين روايتها، كما رويت فى مآثر الرومان  وكذلك رواها تشوسر.

التوراة

23 فتعاظم الملك سليمان على كل ملوك الأرض في الغنى والحكمة

24 وكانت كل الأرض ملتمسة وجه سليمان لتسمع حكمته التي جعلها الله في قلبه

الخيل

 القصة المشهورة عن الخيل مع اسكندر، وهى فى بداية حياتة وكانت عبارة عن  مراهنة  والدة الملك فيليب على ترويض فرس، وكان الرهن انة لو فشل  فى ترويضة، فانة  سوف يدفع ثمنة، ونجح اسكندر فى ذلك بعد ان تحدث إلى الفرس بهدوا ووضع عين  الفرس امام الشمس حتى لا يرى ظلة الذى كان يزعجة.

كان اسكندر معروف بحبة إلى الخيل كما ذكر المؤرخين وكان حصانة الخاص كان اسمة  Bucephalus بيسيفالوس راس الثور. الذى عاش معة حتى سن 30،  و خاض معة معظم الحروب. ولم مات اطلق اسمة على مدينة فى جليوم بباكستان.

التوارة

26 وجمع سليمان مراكب وفرسانا، فكان له ألف وأربع مئة مركبة، واثنا عشر ألف فارس، فأقامهم في مدن المراكب ومع الملك في أورشليم

27 وجعل الملك الفضة في أورشليم مثل الحجارة، وجعل الأرز مثل الجميز الذي في السهل في الكثرة

28 وكان مخرج الخيل التي لسليمان من مصر. وجماعة تجار الملك أخذوا جليبة بثمن

29 وكانت المركبة تصعد وتخرج من مصر بست مئة شاقل من الفضة، والفرس بمئة وخمسين. وهكذا لجميع ملوك الحثيين وملوك أرام كانوا يخرجون عن يدهم

القران

إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الْجِيَادُ (31) فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ (32) رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ (33)ص

 

وللحديث باقية

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز