ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
غزة منزوعة السلاح بقرار مصري

غزة منزوعة السلاح بقرار مصري في شهر رمضان شهر الرحمان وقع الاعتداء الاسرائيلي على غزة، في شهر القران والغفران اغلق المسلمين مصاحفهم الشريفة وباع العربان نخوتهم وانقلبوا على عاداتهم وتقاليدهم ، في شهر الفتوحات الاسلامية اغلقت غزة، في شهر الصوم صامت غزة جوعا والعرب والمسلمين صمتا، حتى الدعاء لنصرة غزة لم يصل الى مسامعنا، اما عن قلوبنا نتحدث ولا حرج

. في شهر الله الغفار يقتل عباد الله الاحرار ، ويقال للمسلمين عيد فطر سعيد ، لنردد معا فطر سعيد ، فطر سعيد، حتى نحن نخدع انفسنا محاولين ان نقنع ذاتنا باننا نعيد ورائحة الموت والبارود تعبق بمساحة اوطاننا، نسمع خطب العلماء والمساجد تصدح لبيك اللهم لبيك ، ولا نعرف لمن هذا الدعاء ومتى نلبي الله واقصى الله وكتاب الله وهل يوجد أحوج من هذه الايام لنلبي. نشاهد الجموع وهي تصلي وراء الملوك والأمراء والرؤساء، ونشاهد غزة تصلي على قوافل الشهداء، نبارك لأولادنا الملابس الجديدة ضاحكين ونتفرج على اطفال غزة العراة وهم يدفنون بدون اكفان ايضا ضاحكين ، نعايد ونقبل اطفالنا بينما اطفال غزة يقبلهم الموت، وعيديتهم زخات من الرصاص والقذائف وازيز الطائرات، عيد مبارك ونعم هذه الامة في عيدها.

  الكلام كثير والمشاهد التي تدمي القلب اكثر، صباح العيد يا مسلمين صباح العيد يا عرب جعل الله كل اعيادكم مثل عيد غزة. على كل حال ما نفع الكلام، فالفضائيات تبث وتنقل المشهد الغزاوي مباشر ، ومع ذلك لم يرف لكم جفن، الدماء وصلت الى منازلكم وحقولكم، حتى امتزجت بمياه شفاهكم ، لكن عذركم انكم صائمون، وهذا الامر يعفيكم من التذوق، تقبل الله صيامكم وقيامكم. لا حولا ولا قوة الا بالله العلي العظيم. ايها !!!

 لا ادري ما صفتكم ونوعكم او جنسكم. لكن اقتربوا سوف اخبركم خبرا يفرحكم ويثلج صدوركم ، انها اخر حرب في غزة نسمع بها عن صواريخ المقاومة، وانفاق المقاومة ، هل انفرجت اسراريكم بهذا الخبر فانا اعرف انتم تريدون شهداء تتاجرون بهم اما وجود مقاومة تقاوم فهذا الامر يزعجكم . فالقرار اتخذ من بعض الدول الاسلامية العربية والغربية، وهو نزع سلاح المقاومة او بتعبير مهذب اكثر غزة منزوعة السلاح. وهذا الامر سينفذ حرفيا لان قرار المبادرة مصريا امميا ، فالنظام المصري نجح بتسويق مسودة المبادرة والتعديل على بعض بنودها بعد ان فصل تداعيات اي مبادرة اخرى على امنه وامن المنطقة ، وبكل بساطة برر هذا التبرير بمقولة لن نسمح باحزاب اسلامية مسلحة على الحدود المصرية كي لا تتحول في اي مرحلة من المراحل الى جهات تكفيرية شبيهة بالدولة الاسلامية في العراق والشام وخصوصا ان ارض مصر خصبة وبحال دخولها في صراع المتشددين ما بين الأصولية الاسلامية التي تعاني منه اصلا ونظام الحكم، او الحرب المذهبية { اقباط ومسلمين } فهي حرب لن تنتهي الا بالتقسيم الشبيه بالوضع العراقي او الانهيار المماثل للانهيار الليبي ، هذا هو الامر بكل بساطة، ويضاف الى التبرير بانه يحق لشعب غزة ان ينعم بالامان بعيدا عن الحروب والمغامرات، والمعادلة واضحة في القاموس المصري والحجة جاهزة وقائمة عنوانها الالاف بين شهيد وجريح من الجانب الفلسطيني، ناهيك عن حجم الدمار والانعكاسات السلبية النفسية التي سيعاني منها الغزاويين ، بينما لم يسجل الا سقوط بضعة قتلى من الجنود الاسرائيليين.

  هذا التبرير هو التبرير الذي يدعم القرار المصري اقليميا كما ان هناك مبرر اقوى مدعوم من الشعب المصري داخليا بان اعتماد المبادرة المصرية هو ما يعني ان مصر ترد الصلع صاعين لقطر وجزيرتها بعد ان تقطع زراعها المتمثلة بحماس كما انها تحجم الدور التركي وتعطيه درسا بالتهذيب عندما يخاطب قادة الشعب المصري ، وخصوصا بان قبول هذه المبادرة متاح سياسيا وعسكريا وعربيا، ببركة الربيع العربي، ومن يستطيع ان يعارض مثل هكذا قرار ? سوريا التي اصبحت ممزقة متحاربة مع ذاتها او العراق الذي يملك اكبر واقوى واسرع جيش بالاختفاء، او السودان المقسم المقسوم الذي يقاتل على فقره ليزداد فقرا ، لا لم انسى اليمن والف معركة ومعركة الالف وانقسامات بين كل 3 اشخاص دولة، الى اين تنظرون ليبيا التي اضحت مهلبية، الى اين الجزائر تونس المغرب اعتقد بانهم مرهقون من تحضير طبخة الكسكس التي تحتاج الى وقت اكثر بكثير من الوصول لمشارف فلسطين ، والكسكس اهم وادسم وخصوصا في شهر الصوم ، عن ماذا تبحثون؟

  الاردن الذي اصبح كردن فليكس، لا لم انسى دول الخليج ولكن هذه الدول اعلنت مواقفها منذ قرن على ماذا نلومها، تسألوني عن لبنان الذي اصبح خاليا من اللبنانيين حيث فاق عدد النازحين السوريين عدد شعبه ومع ذلك وبكل فخر واعتزاز وبالرغم من الامكانيات المحدودة والموارد القليلة ومساحته الصغيرة وعدد سكانه الا انه اهم واقوى من العرب مجتمعين حيث استطاع ان ينتزع تفاهم نيسان بفضل حنكة الرئيس الشهيد رفيق الحريري وصمود مقاومة اوجعت الاسرائيليين وقدم للقضية الفلسطينية وللعرب اكثر بكثير من الكثيرين وان امن عدم الغدر به وطعنه بالظهر لوجدانه في باحة المسجد الاقصى يقاتل الاسرائيليين ، وهو يعلم جيدا بان ما يحصل اليوم في غزة هو جسا للنبض لما يرسم له .

كما ان سقوط غزة المحاصرة حاليا هو سقوط للشارع العربي قبل ان تنقض عليها الة القتل والدمار الاسرائيلية وتسقطها. فنحن الشعوب العربية اغلقنا آذاننا على الصمت الاسلامي والعربي وفي نفس الوقت لم نتجرا سماع صوت القذائف الاسرائيلية، فاخرجنا انفسنا من حلبة الصراع العربي الاسرائيلي اقله احتجاجا لتنديد بحجم الانتهاكات الانسانية وبشاعة المشهد، لعلمنا المسبق بانه لا يحق لنا ان نتكلم عن القتل والتدمير ونحن نقتل وندمر بعضنا. وداعا عزالدين القسام وداعا شيخ ياسين وداعا ايها العرب والمسلمين وكل عيد وانتم تنتقلون من غزة الى غزة. ويلي بيفتح تمو وبكون ضدي بهالمقال راح ابعتلوا رجال باب الحارة ياخدوه على واي فاي ويلي مش عاجبوا يدعي علي بسراي عابدين، واذا زعجكم مقالي شوفوا اي مسلسل او غنية، بس كل شي ولا مسلسل هيفا لان بضعف ادامها. والله عيب عيب عيب عيب عيب عيب، وأخيرا وليس اخرا ما ذنب مسيحي الموصل واين التشريع الاسلامي ليحميهم او النخوة والتقاليد العربية ، اين البداوة الاصيلة، والله اختنقت الكلمات في حلقي الله لا يسامحكم على ما فعلتم بهذه الامة







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز