نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
خواطر خارجة عن القانون ودساتير الرسالة الخالدة 15: الوهابية أكبر حزب سياسي في التاريخ وطوبى لآل قرود

خواطر خارجة عن القانون ودساتير الرسالة الخالدة 15: الوهابية أكبر حزب سياسي في التاريخ وطوبى لآل قرود

1-انتبهوا منيح: في آلية الجيل الرابع من الحروب اللامتماثلة Asymmetric Wars كما يطلقون عليها، هي خلق كل الظروف المناسبة التي من شأنها إضعاف الخصم وخلخلة كيانه (فساد، سوء إدارة، أداء فاشل، مسؤولون انتهازيون، ممارسات غبية، قرارات قراقوشية...إلخ)، ومن ثم استنزاف الخصم بشتى السبل حتى النهاية وإشغاله، حتى يتم توجيه الضربة القاضية له في النهاية والوقت المناسب وحين ينضج و"يستوي"....

2-الحروب اللا متناظرة وشرط الفساد: كان تغييب وتهميش وإبعاد الشخصيات الكاريزمية النزيهة والمستقيمة والوطنية والأحرار والشرفاء ومكافحتها ومحاربتها وتهميشها وتشريدها، واحدة من أهم آليات الحروب اللا متناظرة والهجوم الناعمة والهادئ على المجتمعات لتصفيتها وتجفيفها وتنشيفها من كل الكوادر التي تعيق تقدم المشروع و القوى الشريرة ومن ثم إنجاح وإنضاج ظروف الحروب اللا متناظرة. فوجود شخصيات كاريزمية ووطنية محبوبة ومشهود لها بالكفاءة والشرف والالتزام، سيشكل عامل استقرار، وثقلاً سياسياً ومجتمعياً، وتحشد الجمهور من حولها، وسيشكل ذلك كتلة مجتمعية وازنة تساهم في توحيد الصف وتماسك المجتمع والتفافها حولها، وهذا ما لا تريده شياطين الجيل الرابع من الحروب، فينبغي البحث عن كل ما يفتت ويشرذم لا ما يجمع ويوحد، ففساد الأشخاص وانحرافهم وتواضع أداء الأفراد هو أكبر عوامل انحطاط وتفكك وانهيار المجتمعات وهذا ما يحصل في الدول المستهدفة بموجة الحروب اللا متناظرة

 ومن هنا نرى الحرب بلا هوادة على الفساد وهو خط أحمر حقيقة في المجتمعات التي تريد الحفاظ على مستوى معين من التوازن والقوة والتماسك، وقد لمسته ورأيته بنفسي حين عشت ردحاً في الغرب ومن خلال زياراتي له، ولا سيما في الغرب، حيث لا تهاون في مكافحة الفساد، وحيث معايير المحاسبة صارمة جداً وكم سمعنا عن شخصيات عامة تمت الإطاحة بها ومحاكمتها لسلوك فسادي بسيط (شيراك مثلاً)، ويبقى سجن إيهود أولمرت، رئيس وزراء الكيان الصهيوني الغاشم والغاصب، رسالة ذات مغزى قوي تصب في هذا الاتجاه، ففساد وانحراف الشخصية العامة والمؤتمنة على الثروة العامة هو المقدمة الأولى لانهيار وتفكك المجتعمات..

3-كل متأسلم هو قنبلة موقوتة في كل المجتمعات كل متأسلم هو مشروع وهابي فطري، والوهابية لم تأت من فراغ ومهما كان رأينا فيها فهي امتداد وتنويع للفكر البدوي والصحراوي الذي خرج للبشر في القرن السابع الميلادي، وليست ديناً جديداً كما يتفذلك ويتفلسف ويطنطن بعض العباقرة والأذكياء، ومن هنا فالمتأسلم ليس إلا قنبلة موقوتة في أي مجتمع من المجتمعات ستنفجر في يوم من الأيام ومهما طال الزمان، لأنه سيصطدم بقيم العصر والحياة، ولأن من صلب الدعوة والإيمان بالفكر البدوي هو الحرب والقتال لنشر هذا الفكر (مفهوم الجهاد)، فمعايير المتأسلم الحياتية البسيطة هي رفض كل قيم العصر، وأي عصر آخر باستثناء عصر البدو في القرن السابع الميلادي والبيئة الجاهلية المغلقة والمتصحرة الذي يبقى العيش فيه والعودة إليه حلماً أثيراً يدغدغ خيال كل مؤمن ولا يجد نفسه إلا فيه، و"الإيمان" في أحد وجوهه هو الإقرار والتسليم الأعمى والمطلق بكل قيم وتعاليم الصحراء وتنفيذها دون نقاش وهي شرط الإيمان، وإلا فلن يكون "المؤمن" من الإسلام في شيء

أي إما أخذه كله بقضه وقضيضه، أو رفضه، وتركه وهنا، أيضاً، يدخل المؤمن فيما لو حاول اللعب بذيله والتملص واستعمال عقله، في خطر الارتداد الذي لا يعني في النهاية أيضاً سوى القتل.... فاستخدام العقل أمر منكر وغير جائز و"ديروا" بالكم من التفكير بأشياء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ ...فالقتل يحاصركم من كل مكان...عيشوا بنعمة الإسلام

4-الوهابية: إسلام في خدمة الشيطان وعت المهلكة الصهيو-وهابية والدوائر التي تديرها وتقف خلفها لأهمية العامل الديني وقابلية استثماره في الحروب اللا متناظرة وتجنيد المسلمين أوتوماتيكياً وتلقائياً في هذه الحروب لصالح تلك الدوائر، فبدأت في حملة شاملة ومركــّزة للضخ بهذا الاتجاه والاستحواذ على مشاعر الناس وتفكيرهم ومن ثم زجهم بالآلاف في أي صراع ومن هنا، وومن هنا نرى هذه الأعداد الهائلة والجاهلة التي تقف مع مشروع الخراب والدمار والفوضىى الخلاقة المسمى بالربيع العربي، ومن خلال هذا المنظور والاستثمار الناجح لهذا العامل الهام. ألم يصرح روبرت فورد، السفير الأمريكي السابق في سوريا، والذي يعتبر العقل المدبر وراعي "الثورة" في سوريا، وبالحرف الواحد: "وإلا فعلى االنظام أن يتحمل إرسال هؤلاء (يقصد الإرهابيين)، إلى ما لا نهاية". وأكد على هذا النهج أحد "ثوار" فورد الكبار، "اليساري والعلماني" كمال لبواني، الذي قال في سياق متصل: " نستطيع تجنيد مليار ونصف لمحاربة النظام". (تكررت هذه الفقرة أيضاً بحرفيتها في مقال آخر لي قيد النشر بعنوان انهيار القانون الدولي).. ونقلاً عن نبيل فياض عن المفكر الإسلامي محمد شحرور، الموجود اليوم في ما يسمى بـ"الإمارات" أنه قال له: "المسلم الحقيقي هو مسلم الطالبان"

5-الوهابية أكبر حزب سياسي في التاريخ: طوبى لآل قرود لا يوجد اليوم في العالم أحد أكثر سعادة وحبور من آل سعود وهم يرون منظومة بشرية تضم حوالي المليار ونصف المليار بني آدم تؤمن وتبشر بعقيدتهم ومشروعهم السياسي، (الدولة الثيوقراطية الدينية: دولة الخلافة)، بحيث أصبح لديهم اليوم، أكبر حزب سياسي في التاريخ، ويعتبر آل سعود أنفسهم الأوصياء والورثة الشرعيين لهذا الطابور والجحفل البشري الهائل ويقودونه مغناطسياً وبقليل من الطقوس والدروشة والألاعيب والحركات والحيل البهلوانية الخزعبلاتية الصحراوية وخفة اليد والبراعة الخطابية، ولا ننسى أن قسماً كبيراً من هذا الجحفل يعتبر أرض الحرمين والمهلكة الصهيو-وهابية مرجعيته العقائدية والدينية ووطنه الأصلي، وإذا كان اندريه بارو قد قال بأن لكل إنسان وطنان وطنه الأصلي وسوريا، فتصبح المقولة عند كل مسلم لكل مسلم وطنان وطنه الأصلي، ومهلكة آل قرود الوهابية كوطن وحضن رمزي ثان

6- جاييكم الدور، وما حدا سلامته: صمتت، وتصمت اليوم، الدوائر الغربية الشيطانية عن ممارسات الكثير من الدول والأنظمة وانتهاكاتها للحريات العامة وحقوق الإنسان، وتسجل لها كل شاردة وواردة لاستخدامها ضدها في الوقت المناسب حين ستعلن الحرب عليها، لا بل أخال أنها تشجع على تلك الممارسات لأن ذلك يخدم استراتيجيتها، وما الصمت حالياً، عن دول مثل السعودية ومنظومة الخليج الفارسي والمهلكة الهاشمية كرم أخلاق بل أوراق وأخطاء تراكمها في يدها لتشهرها في يوم من الأيام في وجها.. رحم الله حمد بن جاسم الذي خاطب الوزراء "النعاج" بقوله جاييكم، وفعلاً فقد أتاه الدور أو واحد، والبقية تأتي، والحبل على الغارب

7-الحروب اللا متناظرة ومعايير العمل العام كان اختيار الشخصيات العامة للعمل في الشأن العام يتم كله في منظومة الدول المستهدفة بالحروب اللا متناظرة وفق معايير تصب في، وتخدم الإستراتيجية العامة لتلك الحروب وقادمة من خلفيات مشبوهة وبيئات فاسدة ومافيوزية ومستهلكة، وكان من أولى تلك المعايير السمة المنفــّرة وغير الشعبية أو المحبوبة لهذه الشخصية بحيث تساهم في خلق تذمر وشعور عام سلبي وغاضب ومراكمة عوامل ش سخط من خلال التاريخ الشخصي، هذه المعايير والسلوك اليومي والشخصي المشين والسيء لهذه الشخصيات السيء وغير المقبول ويستدل بوجودها وسلوكها على أحقية كل ما يحصل في الحرب لا بل على ضرورتها وشرعيتها –الحروب-، ومن هنا كان هناك تركيز غير طبيعي على شخصيات بعينها في مراحل ما قبل الحروب المتناظرة وشيطنتها ورد كل المآسي والآلام لها، وكله لتشريع الحروب وتبريرها، ولكن للأسف كانت الدول المستهدفة بالحروب، ومن خلال الاستخفاف والاستهانة بالرأي العام...انظروا لبعض وجوه "الشخصيات العامة" المنفرة والعبوس والمكفهرة والمثيرة للأعصاب والعياذ بالله، فقط ومن دون ذكر شيء عن سمعتها وتاريخها "الطيب" المجيد

8-منظومة دول كاملة تعمل بالمجان عند المهلكة الصهيو-وهابية: تجهد الدول وتعمل على نحو حثيث على "أدلجة" مواطنيها وتربيتهم على عقيدتها وتبذل لذلك الشيء الكثير من الجهد والمال، لكن ذلك كله أتي على البارد والمستريح بالنسبة للمهلكة الصهيو-وهابية وعلى طبق من ذهب، وقد برعت المهلكة الصهيو-ووهابية، ومن خلال الإيديولوجية، والعقيدة الدينية في السيطرة على وزارات هامة في دول أخرى كـ(التربية، الإعلام، الثقافة، الأوقاف)، وقطاعات واسعة من الرأي العام، من خلال مؤسسة المسجد،التي تحولت لأوكار للإجرام والتسييس والإرهاب، وهي أقوى سلاح يمتلكه آل قرود اليوم ويوظفونه بخبث، في ما يسمى بالدول العربية والإسلامية،(رجاء عدم التهكم والضحك والسخرية فالموضوع جدي) والسيطرة على عقول وألباب البشر وتوجيهها في خدمة الحروب الناعمة أو اللا متناظرة وإضعاف وخلخلخة المجتمعات، وصار للمهلكة الصهيو-وهابية، من خلال هذه الآلية جيوش من المريدين والأتباع داخل دول كثيرة يدينون بالولاء لها أكثر من الولاء لبلدانهم وأوطانهم وأبناء جلدتهم واستطاعت توظيف ذلك كله في الحروب اللامتناظرة

روت إحدى مجاهدات النكاح، وكانت في الصف الأول الثانوي، في اعترافاتها على الإعلام، كيف كان يأتي "واعظ" وهابي من دولة مجاورة لتجنيد الجيش الوهابي من المجاهدين والمجاهدات في دولة ثانية، وكيف نجح أيما نجاح، إنه الجيش الديني الإرهابي المجاني الجاهز حول العالم، والصالح لكل زمان ومكان وببلاش لكل المهمات.... https://www.youtube.com/watch?v=kTmJfa28DG4 9- منتهى المكر والخبث والذكاء: انتبهوا منيح تبدأ الحروب اللا متناظرة وبالقوى والوسائل الناعمة وعن طريق قوى ومنظمات وأفراد محليين متغلغلين في قلب المجتمعات المستهدفة ودون أن يشعر بها -أي الحرب- الخصم وبوقت طويل وقبل أن تعلن الحرب بشكل مباشر، ومن هنا كل ما كان يجري في دول "الربيع العربي"، من فساد يدعمه الغرب ويسكت عنه، وممارسات، ودعاية إعلامية وهابية، وأنشطة إيديولوجية بعينها ومركز عليها بشكل فاقع، وتزويق وتظهير لشخصيات مجتمعية وسياسية وإعلامية ودينية وتنميطها وبهرجتها وتسويقها كان كله في سياق الإعداد للحروب اللا متناظرة التي توهن وتقضي على المجتمع كالمرض الخبيث الذي لا يشعر به صاحبه إلا في مراحله النهائية وبعد أن يتمكن من الجسد البشري

10-المتأسلمون وقود رخيص لمعارك الغير: تأكدوا أن الدوائر الصهيو-ماسونية العالمية هي وراء الوهابية والإخوان والدواعش والقاعدة والنصرة وجيش الذل الوهابي السوري المتأسلم وكل متفرعات التأسلم والاتجار بالأديان الأخرى، لا مشكلة مع الأديان برغم انتهاء صلاحيتها ونسف أباطيلها وخزعبلاتها وأساطيرها وانهيار تخاريفها وشعوذاتها أمام الحقائق العلمية، إنما المشكلة مع تجار الأديان ورعاعها وقطعانها المهسترة والمهووسة بالجن والعفاريت والخزعبلات والتخاريف، والتي تباع وتشرى في أسواق النخاسة السياسية على يد المرابي الدولي أوباما، وهي –رعاع التأسلم الوهابي- كالعبيد والرقيق السياسي لا تدري أين هي ذاهبة...ويستطيع أي محتال ونصاب ودجال جاهل وشبه أمة من الدرجة العاشرة، أي كأي فرد من السلالات الوراثية في الخليج الفارسي، أن يتلاعب بهم ويتاجر بعواطفهم ويستفزهم ويزج بهم في أية معركة ويؤجج هياجهم ومشاعرهم، ويحصد من ورائهم الربح الكثير كما هو حال الصهيونية وأمريكا معهم اليوم، وحبيبتهم إسرائيل.. ليسوا إلا مجرد حطب يابس وناشف ووقود رخيص لمعارك الغير

11- دجل ونفاق وكذب التاريخ البدوي: من خلال التزوير والفبركة والتلفيق ولي ذراع الحقيقة والمنطق يريد بدو الصحراء من قبائل قريش القول لنا بأن أولئك البدو القتلة الغزاة البرابرة اللصوص السباة الذين خرجوا كالجراد الجائع الهائج من الصحراء وكالبرابرة والهمج والتتار للقتل والسبي وتدمير حضارات الجوار كانوا أصحاب تجربة حضارة ومدنية وسلطوية ومنظومة إدارية ومجتمعية متكاملة وقمـّة في الرقي والتمدن والتعامل البشري السامي والخلاق وبأنهم كانوا مشبعين بالعلوم والفلسفات والمخترعات الحضارية والترفيهية وخرجوا كي يقدموا كل ذلك لشعوب ودول الجوار المتعطشة لعلومهم وحضارتهم وثقافتهم وأن دول الجوار وحضاراتها كانت شعوباً بدوية بدائية ومتخلفة ومتعطشة لرقي وتمدن البدوي الهائج الذي كان يدفن بنته في الرمال وهي حية، وكانت تلك الشعوب لا تعرف كيف تدخل للحمام برجلها اليمين، رغم أن البدوي كان لا يعرف ما هو الحمام وكان يقضي حاجته في الخلاء لكنه جاء للشام كي يعلم السوريين القدماء كيفية دخول الحمام؟؟ (فهمتوا شي؟؟)

12-من هنا مر الدواعش كان الوعظ والإرشاد الديني وخطب الجمعة والدعاة الوهابيون أقوى الأسلحة النوعية والفكرية والإعلامية التي زرعتها مهلكة آل قرود مجتمعات وبلدان الغير وكانت تصرف عليهم بسخاء في عملية التهيئة والإعداد لربيع الشؤم والخراب وكانت الدول المعنية تساعدها في تبني الخطاب والنهج وإظهار أقصى درجات "الورع" والالتزام الديني أمام آل سعود ومحاباتهم ومجاراتهم، وقد أدى هؤلاء أدوارهم بكل تفان وإخلاص ونجحوا أيما نجاح في تجنيد وتجنيد وطبخ وصنع جيوش الدواعش والعراعير الهائجة والمهسترة والموتورة التي ترونها أمامكم

13- من هنا مر الدواعش: ارتدادات الخطاب الدعوي السلفي الصحراوي وترويج ثقافة البعير: كانت كل ما تسمى بالدول العربية والإسلامية تعمل عند السعودية وبالمجان ومن دون مقابل كوزارات إعلام ووعظ وإرشاد وكانت تخدم الاستراتيجية الصهيو-وهابية من خلال تبني ونشر الخطاب الدعوي السلفي الظلامي الصحراوي والترويج لثقافة البعير وأساطير وخزعبلات الأولين فصار لدينا جيوش من الدواعش والمتخلفين عقلياً والمهسترين والموتورين، وها هم الجميع يدفعون الثمن ويحصدون النتائج

  14-داعش ثقافة ولا يهزمه إلا الفكر والثقافة داعش ثقافة ولم يأت من فراغ، والثقافة لا يهزمها المدفع ولا الدبابة ولا الجيوش، ما يهزمها هو ثقافة مضادة وبديلة ومنطقية وعقلانية وتتفق وقيم العصر وتواكب مسارات التاريخ، وما عدا ذلك انسوا، فالتدعيش والدواعش مقيمون ما أقام عسيب

15- كذبة ما يسمى بالحضارة العربية والإسلامية: أكبر كذبة وعملية نصب في التاريخ هي ما تعرف بكذبة الحضارة العربية والإسلامية. فعادة ما يبني الناس الحضارات والمدنيات ويتفوقون ويبدعون ويتطورون داخل أوطانهم ويصلوا لمرحلة من التكيف الحضاري والمدني والازدهار والعيش الرغيد بحيث يسعى الآخرون لتقليدهم ويقومون هم بنقل إبداعاتهم وحضارتهم وإنجازاتهم وتفوقهم الحضاري نحو بلدان ودول الغير. ومن هنا لم تعرف جزيرة البدو أي نمط من التقدم والحضارة والتمدن والعمران والإبداع بل اشتهرت بالقحط والجفاف والفقر والتصحر وعدم وجود أي نوع من العمران ولا الاختراعات (خيام، بيوت الطين والشعر وسعف النخيل والرعي والتنقل والترحل بسبب الجفاف وانعدام الماء)، ولم يعرفوا المكاتب والبيوت والدواوين إلا حين غزوا دمشق واحتلوا سوريا وكانت تعيش حالة حضارية متقدمة ادعى بدو بني أمية أنهم أصحابها، ولا يوجد حتى اليوم أي بنيان أو قصر أو أوابد حضارية أو اختراع مسجل باسم بدو الجزيرة الذين لم يكن همهم سوى قطع الرؤوس والسبي والغزو والسطو على ممتلكات الغير، والسؤال لماذا لم تكن مكة ولا المدينة ولا أي مدينة بدوية في أية مرحلة من مراحل التاريخ عاصمة لما تسمى بالحضارة العربية والإسلامية؟ والجواب بكل بساطة لأنها لم تكن مؤهلة لذلك تحت أي شرط ومعيار معروف لنشوء الأمم والحضارات والمدنيات وغلب عليها الطابع البدوي الرعوي الصحراوي البدائي المتخلف القاصر غير القابل للحياة والتطور والعمران والعيش والاستمرار والبقاء وظلت مدناً مهجورة ومعزولة عن بني البشر حتى ظهور البترول بتكرم وعلوم "الصليبيين والكفار" والعياذ بالله

مسك الختام فتشوا عن الدواعش الكبار في التاريخ الداعوشي المجيد: بالعامية معليش: ما كل تاريخنا المجيد تدعيش بتدعيش وقفت ع هالكم داعوش "مسكين" هلق؟؟ وأنا مستغرب ليش هالناس مستغربين أفعال داعش؟ يعني بماذا يختلف ما فعلته داعش عن أية غزوة من الغزوات القرشية التي يحشون بها عقول الأطفال في عموم المنظومة البدوية المسماة بالدول العربية والإسلامية (رجاء ممنوع الضحك والتهكم) وبكل ما فيها من اعتداء على حياة وأعراض وممتلكات الناس وانتهاك القانون، لكنهم يبررونها ويعطونها بعداً مقدساً؟؟







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز