طلال عبدالله الخوري
777888999
Blog Contributor since:
12 December 2010

كاتب سوري

 More articles 


Arab Times Blogs
الاخ رشيد ومسيحيو الشرق والربيع العربي

قدم الأخ الفاضل رشيد رشيد البارحة في برنامجه الجماهيري “سؤال جرئ”, حلقة عن “351 – مسيحيي الشرق والربيع العربي ” استضاف بها الناشط القبطي بمجال حقوق الأقباط السيد “مجدي خليل.”.

الاخ الفاضل رشيد متدين يدعو الى رسالة المسيح في المحبة والتسامح وعندما يقدم برنامجاً في مجال اختصاصه يكون في قمة الابداع ولا يشق له غبار, ولكن عندما يتطرق الى المواضيع السياسية وتعقيداتها وحروبها القذرة, يصبح في كثير من الاحيان وللأسف فريسة سهلة الايقاع في شباك السياسيين ومخابراتهم المخادعة والتي تحترف التلون بكل الاطياف حسب الحاجة.

للاسف فقد وقع سابقا فريسة للمخابرات السورية وعملائها من المسيحيين و رجال دينهم اللذين استخدموا طيبة الاخ رشيد وحاولوا ان يلمعوا صورة المجرم “بشار الاسد ” عبر جماهيرية الاخ رشيد وبرنامجه المشهور, وقد كتبنا مقال عن هذا الموضوع بعنوان: “المخابرات السورية تنصب فخاُ للأخ رشيد“.

وقد وقع مرة اخرى فريسة لبوق النظام السوري المأجور المدعو”نبيل فياض”, والذي ايضا حاول ان يستغل برنامج الاخ رشيد لتلميع صورة ولي نعمته المجرم ” بشار الاسد”, وقد كتب هذا البوق مقالا هاجم به المسيحيين وقمنا بالرد عليه وفضحه بمقالة بعنوان” المسيحيون هم الجذور: رداً على نبيل فياض“

مأخذنا على حلقته الاخيرة هو محاولة الناشط القبطي مجدي خليل ان يلمع صورة المجرم بشار الاسد على ظهور المسيحيين ويدعى بأنه يعامل المسيحيين معاملة جيدة, ويعطيهم مناصب رفيعة بالحكومةّ؟ وهذا غير صحيح على الاطلاق, وعلى ما يبدو بأن معلومات مجدي خليل عن سورية ضعيفة جدا وغير مبنية على معطيات موثقة, فلم يذكر لنا ما هي المناصب الرفيعة التي من  بها المجرم “بشار الاسد” على  المسيحيين؟ ولو فرضنا بان عائلة الاسد, ولكي تخدع الراي العام وتعطي صورة بان حكومتها من جميع الاطياف السورية, كانت تعطي بعض المناصب للمسيحيين, ولكن في الدولة الاستبدادية جميع المناصب بالنهاية هي صورية وفقط لخدمة الديكتاتو المستبد, والاكثر من هذا, كنا نتمنى كمسيحيين ان لا يستلم اي مسيحي اي منصب في الدولة, لأن المسيحي المستضعف عندما يستلم منصب يعامل المسيحيين باسوء بكثير من المسلم, وذلك لكي يبعد عن نفسه شبهة الطائفية, ويلمع صورته كخادم امين على ظهور المسيحيين.

 وما يثبت ان الناشط “خليل” غير ملم بتاريخ سوريا فهو قد قال بان “شكري القوتلي” الرئيس السوري الذي سلم سوريا لجمال عبدالناصر هو مسيحي؟ وهذا خطأ ف”القوتلي” هو مسلم سني من اقطاعيي دمشق ومن عائلة ثرية وكبيرة ذات أصل كردي.

نتمنى من الناشط خليل والاخ رشيد ان يراجعوا مقالاتنا عن وضع الاقليات في سوريا والتي اوضحناها في المقالين التاليين:

فرع الاسد للاخوان المسلمين اكثر من استغل الاقليات

مسيحيو سوريا وخرافة وضعهم المستقر

رسالتنا الى الاخوة رشيد وخليل هي كالتالي:

ليس من مصلحة المسيحيين وليس من المسيحية بشئ مدح اي ديكتاتور, لانه بالنهاية سيسقط ويجلب العار للمسيحية والاذى للمسيحيين ونحن بغنى عن هذا.

من مصلحة المسيحيين المطالبة بدولة علمانية تحترم حقوق الانسان لجميع المواطنين من دون تفرقة حسب الدين او العرق او الجنس مطابقة للمعايير الدولية وهذا من صلب المسيحية الصحيحة.

لذلك نحن ننصح الكنائس العربية ان تكون ضد الديكاتوريات الساقطة وان تنأئ بنفسها عن قذارة السياسة والسياسيين واموالهم وعطاياهم, وان يكونوا اقرب الى جانب الشعوب ودعم مظالبهم, و لا ان يستخدموا رعاياهم لتأييد طغاة ساقطين ولو اغدقوا عليهم العطايا

351 – مسيحيي الشرق والربيع العربي

المخابرات السورية تنصب فخاُ للأخ رشيد

المسيحيون هم الجذور: رداً على نبيل فياض







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز