نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Arab Times Blogs
خواطر خارجة عن القانون ودساتير الرسالة الخالدة 14: هذا هو الإسلام

1-هذا هو الإسلام: لا يوجد شيء اسمه إسلام هناك بداوة مقدسة، نقطة انتهى....

2-هذا هو القرآن الحقيقي للبشرية جمعاء: لو كان هناك قرآن حقيقي، فعلاً، لكان الميثاق العالمي لحقوق الإنسان، الذي ]عنى بحب الحياة، ويقدس حق الحياة، واحترام الحياة، ويحرّم العبودية ويدعو للمساواة، ويجرّم الزنا الحلال (تعدد الزوجات وملك الإيمان) والاعتراف بحقوق البشر البسيطة، ويمنع التمييز والعنصرية والاستعلاء، ......إلخ لا قرآن الصحراء الذي يؤسس للحقد والكراهية العمياء والعنصرية والاستعلاء ويحلل سفك الدماء ولم يبن إلا إمارات الفقر والقهر والعهر والعبيد والبؤساء...

3-عولمة البداوة: هذا ما فعله الإسلام نقل ما يسمى بالإسلام البداوة وقيمها المنحطة والإجرامية الدموية من الصحراء إلى العالم باسم أساطير منتقاة وتحت الرايات المقدسة وبالسيف والدم والإكراه...

4-لو تفتح عمل الشيطان: الإسلام الحقيقي لو كان هناك إسلام حقيقي لنزل في دول وبيئات متحضرة وليس في أكثر دول العالم الصحراوية القاحلة بدونة وتخلفاً ووحشية وانغلاقاً وتزمتاً وتخلفاً وزندقة وعهراً وانحطاطاً وهمجية وانحرافاً وانعدام قيم وأخلاق...وفي الوقت الذي لا يذبح به "المسلم"، شرعاً وحلالاً زلالاً، ولا ترجم النساء وتغتصب وتقطع أوصال البشر من خلاف، إلا في الدول التي تتواجد بها، وتطبق بها الشريعة السمحاء، وتزين دساتيرها البلهاء، ويمنع منعاً باتاً التعرض للمسلم والآدمي بشكل عام خارج المنظومة البدوية المسماة بالدول العربية والإسلامية

5-حقائق للتاريخ سيكتب التاريخ أن الإخوان الماسون الملتحين الجواسيس المجرمين والوهابيين السلفيين الظلاميين وبدو الجزيرة الأعراب سكان مشيخات الخليج الفارسي ومستعربي جامعة نبيل العربي وسلاجقة بني عثمان ومجرمي الأطلسي ومرتزقة متأسلمين مع حاخامات بني صهيون حاربوا جنباً إلى جنب وفي خندق واحد ضد شعب سوريا الحر البطل الأبي ولدمار وتفتيت هذا الوطن العظيم...

6-سؤال لتركي الفيصل قائد ثورة الهبل والمرتزقة المحششين الذي شرب البيبسي مع زعماء الصهاينة: هل شرب نبي الإسلام والصحابة الميامين البيبسي وهل البيبسي حلال، ولماذا لا تقتدي بسنة النبي الذي لم يعرف البيبسي وليس لها ذكر في القرآن؟ وهل يجوز خلط البيبسي المذكر مع الكولا المؤنثة؟

7-هذه هي أمة الأعراب "تبع" خير أمة ولا أعرف ماذا: ماذا تنتظرون من أمة وشعوب يحركها ويلعب بها مجرد شيخ ملتح دجال مشعوذ وأمي وشبه جاهل ونصاب وقد شبع من شرب بول البعير وداخ و"انسطل" من كثرة الإرضاع؟

8-هؤلاء هم ثوار سوريا خاص بالعراعير، ممنوع دخول الشبيحة السيناتور الأمريكي ريتشارد هـ. بلاك –سيناتور فرجينيا- يرسل رسالة للرئيس الأسد يشكر فيها الجيش الوطني السوري الباسل البطل على بطولاته، مشيداً ببسالته ومهارته، واصفاً الإرهابيين (الثوار العراعير)، بـ"مجرمو حرب متوحشون مرتبطون بالقاعدة"، ومرتزقة يدخلون سورية لقتل الشعب، مؤكداً أن قلّة من الأمريكيين يدركون أنهم يدعمون نفس الجهة التي قامت بأحداث 11 أيلول، وأن هؤلاء هم أنفسهم من يذبحون المدنيين ويستخدمون التفجيرات الانتحارية في سورية ليقتلوا النساء والأطفال..

9-العروبة كمشروع إجرامي وتخريبي من أكبر المفارقات السياسية في هذا العصر هو أن سوريا التي كثيراً ما تغنت بالعرب والعروبة وعولت على مشروع قومي عربي، كانت هي الضحية الأبرز لهؤلاء العرب وأنظمتهم التي أرسلت القتلة والمجرمين المرتزقة لقتل الشعب السوري وتدمير سوريا، والعرب لم يجتمعوا قط على الخير والإنسانية وخدمة ما يسمى الإنسان العربي قدر اجتماعهم على الشر والمكر والإثم والعدوان ودمار سوريا، وتبيـّن خلو أنظمتهم من أي بعد حضاري وإنساني قدر خلو شعوبهم المستلبة البائسة من أي تأثير فعلي لا بل تم توظيفها بسهولة في المشروع التخريبي.. بهذا المعنى العملي، وفي المدى المنظور على الأقل يصبح المشروع القومي العربي والعروبة مجرد أدوات إجرامية وتدميرية ليس إلا..المصيبة اليوم، أن هناك من لا زال يتغنى بهذا المشروع وهؤلاء البشر رغم أن دخان الدمار لم يهدأ، ودماء الشهداء والضحايا الأبرياء لم تجف...صحيح هناك من وقف مع سوريا من "العرب" وهم قلة فليلة، ولكن هذا ليس نابعاً من كونهم عرباً قدر ما هو قضية سلوكية وأخلاقية ومبدئية تتعلق بالتربية والهويات الثقافية والقيم الشخصية والخاصة، تماماً كما وقفت شعوب وأمم مع سوريا بأقوى مما وقف هؤلاء العرب، كالروس، و"الفرس" والصينيين، والفنزويليين والذين لا علاقة لهم لا بالعرب ولا بالعروبة أو ثقافتها...فالمعيار ليس إثنياً ولا دينياً أو عرقياً وعنصرياً ...والآن ألم يحن الوقت لإطلاق مشروع إنساني وطني وثقافي نهضوي آخر بعد انهيار وفشل المشروع العروبي والقومي الذي ما زال الخاسرون والمراهنون عليه يتوقعون منه الخير ويعولون عليه؟؟

10-المفاضلة بين الصهاينة والأمريكان من جهة، وبين البدو الأعاريب من جهة أخرى على الأقل اليهود والصهاينة والأمريكان عندهم مشروع ورؤية وهدف يسعون إليه وهم جادون وصادقون في مسعاهم وبالأمس حكموا على يهود أولمرت بست سنوات سجن بتهم الرشوة والفساد وزجوه في غياهب السجون، صحيح لديهم مشاريعهم، وبغض النظر عن أخلاقية هذه المشاريع، لكن ماذا عمن لا يملك أي هدف ولا إستراتيجية ولا مشروع سوى الحقد والتعصب والشذوذ الخلقي وشرب بول البعير واغتصاب الصغيرات والتفخيذ الحلال للرضيعات ونشأ على ثقافة اللصوصية والسبي والتشليح والغنيمة والفساد التاريخي الموروث ومصاب بانحطاط مزمن وعجز وشلل تاريخي ولا قيمة فعلية لوجوده إلا من حيث تبعيته وعبوديته للسيد الصهيوني والإسرائيلي وخدمته لمشاريع الآخرين والجعجعة الفارغة بلا طحين..

12- العروبة والصهيونية وجهان للعملة الفاشية العنصرية الواحدة المشروع القومي العربي والإسلامي مشروع عنصري فاشي وثني يقول بتفرد العرب والمسلمين وتفوقهم وأنهم خير أمة أخرجت للناس وأن لهم وطناً وأرضاً تاريخية بحدود جغرافية معينة

وكيان أسطوري لاهوتي غيبي مقدس ولذا فهم يقدسون الأوثان و"المدن" الحجرية كمكة والقدس والمدينة وهو خطر على باقي المكونات الديمغرافية العرقية والإثنية والدينية التي تشكل النسيج البشري في المنطقة والسباقة له في العيش والوجود في المنطقة ويهدد بقاءها ووجودها ويضعها تحت وصايته وحكمه، تماما كما يفعل المشروع الصهيوني الذي يقول بتفوق اليهود كشعب الله المختار ويقدس الحجارة والحيطان والأوثان والمدن كمدينة "القدس" أيضاً ويا للمصادفة، ويهودا والسامرة، وحائط المبكي والهيكل وكلها حجارة "أوثان" ولهم -اليهود- وطن تاريخي يجب أن يتسيدوا فيه فهو خطر على باقي المكونات الديمغرافية التي تشكل النسيج البشري التاريخي في فلسطين والسباقة في العيش والوجود في المنطقة على اليهود ويهدد بقاءها ووجودها ويضعها تحت وصايته وحكمه،..... وبذا هما يلتقيان في الكثير من المشتركات من حيث النزعة الفاشية العنصرية فيهما.... في الوقت الذي توصلت فيه البشرية إلى الدولة الوطنية المدنية لجميع أبنائها دون اعتبار لعرق ولون ودين وأصل وفصل

13-وحش فرانكشتاين البدوي: الثقافة البدوية الصحراوية-حمالة الأوجه والصالحة لكل زمان ومكان- والتي تبنت ما تسمى بالأنظمة العربية والإسلامية ترويجها وتسويقها وإرضاعها للأجيال، (هذا غير إرضاع الكبير طبعاً)، وتقديس رموزها، من الرعيل "الصالح" الذي بدأ مسلسل الدم، ورعتها برموش العين وحاربت الشرفاء والأحرار والوطنيين التتويريين من أجلها، كانت-الثقافة- خير نصير ومعين ومبرر لآلة العدوان الأطلسي والحامل الإيديولوجي والمسوغ الشرعي لاحتلال هذه البلدان والاعتداء على سيادتها وذبح أبنائها تحت صيحات التكبير وذكر الله الذي به تطمئن قلوب "الذبــّيحة"...

14- باب الحارة: من هنا مرّ أبو صقــّار هل تعلم صديقي العزيز أن أول مرة يرى فيها الشعب السوري علم الانتداب الفرنسي (علم ثورة العراعير)، لم تكن في بابا عمرو، ولا في جسر الشغور، أو في درعا، والقصير، بل في المسلسل السعودي البدوي باب الحارة، ومن سيقول لي بأن الأمر مصادفة و"بريء" جداً فإنني سوف......لأن تلاميذ الإعلام المبتدئين وعلم النفس يعلمون ماذا يعني "تمرير" صورة أو كلمة ومشهد في الإعلام أو في برنامج ومسلسل جماهيري ومن درس سيكولوجيا الشعوب واطلع على ثقافات مجتمع ما يعلم ماذا تعني مثل هذه "التمريرات" البريئة...... تابعوا مشاهد الفاسد "رجل الأمن" أبا جودت واستمتعوا برؤية علم الانتداب حيث أقحم "العلم" ببراءة، ويا حرام، في خلفيات المـَشاهد في عملية الترويج المسبق لثورة العراعير وجعل "العـَلـَم" خفاقاً مألوفاً للناظر في مسلسل "شعبي ومحبوب"، وطبيعياً للمتلقي، ..هل تتذكرون كيف كانت تحذف مشاهد ومقاطع صوتية ويعتـّم عليها في بعض المسرحيات والمسلسلات والأفلام وتقطع لأن فيها "إيماءات" وإشارات و"دعاية" لشيء ما (كوكا كولا مثلاً) في مسرحية "شاهد ماشفش حاجة"، وكيف أن "نجمة داوود" كانت تابو Taboo محرماً في إعلام البدو، فـ"إيش معنى" يلزقوا لزقاً، علم الانتداب بوجهنا طيلة حلقات المسلسل المكسيكي الإرهابي السلفي البدوي السعودي باب الحارة؟ (طبعاً المسلسل انتاج سعودي من الباب للمحراب لجرابات وسروال المخرج بسام الملا)، المهم نبشركم بقدوم الجزء السابع من المسلسل الإرهابي البدوي باب الحارة قريباً جداً حضروا حالكم لجرعة جديدة من التحريض والشحن والتعبئة الإرهابية البدوية الخالصة.........اقبضوا ختاماً وبالعامية الفصعاء: بول بعير أم بول حمير؟ أنا بتصور، والعلم بيد الله، أن كل أنواع البول اللي عم يشربوه هو بول حمير مغشوش وفاقد الصلاحية، وليس بول بعير أصلي، لأنه حتى بدو الخليج الفارسي تبع الرسالة الخالدة، المدمنين ع بول البعير، والكورونا، ما طلع منهم هالعته والسطلنة والدوخة اللي طلعت من العراعير...صدقاً ملاحظتي ما بعرف إذا بمحلها، كل بول البعير اللي بالسوق، واللي عم يتلسعوه، مغشوش ومضروب وخالص الصلاحية، يا عمي...لا حدا يقول لي..







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز